أخبار الإرهاب والنزاع الإسرائيلي الفلسطيني (6-2 حزيران / يونيو 2017)

متظاهرون في قطاع غزة يشتبكون مع قوات الجيش الإسرائيلي، بعد وصولهم إلى منطقة الحدود استجابة لدعوة حماس للتظاهر على الحدود الفاصلة بين إسرائيل وقطاع غزة احتجاجا على

متظاهرون في قطاع غزة يشتبكون مع قوات الجيش الإسرائيلي، بعد وصولهم إلى منطقة الحدود استجابة لدعوة حماس للتظاهر على الحدود الفاصلة بين إسرائيل وقطاع غزة احتجاجا على "الحصار" المفروض على القطاع (حساب شبكة قدس الإخبارية على التويتر، 2 حزيران / يونيو 2017)

متظاهرون في قطاع غزة يشتبكون مع قوات الجيش الإسرائيلي، بعد وصولهم إلى منطقة الحدود استجابة لدعوة حماس للتظاهر على الحدود الفاصلة بين إسرائيل وقطاع غزة احتجاجا على

متظاهرون في قطاع غزة يشتبكون مع قوات الجيش الإسرائيلي، بعد وصولهم إلى منطقة الحدود استجابة لدعوة حماس للتظاهر على الحدود الفاصلة بين إسرائيل وقطاع غزة احتجاجا على "الحصار" المفروض على القطاع (حساب شبكة قدس الإخبارية على التويتر، 2 حزيران / يونيو 2017)

مجموعة من الصور الملتقطة خلال عرض أطفال روضة دار الهدى الإسلامية في حي الزيتون بغزة  (صفحة روضة أطفال الهدى الإسلامية، 2 حزيران / يونيو 2017)

مجموعة من الصور الملتقطة خلال عرض أطفال روضة دار الهدى الإسلامية في حي الزيتون بغزة (صفحة روضة أطفال الهدى الإسلامية، 2 حزيران / يونيو 2017)

حديث جبريل الرجوب للقناة الثانية (يوتيوب، 4 حزيران / يونيو 2017)

حديث جبريل الرجوب للقناة الثانية (يوتيوب، 4 حزيران / يونيو 2017)

  • لم يشهد الأسبوع الأخير أية اعتداءات إرهابية لافتة في الضفة الغربية أو انطلاقا من قطاع غزة. واستجابة لنداء حماس الموجه الى سكان القطاع التظاهر عند الحدود المشتركة مع اسرائيل، أقيمت مظاهرات لمدة عدة ايام وفي عدد من النقاط، اشترك في كل منها بضع مئات من الفلسطينيين.
  • أفاد الإعلام العربي بأن قطر نقلت إلى حماس قائمة بأسماء 12 ناشطا مطالبين بمغادرة الأراضي القطرية فورا. وضمت القائمة أساسا مسؤولي حماس الذين يقومون بتوجيه أعمال المجموعات الإرهابية في الضفة الغربية، ومن بينهم صلاح العاروري. ونفت حماس بشدة هذه المعلومات.
  • توجه إلى مصر خلال الأسبوع الأخير وفد ضم كبار مسؤولي حماس برئاسة رئيس المكتب السياسي الجديد في القطاع يحيى السنوار. وجاء في إعلام حماس أن الوفد سيبحث مع المسؤولين المصريين في العلاقات بين الطرفين وتردي الأوضاع الإنسانية في القطاع، كما يطلب فتح معبر رفح تخفيفا ل"الحصار". 

 

