أخبار الإرهاب والنزاع الإسرائيلي-الفلسطيني (15 – 21 نيسان / أبريل 2015)

اعتداء دهس في التلة الفرنسية بالقدس قتل فيه رجل وأصيبت سيدة بجروح بالغة.

اعتداء دهس في التلة الفرنسية بالقدس قتل فيه رجل وأصيبت سيدة بجروح بالغة.

اعتداء دهس في التلة الفرنسية بالقدس قتل فيه رجل وأصيبت سيدة بجروح بالغة.

اعتداء دهس في التلة الفرنسية بالقدس قتل فيه رجل وأصيبت سيدة بجروح بالغة.

تلاسن شديد اللهجة بين تجار فلسطينيين في غزة وجمال ناصر (القدس، 19 نيسان / أبريل 2015)

تلاسن شديد اللهجة بين تجار فلسطينيين في غزة وجمال ناصر (القدس، 19 نيسان / أبريل 2015)

مشهد حادث انفجار عبوة ناسفة بالقرب من مقر الأونروا في مدينة غزة (قدس نت، 18 نيسان / أبريل 2015)

مشهد حادث انفجار عبوة ناسفة بالقرب من مقر الأونروا في مدينة غزة (قدس نت، 18 نيسان / أبريل 2015)

النصب التذكاري للطائرة بدون طيار من طراز أبابيل (المركز الفلسطيني للإعلام، 18 نيسان / أبريل 2015)

النصب التذكاري للطائرة بدون طيار من طراز أبابيل (المركز الفلسطيني للإعلام، 18 نيسان / أبريل 2015)

تلامذة برنامج الفتوة (لتأهيل الشباب) يتمرنون على احتلال موقع للجيش الإسرائيلي ثم اختطاف جندي إسرائيلي من الموقع (صفحة شبكة فلسطين للحوار، 16 نيسان / أبريل 2015)

تلامذة برنامج الفتوة (لتأهيل الشباب) يتمرنون على احتلال موقع للجيش الإسرائيلي ثم اختطاف جندي إسرائيلي من الموقع (صفحة شبكة فلسطين للحوار، 16 نيسان / أبريل 2015)

  • استمر الهدوء في جنوب إسرائيل، فيما تواصل العنف والإرهاب في نقاط الاحتكاك التقليدية. وقد برز من أحداث هذا الأسبوع الاعتداء دهسا عند مفترق التلة الفرنسية في القدس والذي قتل فيه مواطن إسرائيلي كان واقفا في موقف للمواصلات وأصيبت سيدة بجروح بالغة. كما خرجت في الضفة الغربية مظاهرات ومسيرات بمناسبة "يوم الأسير الفلسطيني".
  • في إطار أحداث "يوم الأسير الفلسطيني" صرح مسؤولون في حماس بأن تنظيمهم يعتزم اختطاف جنود و"مستوطنين" في كل مكان تمهيدا لعقد صفقات جديدة لإطلاق سراح السجناء.
  • توصلت إسرائيل والسلطة الفلسطينية إلى حل وسط يسمح بإنهاء الخلاف الناشب بينهما حول أموال الضرائب التي كانت إسرائيل جمدتها وحول الديون المترتبة على الفلسطينيين لشركات إسرائيلية. ويقضي الحل بنقل مليار شيكل إلى الفلسطينيين بعد خصم نحو نصف مليار دولار لتسديد ديون تترتب أساسا لشركة الكهرباء الإسرائيلية. 

 

اعتداء دهس في القدس
  • في ساعة متأخرة من ليلة 16 نيسان / أبريل دهس عند مفترق التلة الفرنسية في القدس سيدة ورجل كانا واقفين عند موقف للحافلات. وكان سائق السيارة الفاعلة قد وصل بسرعة كبيرة إلى منطقة التلة الفرنسية، وحاد عن طريقه ليدهس المدنيين اللذين كانا واقفين عند الموقف. وأصيب الرجل بجروح خطرة ثم فارق الحياة في المستشفى، فيما أصيبت السيدة بجروح بالغة. وعلم أن القتيل هو شالوم يوحاي شيركي، 25 سنة، من سكان القدس. أما السائق والذي أصيب بجروح طفيفة فهو خالد قطينة، 37 عاما، من سكان قرية عناتا الجديدة. وقد اعتقل قيد التحقيق وأفاد التحقيق معه بأن الحادث ليس حادث طرق بل هو اعتداء دهس، فتم تمديد فترة اعتقاله وما زال التحقيق مستمرا. 
إطلاق الصواريخ وقذائف الهاون باتجاه إسرائيل
  • استمر الهدوء في جنوب إسرائيل حيث لم يرصد هذا الأسبوع أيضا سقوط الصواريخ أو قذائف الهاون في الأراضي الإسرائيلية

