نظرة على الجهاد العالمي (6-2 نيسان/ أبريل 2020)

قافلة للجيش التركي في طريقها إلى محيط إدلب (خطوة، 2 نيسان/ أبريل 2020).

قافلة للجيش التركي في طريقها إلى محيط إدلب (خطوة، 2 نيسان/ أبريل 2020).

أسلحة وذخيرة استولى عليها عناصر تنظيم الدولة الإسلامية أثناء هجومهم على معسكر للجيش العراقي بالقرب من مدينة الرطبة (تلغرام، 5 نيسان/ أبريل 2020).

أسلحة وذخيرة استولى عليها عناصر تنظيم الدولة الإسلامية أثناء هجومهم على معسكر للجيش العراقي بالقرب من مدينة الرطبة (تلغرام، 5 نيسان/ أبريل 2020).

وحدة من الحشد الشعبي قرب مدخل مضافة تنظيم الدولة الإسلامية إلى الجنوب من خانقين (al-hashed.net، 3 نيسان/ أبريل 2020).

وحدة من الحشد الشعبي قرب مدخل مضافة تنظيم الدولة الإسلامية إلى الجنوب من خانقين (al-hashed.net، 3 نيسان/ أبريل 2020).

العقيد غلام سخي الأسير لدى تنظيم الدولة الإسلامية (تلغرام، 5 نيسان/ أبريل 2020).

العقيد غلام سخي الأسير لدى تنظيم الدولة الإسلامية (تلغرام، 5 نيسان/ أبريل 2020).

أمير ولاية خراسان في تنظيم الدولة الإسلامية بعد ان قبضت عليه قوات خاصة تابعة لمديرية الاستخبارات القومية الأفغانية (Khaama Press، 4 نيسان/ أبريل 2020).

أمير ولاية خراسان في تنظيم الدولة الإسلامية بعد ان قبضت عليه قوات خاصة تابعة لمديرية الاستخبارات القومية الأفغانية (Khaama Press، 4 نيسان/ أبريل 2020).

المنشور الذي تناقله أنصار تنظيم الدولة الإسلامية (تلغرام، 2 نيسان/ أبريل 2020).

المنشور الذي تناقله أنصار تنظيم الدولة الإسلامية (تلغرام، 2 نيسان/ أبريل 2020).

أهم الأحداث[1]
  • في محيط إدلب صمد وقف إطلاق النار مع خروق بالقصف المدفعي من حين لآخر. تخيم على الأجواء خشية الأطراف المتنازعة من تفشي فيروس كورونا في محيط إدلب. لم تسجل حتى الآن إصابات في محيط إدلب لكن من الجائز أن ذلك بسبب عدم إجراء الفحوصات وغياب المعلومات.
  • في غور الفرات في سوريا واصل تنظيم الدولة الإسلامية تنفيذ عملياته المتلاحقة على الرغم من خطر فيروس الكورونا. تمت أبرز العمليات من خلال تفجير العبوات الناسفة لاستهداف سيارات والقبض على أسرى وإعدامهم واستهداف مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية (SDF) بالأسلحة الخفيفة.
  • كذلك على الساحة العراقية تواصلت عمليات تنظيم الدولة الإسلامية بقوة وبشكل متلاحق. حيث تمت أهم العمليات من خلال شن هجمات على معسكرات القوات المنية العراقية وتفجير العبوات الناسفة على طرق المرور وإطلاق نيران القنص وقنابل الهاون وتصفية أشخاص.
  • أما في أفغانستان فقد تلقى تنظيم الدولة الإسلامية ضربة موجعة عند إلقاء القبض على أمير ولاية خراسان ومعه كبار قادة التنظيم (وفقاً لإفادة مديرية الاستخبارات القومية الأفغانية). ويبدو أن التنظيم يحاول رفع معنويات عناصره في أفغانستان من خلال نشر شريط مصور يظهر فيه ضابط رفيع برتبة عقيد يترأس جهاز الأمن القومي الأفغاني بعد وقوعه في أسر التنظيم قبل عدة أشهر. وظهر الضابط مرتدياً الملابس البرتقالية التي يرتديها أسرى التنظيم قبل إعدامهم.
محيط إدلب
أحداث على ارض الميدان

وقف إطلاق النار في محيط إدلب صمد بشكل عام باستثناء اشتباكات متفرقة بالقصف المدفعي بين الأطراف المتحاربة. يبدو أن الجيش السوري والتنظيمات الجهادية الآن في حالة انتظار وترقب وذلك أساساً بسبب الخشية من تفشي فيروس كورونا على نطاق واسع في محيط إدلب.