  • تواصلت خلال الأسبوع الأخير المظاهرات والمشاغبات في مختلف أنحاء الضفة الغربية، ولا سيما إلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة. وقامت قوات الأمن الإسرائيلية باعتقال عدد من المشتبه بارتكابهم الأعمال الإرهابية، كما صادرت بعض الوسائل القتالية. وفيما يلي عدد من أبرز الأحداث:
  • 5 حزيران / يونيو 2017 – ضبطت قوات الأمن الإسرائيلية في بلدة عصيرة الشمالية (منطقة نابلس) عددا من الوسائل القتالية منها مسدس ومناظير للبنادق وذخائر (صفحة "تسيفاع أدوم" على الفيسبوك، 5 حزيران / يونيو 2017).
  • 5 حزيران / يونيو 2017 – ألقيت الحجارة على سيارة إسرائيلية في منطقة النبي إلياس (شمال الضفة)، ولم تقع إصابات ولحقت أضرار بزجاج السيارة (صفحة "تسيفاع أدوم" على الفيسبوك، 5 حزيران / يونيو 2017).
  • 3 حزيران / يونيو 2017 – عند محاولة قوة من الجيش الإسرائيلي اعتقال أحد الفلسطينيين في موقع الفحص الأمني قرب النبي صالح، أصبح بعض الفلسطينيين يشتبكون مع قوات الأمن، ما أسفر عن إصابة أحد الفلسطينيين بجروح بالغة. ويقوم الجيش بالتحقيق في ملابسات الحادث (صفحة "تسيفاع أدوم" على الفيسبوك، 3 حزيران / يونيو 2017). 
  • 2 حزيران / يونيو 2017 – تم إلقاء زجاجة حارقة على سيارة إسرائيلية بالقرب من قرية "كوخاف هشاحر"، دون وقوع إصابات (صفحة "تسيفاع أدوم" على الفيسبوك، 2 حزيران / يونيو 2017). 
  • 2 حزيران / يونيو 2017 – خلال قيام قوات الأمن الإسرائيلية بمهمة في خربة عقبة (غربي نابلس)
الاعتداءات الإرهابية البارزة خلال السنة الأخيرة
استنكار مقتل مرتكبة عملية الطعن
  • ارتكبت فتاة فلسطينية في 1 حزيران / يونيو 2017 عملية طعن عند قرية "ميفو دوتان"، ما أصاب أحد الجنود بجروح بسيطة. وقد أطلقت النار على الفاعلة والتي أصيبت بجروح بالغة ثم ماتت في أحد المستشفيات متأثرة بجراحها. وإثر الحادث أصدرت الخارجية الفلسطينية بيانا نددت فيه بما أسمته "المحاكمة الميدانية" التي أجراها الجنود الإسرائيليون للفتاة، قائلة إن مثل هذه "المحاكمات الميدانية" التي يقوم بها الجنود تدل على انحطاط أخلاقي في صفوف الجيش الإسرائيلي بقيادة بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الإسرائيلية. وتضمن البيان كذلك دعوة إلى مجلس الأمن الدولي والمنظمات الدولية بالتحقيق في الحادث وتحميل إسرائيل مسؤولية ممارساتها وجعلها تلتزم بأحكام القانون الدولي (وفا، 2 حزيران / يونيو 2017).
  • ويشكل ما تقدم مثالا آخر على كون السلطة الفلسطينية وفتح تحملان بشكل ممنهج إسرائيل مسؤولية موت مرتكبي الاعتداءات الإرهابية، متجاهلين تماما للعلاقة بين النتيجة (موت الإرهابي) والسبب (محاولة ارتكاب الاعتداء الإرهابي)[2]
إطلاق القذاف الصاروخية باتجاه إسرائيل
  • لم يرصد خلال الأسبوع الأخير سقوط القذائف الصاروخية في الأراضي الإسرائيلية.
إطلاق القذاف الصاروخية باتجاه إسرائيل
مظاهرات على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل
  • نشرت "الهيئة الوطنية لكسر الحصار"، المحسوبة على حماس بيانا دعت فيه سكان قطاع غزة إلى إجراء مظاهرات عند الحدود الإسرائيلية لمدة أسبوع تحت شعار "نذير الغضب"، وذلك احتجاجا على تضييق "الحصار" المفروض على القطاع (الأقصى، 1 حزيران / يونيو 2017). واستجابة لهذه الدعوة قامت طوال عدة أيام مظاهرات على الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة، موزعة على بضع نقاط (حددتها حماس) وبالتوازي شارك في كل منها بضع مئات من الفلسطينيين. وخلال المظاهرات أقدم المتظاهرون على إشعال النار في إطارات السيارات وإلقاء الحجارة على قوات الجيش الإسرائيلي (حساب قناة الأقصى على التويتر، 2 حزيران / يونيو 2017). وتحدث الإعلام الفلسطيني عن سقوط عدد من الجرحى خلال المظاهرات (فلسطين اليوم، الأقصى، وفا، 2-5 حزيران / يونيو 2017).
وفد من حماس يتوجه إلى مصر
  • توجه وفد من حماس برئاسة يحيى السنوار رئيس المكتب السياسي في قطاع غزة إلى مصر عبر معبر رفح، ومن أعضائه خليل الحية وروحي مشتهى، من كبار مسؤولي حماس، وتوفيق أبو نعيم، مساعد نائب وزير الداخلية في القطاع والمسؤول عن القوات الأمنية. وقد توجه الوفد إلى مصر بهدف الالتقاء بكبار مسؤولي الحكومة المصرية، من ضمنهم مدير الخابرات العامة، حيث سيتم البحث في تشكيلة من القضايا المتعلقة بقطاع غزة والعلاقات بين مصر وحماس (فلسطين اليوم، 4 حزيران / يونيو 2017).
  • وحسب ما قاله صلاح البردويل عضو المكتب السياسي لحماس فإن الهدف من الزيارة هو تنمية العلاقات بين الجانبين والبحث في مستقبل القضية الفلسطينية. كما سيثير الوفد موضوع الأوضاع الإنسانية في القطاع ودور مصر في تخفيف الحصار ووجوب فتح معبر رفح (الرسالة نت، 4 حزيران / يونيو 2017). وهذه أول زيارة يقوم بها يحيى السنووار لمصر منذ انتخابه رئيسا لمكتب حماس السياسي في القطاع في 13 شباط / فبراير 2017).
علاقات حماس الخارجية
  • ضمن كلام لأسامة حمدان مسؤول العلاقات الدولية في حماس إلى العلاقات القائمة بين حماس وإيران أوضح أن التقرير الذي نشرته صحيفة الشرق الأوسط حول توثيق العلاقات ليس فيه أي  جديد لأن العلاقات لم تتوقف منذ سنتين، بل تتحسن بالستمرار. وقال إن زيارته الأخيرة لإيران تمت قبل ثلاثة شهور. أما بالنسبة للقاء الجهات الإسرائيلية، قأكد حمدان أنه لا توجد أي جهة في حماس مسموح لها بلقاء الاسرائيليين أو التفاوض معهم نيابة عن حماس، وفي حال قيام أحد بلقاء الإسرائيليين فإنه سيحاسب على ذلك بشكل كامل (الميادين، 31 أيار / مايو 2017).
علاقات حماس بقطر
  • نقلت قناة الميادين المحسوبة على حماس عن مصادر دبلوماسية قولها إن قطر سلمت حماس قائمة بأسماء 12 من مسؤولي حماس المطالبين بمغادرة الدوحة بشكل فوري. وأفاد تقرير الميادين بأن القائمة تتضمن أساسا ناشطين لحماس يقومون بتنسيق الأعمال مع قيادة الحركة في الضفة الغربية. وأعربت قطر عن أسفها للخطوة التي اضطرت لاتخاذها نتيجة لما وصفته "بالضغوط الخارجية" (الميادين، 3 حزيران / يونيو 2017). وذكرت جريدة الغد الأردنية أن عضو المكتب السياسي لحماس صلاح العاروري قد غادر قطر فعلا (الغد، 3 حزيران / يونيو 2017).