إطلاق الصواريخ وقذائف الهاون باتجاه إسرائيل

اعتقال عناصر لحماس في نابلس
  • إثر ازدياد نشاطات حماس في منطقة نابلس اعتقلت قوات الأمن الإسرائيلية في 15 نيسان / أبريل 2015 29 فلسطينيا من عناصر حماس وناشطيها، من ضمنهم مسؤولون وسجناء سابقون. وكان المعتقلون ضالعين في أنشطة لحماس (الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي، 15 نيسان / أبريل 2015). وأفاد موقع "معا" الفلسطيني بأنه تم اعتقال 31 مطلوبا. ونشرت مواقع حماس أسماء 28 شخصا تم اعتقالهم. وذكرت هذه المواقع أن معظم المعتقلين من المستويات الكبيرة لحماس.
  • وأعلن مسؤولو حماس عن استنكارهم الشديد للاعتقالات:
  •  قالحسام بدرانالناطق بلسان حماس إن حملة الاعتقالات التي شنها الجيش الإسرائيلي تعود إلى مخاوف إسرائيل من تعاظم قوة حماس في الضفة الغربية، مؤكدا أن ذلك لن يمنع حماس من مواصلة المقاومة (موقع حماس، 15 نيسان / أبريل 2015)
  • ووجه إسماعيل رضوان مسؤول حماس في القطاع انتقادا إلى السلطة الفلسطينية لسكوتها عن هذه الاعتقالات، متهما أجهزة السلطة بتوفير الأمان لقوات الجيش الإسرائيلي خلال حملة الاعتقالات (موقع المركز الفلسطيني للإعلام، 15 نيسان / أبريل 2015).  
مظاهرات ومواجهات
  • استمر خلال الأسبوع الفائت العنف والإرهاب في نقاط الاحتكاك "التقليدية" في الضفة الغربية وأحياء شرقي القدس، في إطار ما يسمى بالمقاومة الشعبية. وتمثلت هذه الأعمال أساسا في إلقاء الزجاجات الحارقة والحجارة. كما أقيمت خلال عطلة نهاية الأسبوع مظاهرات ومناسبات مختلفة احتفالا ب "يوم الأسير الفلسطيني"، وقام خلالها بعض المتظاهرون الفلسطينيين بالاشتباك مع القوات الأمنية الإسرائيلية (انظر ملخصا لهذه الأحداث ضمن فصل السلطة الفلسطينية).
  • وفيما يلي أحداث بارزة وقعت عند الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل:
  • في 17 نيسان / أبريل 2015 اعتقل شاب فلسطيني عند الحرم الإبراهيمي بعد تهديده للجنود الإسرائيليين بسكين كانت في حوزته (وكالة تتسبيت، 17 نيسان / أبريل 2015).

على اليمين: الشاب الذي هدد جنود الجيش الإسرائيلي وهو يُقتاد إلى المعتقل. على اليسار: السكين التي وجدت بحوزته
على اليمين: الشاب الذي هدد جنود الجيش الإسرائيلي وهو يُقتاد إلى المعتقل. على اليسار: السكين التي وجدت بحوزته (وكالة تتسبيت، 17 نيسان / أبريل 2015، تصوير تسيبي شليسل