  • في 4 نيسان/ أبريل 2020 حصل اشتباك بالقصف المدفعي بين الجيش السوري وبين التنظيمات الجهادية إلى الجنوب من إدلب. وفي ليلة 5-4 نيسان/ أبريل 2020 قصف الجيش السوري بالمدفعية مناطق تسيطر عليها التنظيمات الجهادية إلى الجنوب وإلى الجنوب الغربي من إدلب. لم ترد تقارير عن قتلى أو جرحى (المرصد السوري لحقوق الإنسان، 5 نيسان/ أبريل 2020).
  • أفاد رئيس مركز المصالح الروسي في سوريا بأن “مسلحين” قاموا في 1 نيسان/ أبريل 2020 بإطلاق النار على بلدتين سوريتين في سراقب وفي محافظة اللاذقية. كما أعلن عن استمرار تسيير الدوريات المشتركة للجيش الروسي والجيش التركي (تاس، 2 نيسان/ أبريل 2020). أما على أرض الميدان فقد استمر تسيير دوريات الجيش التركي على شارع M-4 دون مشاركة الروس (خطوة، 2 نيسان/ أبريل 2020).
  • وصل في بداية شهر ابريل تقرير مفاده أن الجيش التركي قام بإدخال تعزيزات إضافية إلى محيط إدلب (خطوة، 2 نيسان/ أبريل 2020). في 5 نيسان/ أبريل 2020 أعلنت تركيا أنها ستقوم بتقليص دوائر حركة قواتها في سوريا بسبب تفشي فيروس كورونا (رويترز، 5 نيسان/ أبريل 2020).

قافلة للجيش التركي في طريقها إلى محيط إدلب 
(خطوة، 2 نيسان/ أبريل 2020).
قافلة للجيش التركي في طريقها إلى محيط إدلب
(خطوة، 2 نيسان/ أبريل 2020).

تفشي فيروس كورونا في محيط إدلب
  • لم ترد أنباء عن تسجيل إصابات بفيروس كورونا في محيط إدلب، لكن قد يكون هناك أشخاص مصابون ولا نعرف عنهم. في سوريا بكاملها ووفقاً لتقارير وزارة الصحة السورية (لا نعرف مدى صحتها) تم اكتشاف 16 حالة إصابة بفيروس كورونا وتوفي شخصان وتعافي الباقون (سانا، 4 نيسان/ أبريل 2020).
  • وأفادت التقارير بأن الأطباء في إدلب يسابقون الزمن للتهيؤ للتعامل مع أولى الإصابات بالفيروس في شمال سوريا، وذلك في ظل تخوفات بأن يسبب الفيروس كارثة لم يسبق لها مثيل في اوساط اللاجئين. وقال ضابط من قسم الصحة في إدلب بأن الفيروس قد يحصد ارواح حوالي 100000 شخص في سوريا إذا لم تمسك منظمة الصحة العالمية بزمام الأمور. وعلى حد تعبيره فهناك مختبر واحد فقط لتحليل الفحوصات (Wirefax، 5 نيسان/ أبريل 2020).
غور الفرات
محيط الميادين – البوكمال
  • 5 نيسان/ أبريل 2020: حصل اشتباك وتبادل إطلاق نار بين عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية وبين مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية (SDF) في مكان يقع على مبعدة ما يقارب 14 كلم إلى الجنوب الشرقي من الميادين. أسفر الاشتباك عن مقتل ثلاثة مقاتلين من صفوف قوات سوريا الديمقراطية (SDF) (تلغرام، 5 نيسان/ أبريل 2020).
  • 2 نيسان/ أبريل 2020: تفجير درّاجة نارية مفخخة استهدف سيارة لقوات سوريا الديمقراطية (SDF) في بلدة البصيرة التي تقع على مبعدة ما يقارب 14 كلم إلى الشمال من الميادين. أسفر التفجير عن سقوط مقاتل من قوات سوريا الديمقراطية (SDF) وجرح مقاتليْن آخريْن (تلغرام، 2 نيسان/ أبريل 2020).
  • 2 نيسان/ أبريل 2020: تفجير عبوة ناسفة استهدفت سيارة لقوات سوريا الديمقراطية (SDF) في بلدة الصبحة الواقعة على مبعدة ما يقارب 20 كلم إلى الشمال من الميادين. أسفر التفجير عن مقتل أو جرح ركاب السيارة (تلغرام، 3 نيسان/ أبريل 2020).
  • 2 نيسان/ أبريل 2020: أسَرَ عناصر تنظيم الدولة الإسلامية أحد رجال المخابرات التابعة لقوات سوريا الديمقراطية (SDF) في مكان يقع على مبعدة ما يقارب 50 كلم إلى الشمال الشرقي من دير الزور. تم استجواب الأسير ومن ثم إعدامه (تلغرام، 4 نيسان/ أبريل 2020).
  • 1 نيسان/ أبريل 2020: أسَرَ عناصر تنظيم الدولة الإسلامية أحد أعوان النظام السوري في بلدة الشحيل التي تقع على مبعدة ما يقارب 9 كلم إلى الشمال من الميادين. تم استجواب السير ومن ثم إعدامه (تلغرام، 1 نيسان/ أبريل 2020).
  • 1 نيسان/ أبريل 2020: فَجّر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عبوة ناسفة في بيت رئيس المجلس المحلي في بلدة السوسة الواقعة على مبعدة ما يقارب 7 كلم إلى الشمال الشرقي من البوكمال. أسفر التفجير عن إلحاق أضرار بالغة بالبيت (تلغرام، 1 نيسان/ أبريل 2020).
محيط الحسكة
  • 4 نيسان/ أبريل 2020: تفجير عبوة ناسفة استهدفت عدداً من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية (SDF) بينما كانوا يحاولون تفكيك العبوة في نقطة تقع على مبعدة ما يقارب 80 كلم إلى الجنوب من الحسكة. أسفر التفجير عن سقوط ثلاثة مقاتلين (تلغرام، 4 نيسان/ أبريل 2020).
  • 2 نيسان/ أبريل 2020: أسَرَ عناصر تنظيم الدولة الإسلامية مقاتلاً من قوات سوريا الديمقراطية (SDF) في مكان يقع على مبعدة ما يقارب 65 كلم إلى الجنوب من الحسكة. تم استجواب السير ومن ثم تم إعدامه (تلغرام، 4 نيسان/ أبريل 2020).
الساحة العراقية