  • وقد أُنكرت بصورة علنية الأخبار المتعلقة بطرد مسؤوليها من قطل:
  • أكد حسام بدران الناطق بلسان حماس أن الخبر كاذب ومشوِّه لصورة الوضع في محاولة للتأثير على علاقات حماس الخارجية. وشكر قطر على ما تؤديه من دور إيجابي في دعم الشعب الفلسطيني (الرسالة نت، 4 حزيران / يونيو 2017).
  • كتب صلاح البردويل عضو المكتب السياسي لحماس ضمن حسابه على التويتر أن الحديث الذي يدور حول إبعاد قيادة حماس عن قطر جزء من حملة إعلامية مخطط لها بعناية أطلقتها جهات راغبة في ضرب حماس لشعورها بأنها ستخرج قريبا من عنق الزجاجة منتصرة قوية. 
وقف دفع رواتب السجناء المفرج عنهم
  • أعلن بعض السجناء المفرج عنهم في قطاع غزة أن السلطة الفلسطينية قد توقفت عن دفع رواتب 277سجينا فلسطينيا كان قد أطلق سراحهم في إطار "صفقة شاليط" وإبعادهم إلى قطاع غزة. وأضافوا أنهم راجعوا البنوك طالبين تلقي رواتبهم ولكنهم أُبلغو بأنه لم يتم إيداعها بعد. وقد توجهوا إلى جميع من يهمهم الأمر بطلب الضغط على السلطة الفلسطينية لنقل أموالهم إليهم (الرأي، 4 حزيران / يونيو 2017). وشجب أبو جراد رئيس نقابة لموظفين العموميين في قطاع غزة إجراءات السلطة معلنا عن سلسلة من الإجراءات الاحتجاجية الذي تعتزم النقابة اتخاذها بحق السلطة الفلسطينية (سما نيوز، 4 حزيران / يونيو 2017).
  • واستنكر فوزي برهوم الناطق بلسان حماس قرار السلطة الفلسطينية التوقف عن دفع الرواتب، مشيرا إلى كون هذا الإجراء  يخدم إسرائيل ومواقفها، ودعا أبو مازن إلى التراجع فورا عن قراره (موقع حماس، 5 حزيران / يونيو 2017).
حفل تخريج في روضة أطفال بغزة
  • أقامت جمعية دار الهدى المحسوبة على الجهاد الإسلامي في فلسطين احتفالا بتخريج دفعة من أطفال إحدى الرياض التي تقوم بتسييرها. وأبرز الاحتفال ثقافة الكراهية والعنف التي يتم غرسها في نفوس أطفال الروضة.
  • وفي الاحتفال الذي أقيم في نهاية شهر أيار / مايو الماضي في إحدى رياض الجمعية بحي الزيتون في غزة، قدم أطفال الروضة الذين كانوا يرتدون الملابس العسكرية عرضا للاعتداء على اثنين من اليهود المتزمتين – الحريديم – وقتلهما لقيامهما بحسب العرض بقتل سيدة فلسطينية. وخلال العرض رفع الأطفال الذين كانوا يرتدون الملابس المرقطة للجهاد الإسلامي في فلسطين صورا لكل من رمضان شلح الأمين العام للجهاد الإسلامي في فلسطين وفتحي الشقاقي مؤسس التنظيم (صفحة روضة الهدى الإسلامية على الفيسبوك، 2 حزيران / يونيو 2017). وكانت نهاية السنة الدراسية الماضية قد شهدت حفلا مماثلا[3].
تعليقات على قرار الولايات المتحدة تأجيل نقل سفارتها إلى القدس
  • وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على وثيق تؤجل بنصف سنة (حتى 1 كانون الأول 2017) نقل السفارة الأمريكية إلى القدس. وقال الناطق بلسان البيت الأبيض شون سبيسر إنه لا يجوز النظر إلى توقيع الوثيقة على أنه تراجع لترامب عن قراره ودعمه القوي لاسارئيل، مؤكدا أن الولايات المتحدة ما زالت عازمة على نقل سفارتها إلى القدس، والسؤال الوحيد يعود إلى توقيت هذا الإجراء (نيويورك تايمز، 1 حزيران / يونيو 2017).
  • وأشاد مسؤولو السلطة الفلسطينية بهذا الإجراءوالذي اعتبروا أنه  يتمشى مع الإجماع الدولي ويفصح المجال أمام احتمال إحلال السلام. وفي هذه الأثناء بدأت السلطة تنظر في إمكان إرسال وفد من كبار المسؤولين الفلسطينيين إلى واشنطن استعدادا لبدء عملية التفاوض مع إسرائيل (القدس، 2 حزيران / يونيو 2017). وفيما يلي عدد من التعليقات:
  • نبيل أبو ردينة الناطق بلسان الرئاسة الفلسطينية – أكد أن قرار ترامب إجراء إيجابي يزيد من فرص السلام، مشيرا إلى أنه يدل كذلك على جدية الإدارة الأمريكية في العملية السلامية واعتزامها على بناء جسور من الثقة (وفا، 1 حزيران / يونيو 2017).
  • أحمد مجدلاني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية - أثنى على الولايات المتحدة لعدم رضوخها للضغوط الإسرائيلية حول هذا الموضوع، قائلا إن قرار الرئيس الأمريكي يمثل خطوة سليمة تدل على إمكان الركون إلى الإدارة الأمريكية الجديدة العاملة من أجل السلام (دنيا الوطن، 2 حزيران / يونيو 2017).
  • حسام زملط رئيس مكتب تمثيل السلطة الفلسطينية في واشنطن – أشار إلى أن القرار الأمريكي يحمل ثلاثة معاني هامة، أولها أن الرئيس الأمريكي ماض في سياسة عدم الاعتراف بحكم إسرائيل العسكري للقدس الغربية والشرقية، والثاني أن الرئيس ترامب جاد في نيته التوصل إلى حل شامل للقضية الفلسطينية، والثالث أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو غير جاد في نيته التوصل إلى السلام. وأضاف أن التعليمات الصادرة عن أبو مازن بالعمل على منع نقل السفارة إلى القدس كانت واضحة وأنه تم نقل رسالة إلى الإدارة الأمريكية تقول إن نقل السفارة سيقضي على أي احتمال للتوصل إلى تسوية سياسية، بل سيزيد من شدة التطرف وعدم الاستقرار في المنطقة (سما، 1 حزيران / يونيو 2017).
تصريح لجبريل الرجوب حول حائط المبكى
  • قال جبريل الرجوب عضو اللجنة المركزية لفتح في حديث لبرنامج "واجه الصحافة" في القناة الثانية الإسرائيلية معلقا على زيارة ترامب لحائط المبكى (البراق) أن الحائط يجب أن يبقى تحت السيادة الإسرائيلية، ولكن المسجد الأقصى (جبل الهيكل) يجب أن يبقى لدى الفلسطينيين، مشيرا إلى أن لا جدل في أن حائط المبكى مكان مقدس لليهود.  
  • وأثار كلام الرجوب حول حائط المبكى عاصفة في الشبكات الاجتماعية الفلسطينية، حيث وجه المتابعون انتقادا إلى هذا الكلام. أما رجوب فقد نفى ضمن رسالة حملها لصفحته على الفيسبوك التصريحات المنسوبة له حول الموضوع، منوها إلى أن بعض المواقع الإلكترونية و"الأقلام المأجورة والصفراء" نشرت أخبارا كاذبة مفادها أنه قد تنازل عن حائط البراق والقدس ضمن مقابلة له باللغة العبرية، مؤكدا أنه كان يعني كون اختيار ترامب زيارة الحائط دون السماح لأي إسرائيلي بمرافقته يمثل رسالة تشير إلى عدم اعترافه بشرعية السيادة الإسرائيلية في هذا المكان (صفحة جبريل الرجوب على الفيسبوك، 4 حزيران / يونيو 2017).