  • في 19 نيسان / أبريل 2015 تعرض جنديان إسرائيليان للاعتداء من ثلاثة فلسطينيين حين كانا واقفين عند حاجز في مدخل الحي اليهودي في الخليل وبالقرب من الحرم الإبراهيمي (وكالة تتسبيت، 19 نيسان / أبريل 2015).
معبر كيرم شالوم
  • تعتزم حماس فرض ضريبة جديدة على سلع مستوردة إلى قطاع غزة عبر معبر كيرم شالوم، وذلك تحت مسمى "ضريبة التضامن". وأفادت مصادر في قطاع غزة بأن الضريبة تمر حاليا بمراحل المصادقة عليها من المجلس التشريعي، ومن المقرر أن تناط مسؤولية جبايتها بوزارة الاقتصاد الفلسطينية، على أن تصل نسبة الضريبة إلى ما معدله نحو 10% من قيمة السلع المستوردة. وقال حاتم عويضة وكيل وزارة الاقتصاد في قطاع غزة إن الضريبة ستقتصر على السلع المستوردة من إسرائيل ولا يتم فرضها على ما يتم استيراده من الضفة الغربية. وأضاف أن فرض الضريبة قد اتَّخذ القرار بشأنه المجلس التشريعي وليس وزارة الاقتصاد (سوا، 15 نيسان / أبريل 2015).
  • وردا على قرار حماس بفرض الضريبة قرر بعض التجار في قطاع غزة الكف عن استيراد الفواكه عبر معبر كيرم شالوم، ما أدى، حسب ما ذكرته الأنباء، إلى نقص في الفواكه في أسواق القطاع (معا، 19 نيسان / أبريل 2015). وقال جمال ناصر، عضو المجلس التشريعي عن حماس، إن المتضرر من الضريبة ليس التجار، بل هم السكان (شريط تم نشره عبر الشبكات الاجتماعية يوثق لقاء بين تجار القطاع وجمال ناصر).
تصريحات حول إغلاق معبر رفح
  • أعلن إياد البزم الناطق بلسان وزارة الداخلية في القطاع أن الحركة عبر معبر رفح خلال سنة 2015 شهدت أسوأ حال لها منذ سنة 2009، مشيرا إلى أنه منذ مطلع العام الحالي كان المعبر مغلقا لما يزيد عن مئة يوم وتم فتحه جزئيا لمدة خمسة أيام فقط. ودعا البزم السلطات المصرية إلى سرعة فتح معبر رفح أمام حركة السكان والقيام بمراجعة سياستها إزاء قطاع غزة (موقع وزارة الداخلية في غزة، 18 نيسان / أبريل 2015).
عبوات ناسفة في أنحاء قطاع غزة
  • وقعت خلال الأسبوع المنصرم سلسلة من تفجيرات العبوات الناسفة في أنحاء قطاع غزة. وخلت الأنباء عن إشارة إلى وقوع إصابات، وذكرت الأجهزة الأمنية في قطاع غزة أن العبوات كانت قد وُضعت في فترات انقطاع الكهرباء عن القطاع، ما حال دون متابعة كاميرات المراقبة الأمنية لواضعيها:
  • في 18 نيسان / أبريل 2015 تحدثت التقارير عن عبوتين انفجرتا عند بوابة مقر الأونروا في قطاع غزة، حيث ذكرت وسائل الإعلام أن العبوات الناسفة قام بوضعها مجهولون. وأفاد إياد البزم الناطق بلسان الداخلية بأن الأجهزة الأمنية تحقق في ملابسات وقوع الانفجارين. وأضاف أنه وإن لم يكن قد تم الإبلاغ بوقوع إصابات في الأرواح، إلا أن بعض الأضرار الخفيفة قد لحقت بمكان الانفجار (بال تودي، 18 نيسان / أبريل 2015).
  •  انفجرت عبوة ناسفة في المنطقة الواقع فيها منزل أبو مازن في مدينة غزة، وهو المنزل الذي يتم استخدامه مقرا للحكومة. وقد حدث الانفجار قبل وصول وفد حكومة الوفاق الوطني إلى قطاع غزة.
  •  أفاد الإعلام الفلسطيني بأن مجهولين وضعوا في 16 نيسان / أبريل 2015 عبوة من المتفجرات أمام الباب الرئيسي لروضة الهدى للأطفال في بيت لاهيا. وألحق انفجارها ضررا طفيفا بالمبنى. وتتبع الروضة تنظيم الجهاد الإسلامي في فلسطين وتخضع لإدارة بعض المقربين من التنظيم المذكور (قدس نت، 16 نيسان / أبريل 2015).
وصول وفد حكومة الوفاق الوطني إلى قطاع غزة
  • وصل وفد عن حكومة الوفاق الوطني في 19 نيسان / أبريل 2015 إلى قطاع غزة عبر معبر إيرز، وبلغ عدد أعضاء الوفد نحو ثلاثين شخصا، من ضمنهم عدد من وزراء حكومة الوفاق الوطني وبعض الإداريين. وهدف وصول الوفد إلى التعامل مع قضية الموظفين والمعابر. وبرز غياب رئيس حكومة الوفاق الوطني رامي حمد الله ورياض المالكي وزير الخارجية وشكري بشارة وزير المالية، والذين كانوا قد غادروا إلى إندونيسيا لحضور القمة الآسيوية الأفريقية (العربي الجديد، 19 نيسان / أبريل 2015).
  • وأشادت حماس بوصول الوفد، ولكنها اشترطت لنجاح الزيارة مواصلة الحوار والتنسيق معها. ودعا الناطق بلسان حماس سامي أبو زهري نيابة عن حماس حكومة الوفاق إلى الالتزام بكافة الاتفاقات الخاصة بالموظفين والمعابر (صفحة سامي أبو زهري على الفيس بوك، 19 نيسان / أبريل 2015). وتطرق إسماعيل رضوان إلى زيارة رامي حمد الله لإندونيسيا بقوله إنه من الواضح أن قطاع غزة لا يقف على رأس أولويات الحكومة (بارس، 19 نيسان / أبريل 2015). وفي 20 نيسان / أبريل 2015 غادر الوفد قطاع غزة، وذلك قبل ما كان مقررا له، وقد يكون ذلك ما يشير إلى فشل الزيارة.