نص رد جبريل الرجوب على الانتقادات الموجهة إليه (صفحة جبريل الرجوب على الفيسبوك، 3 حزيران / يونيو 2017)
نص رد جبريل الرجوب على الانتقادات الموجهة إليه (صفحة جبريل الرجوب على الفيسبوك، 3 حزيران / يونيو 2017)

  • حسام قاسم الناطق بلسان حماس -استنكر في بيان أصدره نيابة عن حماس تصريحات الرجوب، والتي وصفها بأنها "جريمة وطنية" ورسالة واضحة لإسرائيل مفادها أن الفلسطينيين يتنازلون رسميا عن مكان مقدس لديهم يشكل معلما وطنيا وتاريخيا. وجاء في البيان أيضا أن كلام الرجوب يعبر عما تدهور إليه بعض قادة فتح من انحطاط، وأن مثل هذه التصريحات تنال من كفاح الشعب الفلسطيني (موقع حماس، 4 حزيران / يونيو 2017).
  • داود شهاب مدير المكتب الإعلامي للجهاد الإسلامي في فلسطين – كتب يقول إن كلام الرجوب خطير ويمهد للاعتراف بيهودية دولة اسرائيل، وإن "عقل فريق أوسلو التفاوضي يجهل المقدس، وكل شيء عنده قابل للتفاوض، وهذه مجلبة الكوارث" (فلسطين اليوم، 4 حزيران / يونيو 2017).

كاريكاتيران نشرتهما حماس. على اليمين: "الرجوب يهب حائط البراق الإسلامي لليهود" (حساب المركز الفلسطيني للإعلام على التويتر، 5 حزيران / يونيو 2017). على اليسار: "الرجوب: حائط المبكى يجب أن يبقى تحت السيادة اليهودية" (حساب المركز الفلسطيني للإعلام على التويتر، 4 حزيران / يونيو 2017)
كاريكاتيران نشرتهما حماس. على اليمين: "الرجوب يهب حائط البراق الإسلامي لليهود" (حساب المركز الفلسطيني للإعلام على التويتر، 5 حزيران / يونيو 2017). على اليسار: "الرجوب: حائط المبكى يجب أن يبقى تحت السيادة اليهودية" (حساب المركز الفلسطيني للإعلام على التويتر، 4 حزيران / يونيو 2017)

استطلاع للرأي حول المسيرة السياسية الإسرائيلية الفلسطينية
  • يفيد استطلاع إلكتروني للرأي أجرته وكالة معا الفلسطينية (مقرها في بيت لحم وتعتبر من أبرز وسائل الإعلام الفلسطينية) حول استئناف المفاوضات برعاية الرئيس ترامب بأن 88% من متصفحي الشبكة الدولية يعتقدون بأن ترامب سيميل إلى الجانب الإسرائيلي مثل سابقيه وأن ولايته لا تبشر بأي جديد، بينما يرى 8.4% فقط إمكان أن تسفر العودة إلى مائدة المفاوضات عن إنشاء دولة فلسطينية (معا، 4 حزيران / يونيو 2017).