على اليمين: الناطق بلسان حكومة الوفاق الوطني يعقد مؤتمرا صحفيا عند وصول الوفد إلى غزة. على اليسار: سيارات الوزراء الفلسطينيين يستقبلها مواطنون يتظاهرون احتجاجا على تصرفات الحكومة (فضائية وكالة معا، 19 نيسان / أبريل 2015)
على اليمين: الناطق بلسان حكومة الوفاق الوطني يعقد مؤتمرا صحفيا عند وصول الوفد إلى غزة. على اليسار: سيارات الوزراء الفلسطينيين يستقبلها مواطنون يتظاهرون احتجاجا على تصرفات الحكومة (فضائية وكالة معا، 19 نيسان / أبريل 2015)

تدشين نصب تذكاري لطائرة بدون طيار
  • بمناسبة الذكرى ال 11 لموت عبد العزيز الرنتيسي، من كبار مسؤولي حماس في قطاع غزة، دشنت كتيبة حي الشجاعية التابعة للجناح العسكري لحماس نصبا تذكاريا للطائرة بدون طيار من طراز أبابيل. وذُكر أن هذه الطائرة قام بتطويرها الجناح العسكري لحماس واستخدمها خلال حملة "الجرف الصامد". وحضر الحدث المسؤول في حماس خليل الحية الذي دشن النصب رسميا. وفي كلمات لهم خلال الحفل أكد المتحدثون باسم حماس تمسكهم بمفهوم "المقاومة" (أي الإرهاب) باعتبارها سبيلا ل "تحرير فلسطين" (فلسطين الآن، دنيا الوطن، 17، 18 نيسان / أبريل 2015).
حفل تخريج دورة للجبهة الديمقراطية
  • أقام الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في 17 نيسان / أبريل 2015 حفلا لتخريج دورة عسكرية في مركزها التدريبيبمدينة رفح. وشارك في الدورة 60 عنصرا من وسط قطاع غزة وجنوبه، حيث مثلوا خلال الحفل عملية اقتحام لقواعد عسكرية إسرائيلية وخطف جنود وغير ذلك. وهنأ زياد جرغون عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية خريجي الدورة قائلا إن الجناح العسكري للجبهة سوف يواصل كفاحه ضد إسرائيل (صفحة كتائب المقاومة الوطنية على الفيس بوك، 18 نيسان / أبريل 2015). 
أحداث "يوم الأسير الفلسطيني" [3]
عام
  • تم يوم الجمعة 17 نيسان / أبريل 2015 الاحتفال بيوم الأسير الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث اشترك مئات من الفلسطينيين في أحداث هذا اليوم التي تضمنت التظاهرات والمسيرات واللقاءات الشعبية. وخلال تلك الاحتفالات نشبت في بعض الأماكن اشتباكات بين الحضور وقوات الأمن الإسرائيلية، حيث جرح فلسطينان. وفي قطاع غزة أقيمت بعض الاحتفالات بحضور كبار مسؤولي الفصائل. وجرح خمسة فلسطينيين بنيران أطلقها الجيش الإسرائيلي عند السياج الحدودي. وأكد مسؤولون في السلطة الفلسطينية وحماس أن في نيتهم رفع قضية السجناء إلى المحكمة الدولية في لاهاي (ICC).

على اليمين: مسيرة في نابلس احتفالا "بيوم الأسير الفلسطيني" (وفا، 16 نيسان / أبريل 2015). على اليسار: عرض عسكري في مخيم البريج وسط القطاع، قام فيه عناصر لحماس بحرق مجسم يمثل تابوتا لإسرائيل وآخر للسجن الإسرائيلي (فلسطين الآن، 17 نيسان / أبريل 2015)
على اليمين: مسيرة في نابلس احتفالا "بيوم الأسير الفلسطيني" (وفا، 16 نيسان / أبريل 2015). على اليسار: عرض عسكري في مخيم البريج وسط القطاع، قام فيه عناصر لحماس بحرق مجسم يمثل تابوتا لإسرائيل وآخر للسجن الإسرائيلي (فلسطين الآن، 17 نيسان / أبريل 2015)

السلطة الفلسطينية
  • بمناسبة حلول "يوم الأسير الفلسطيني" أصدرت حكومة الوفاق الوطني بيانا أكدت فيه وفاءها للسجناء ودعمها لنيلهم الحرية. وأشار البيان إلى أن القيادة الفلسطينية وعلى رأسها أبو مازن والحكومة يتابعان قضية السجناء ويعملان على إطلاع جميع المنظمات الدولية عليها لإلزام إسرائيل بإطلاق سراح جميع السجناء دون شرط (وفا، 16 نيسان / أبريل 2015).
  • وفي خطاب ألقاه أبو مازن بمناسبة "يوم الأسير" أكد الالتزام العميق للقيادة الفلسطينية نحو السجناء، مؤكدا أن أي تسوية سياسية محتملة مع إسرائيل يجب أن تشمل المطلب الفلسطينية بإطلاق سراح جميع السجناء. وأضاف أن هذه القضية ستكون بدون شك من بين القضايا التي سيتم رفعها إلى المحكمة الدولية في لاهاي (وفا، 16 نيسان / أبريل 2015).
حماس
  • في بيان مسجل له هنأ خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس الفلسطينيين بمناسبة "يوم الأسير" والذكرى ال 11 لموت زعيم حماس عبد العزيز الرنتيسي، مؤكدا أن السبيل الوحيد للإفراج عن السجناء وعودة اللاجئين هو الجهاد و"المقاومة" (قناة الأقصى، 16 نيسان / أبريل 2015).
  • أما إسماعيل هنية عضو المكتب السياسي لحماس، فقال إن أي نقاش مع إسرائيل سيكون من يجريه هو كتائب عز الدين القسام (الجناح العسكري)، وأضاف أنه واع بما يعيشه السجناء من ظروف قاسية، مؤكدا أن الفلسطينيين سيعملون بكل الوسائل للإفراج عنهم(قناة الأقصى، 16 نيسان / أبريل 2015).
  • بدوره قال خليل الحية عضو المكتب السياسي لحماس إن المقاومة الفلسطينية وعلى رأسرها كتائب عز الدين القسام سيتمكنان من إطلاق سراح السجناء كما تم ضمن صفقة شاليط، مشيرا إلى أن ذلك لن يطول كثيرا. ووجه رسالة إلى إسرائيل مفادها أن الفلسطينيين عازمون على خطف جنود ومستوطنين في كل مكان، مؤكدا أن ذلك من حقهم (القدس، 16 نيسان / أبريل 2015).
  • وصرح روحي مشتهى من كبار قادة حماس والمفرج عنه ضمن صفقة شاليط بأن حماس لا تدخر جهدا في سبيل إطلاق سراح السجناء، مؤكدا أن الجناح العسكري لحماس يعمل بقرار واضح لخطف الجنود بهدف الدفع قدما بصفقات الإفراج عن الأسرى (الرسالة، 17 نيسان / أبريل 2015).
أموال الضرائب الفلسطينية