كاريكاتير لخليل أبو عرفة يصف فيه (بمزيد المبالغة) البناء في المستوطنات قبل عهد ترامب (على اليمين) مقابل الوضع بعد عهد ترامب (على اليسار) (صفحة خليل أبو عرفة على الفيسبوك، 4 حزيران / يونيو 2017)
كاريكاتير لخليل أبو عرفة يصف فيه (بمزيد المبالغة) البناء في المستوطنات قبل عهد ترامب (على اليمين) مقابل الوضع بعد عهد ترامب (على اليسار) (صفحة خليل أبو عرفة على الفيسبوك، 4 حزيران / يونيو 2017)

العبر المستخلصة من إضراب السجناء
  • جاء في مقال بقلم أشرف العجرمي، وزير شؤون السجناء في السلطة الفلسطينية سابقا، حول إضراب السجناء أن مجرد انتهاء الإضراب بعد التفاوض مع إسرائيل التي كانت رفضت التفاوض مع السجناء يمثل انتصارا، ولكنه يكشف في الوقت نفسه عن حقيقة خطيرة ومزعجة، إذ لم ينضم إلى الإضراب سوى 10% من مجموع السجناء في السجون الإسرائيلية، ما يدل على تدني مستوى التضامن بين السجناء، وعلى كون حركة السجناء تعاني من الانشقاق الداخلي، شأنها شأن المجتمع الفلسطيني (الأيام، 5 حزيران / يونيو 2017).
الذكرى الخمسون لحرب الأيام الستة ("النكسة")
  • احتفلت السلطة الفلسطينية أيضا بالذكرى الخمسين لحرب الأيام الستة ("النكسة")، حيث أصدر مكتب أبو مازن بيانا أكد فيه أن إنهاء الاحتلال وتأسيس الدولة الفلسطينية المستقلة في حدود عام 1967 بعاصمتها القدس الشرقية هما السبيل الحقيقي لنيل الأمن والاستقرار. وأشار البيان إلى أن الفلسطينيين متمسكون بحقوقهم الوطنية وثوابتهم والتي ضحوا من أجلها بآلاف الشهداء والجرحى. ودعا البيان دول العالم الحر إلى العمل على وضع حد "لآخر احتلال في العالم" وتمكين الفلسطينيين من الحصول على حقوقهم المشروعة كافة (وفا، 4 حزيران / يونيو 2017).
  • وفي بيان أصدره أمين عام اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، أكد أن الفلسطينيين لن يسمحوا لإسرائيل ومن يؤيدها باجتثاثهم من أرضهم مرة أخرى، ولن يتخلوا عن حقوقهم الوطنية المنصوص عليها في القانون الدولي، وسوف يواصلون كفاحهم ضد الاحتلال بجميع السبل المتوفرة. وأضاف عريقات أن حل الدولتين هو الحل الأوحد لإنهاء الاحتلال، وأن القيادة الفلسطينية لن تقبل الحلول المؤقتة والجزئية ولا الحل الإقليمي، مناشدا المجتمع الدولي والأمم المتحدة بشكل خاص تحمل مسؤوليته للعمل على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي ومحاكمة مجرميه على ما ارتكبوه من جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بحق الفلسطينيين طوال خمسين عاما. ومضى قائلا إنه بغياب "حل الدولتين" وغياب الدعم، فإن الفلسطينيين لن يقفوا مكتوفي الأيدي، بل سيناضلون من أجل دحر "حكم الأبارتهايد" الذي تحاول إسرائيل فرضه (وفا، 4 حزيران / يونيو 2017).

رسوم كاريكاتيرية نشرتها الصحافة الفلسطينية بمناسبة حلول الذكرى الخمسين لحرب الأيام الستة (من اليمين إلى اليسار): الرسالة نت، 5 حزيران / يونيو 2017؛ حساب فلسطين الآن على التويتر، 5 حزيران / يونيو 2017؛ جريدة فلسطين، 6 حزيران / يونيو 2017
رسوم كاريكاتيرية نشرتها الصحافة الفلسطينية بمناسبة حلول الذكرى الخمسين لحرب الأيام الستة (من اليمين إلى اليسار): الرسالة نت، 5 حزيران / يونيو 2017؛ حساب فلسطين الآن على التويتر، 5 حزيران / يونيو 2017؛ جريدة فلسطين، 6 حزيران / يونيو 2017