  • توصلت إسرائيل والسلطة الفلسطينية إلى حل وسط يسمح بإنهاء الخلاف حول أموال الضرائب التي جمدتها إسرائيل والديون المترتبة على الفلسطينيين لشركة الكهرباء وغيرها من الجهات الإسرائيلية. وكان منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في المناطق قد التفى نظراءه في السلطة الفلسطينية وتوصل معهم إلى اتفاق يقضي بتسلم الفلسطينيون أموال الضرائب عن فترة كانون الثاني / يناير – شباط / فبراير. كما تقرر خصم نحو نصف مليار شيكل من مبلغ الضرائب لسداد ديون مترتبة لشركة الكهرباء أساسا، ليبلغ المبلغ الذي سيتم تحويله إلى الفلسطينيين مليار دولار تقريبا (وفا، 19نيسان / أبريل 2015).
  • وأعلن أبو مازن في مستهل اجتماع للجنة التنفيذية التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية أنه قد تم التوصل إلى اتفاق مع إسرائيل ستحول إسرائيل بموجبه الأموال بكاملها، وأنه سيتم تشكيل لجنة مشتركة لدراسة الديون المترتبة على الطرفين (وفا، 18 نيسان / أبريل 2015).
تعليقات فلسطينية على احتلال داعش لمخيم اليرموك
  • أعلن أحمد مجدلاني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وموفد رئيس السلطة الفلسطينية إلى سوريا أن المواجهات مع عناصر داعش وجبهة النصرة في مخيم اليرموك ما زالت مستمرة، مشيرا إلى أن منظمة التحرير الفلسطينية قررت إرسال وفد آخر إلى المخيم للوقوف عن كثب على معالجة أمور اللاجئين الفلسطينيين المتبقين في المخيم. وقال إن هناك تنسيقا مع النظام السوري حول زيارة الوفد والذي سيضم ممثلي منظمات مختلفة ليعمل على سرعة تقديم الدعم إلى سكان المخيم (قدس.نت، 19 نيسان / أبريل 2015). وأفادت التقارير الإعلامية بأن بعض سكان المخيم قد هربوا في اتجاه البلدات المجاورة ولكن لا يزال نحو 10,000 شخص مقيمين في المخيم (الميادين، 19 نيسان / أبريل 2015)ز
  • وأوضح أبو مازن أن القيادة الفلسطينية تؤيد الحل السياسي لأزمة مخيم اليرموك، مؤكدا أن القيادة ليست طرفا في الصراع العسكري. وأشارت حركة فتح إلى أن عناصرها لم يُسمح لهم بحمل السلاح وأنها لا تريد أن تكون طرفا في التصعيد العسكري (دنيا الوطن، 18 نيسان / أبريل 2015).
  • أما إسماعيل رضوان المسؤول في حماس فقد أعلن أن اتهامات الرئيس الأسد لحماس بأنها تدعم التنظيمات في سوريا لا أساس لها من الصحة، مؤكدا أن حماس ليس من عادتها التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية. ونفى رضوان أن تكون حماس على أي اتصال بتنظيم أكناف بيت المقدس في مخيم اليرموك (وكالة الأناضول، 19 نيسان / أبريل 2015).

[1]   تم آخر تحديث لهذه البيانات الإحصائية في 21 نيسان / أبريل 2015 ويستثنى منها إطلاق قذائف الهاون والصواريخ التي تم إطلاقها ولكنها سقطت داخل قطاع غزة.
[2]  استثني من هذه المعلومات إطلاق قذائف الهاون.
[3]   يتم الاحتفال ب "يوم الأسير الفلسطيني في 17 نيسان / أبريل من كل عام، وهو موعد الإفراج عن أول سجين فلسطيني في إطار صفقة لتبادل السجناء مع إسرائيل. وتقام سنويا مناسبات في الضفة الغربية احتفالا بهذا اليوم بحضور مسؤولين كبار.