تواصلت عمليات تنظيم الدولة الإسلامية في العراق بشكل متلاحق. حيث تمت أبرز عمليات تنظيم الدولة الإسلامية من خلال شن هجمات على معسكرات لقوات الأمن العراقية وتفجير عبوات ناسفة على الطرق التي تتحرك عليها القوات وإطلاق نيران قنص وقذائف هاون وتصفيات شخصية.

محافظة كركوك
  • 31 آذار/ مارس 2020: هجم عناصر تنظيم الدولة الإسلامية على معسكريْن للجيش العراقي على طريق تكريت- طوزخرماتو (تقع على مبعدة ما يقارب 70 كلم إلى الجنوب من كركوك). أسف الهجوم عن مقتل عدد من الجنود العراقيين (تلغرام، 1 نيسان/ أبريل 2020).
  • 31 آذار/ مارس 2020: هجم عناصر تنظيم الدولة الإسلامية على معسكر للحشد العشائري يقع على مبعدة ما يقارب 40 كلم إلى الجنوب الغربي من كركوك. أسفر الهجوم عن إصابة عدد من الجنود بجروح (تلغرام، 1 نيسان/ أبريل 2020).
محافظة ديالى
  • 5 نيسان/ أبريل 2020: تفجير عبوة ناسفة استهدفت دورية راجلة للحشد العشائري كانت تسير على مبعدة ما يقارب 40 كلم إلى الشمال الشرقي من بعقوبة. أسفر التفجير عن إصابة مقاتلين اثنين بجروح (تلغرام، 5 نيسان/ أبريل 2020).
  • 3 نيسان/ أبريل 2020: تفجير عبوة ناسفة استهدفت سيارة للحشد الشعبي إلى الجنوب من خانقين، على مبعدة ما يقارب 100 كلم إلى الشمال الشرقي من بعقوبة. أسفر التفجير عن مقتل أحد القادة وأحد مرافقيه (تلغرام، 3 نيسان/ أبريل 2020).
  • 3 نيسان/ أبريل 2020: إطلاق نيران قنص على معسكر لقوات الكوماندو العراقية يقع على مبعدة ما يقارب 60 كلم إلى الشمال من بعقوبة. أسفرت العملية عن إصابة أحد المقاتلين بجروح بالغة (تلغرام، 3 نيسان/ أبريل 2020).
  • 3 نيسان/ أبريل 2020: تفجير عبوة ناسفة استهدفت سيارة للجيش العراقي على مبعدة ما يقارب 80 كلم إلى الشمال الشرقي من بعقوبة. أسفرت العملية عن مقتل أحد الضباط وأحد مرافقيه فيما أصيب ثلاثة غيرهم بجروح (تلغرام، 4 نيسان/ أبريل 2020).
  • 31 آذار/ مارس 2020: إطلاق قذائف هاون على حشد لقوات الحشد العشائري على مبعدة ما يقارب 80 كلم إلى الشمال الشرقي من بعقوبة (تلغرام، 1 نيسان/ أبريل 2020).
محافظة صلاح الدين
  • 2 نيسان/ أبريل 2020: تفجير عبوة ناسفة استهدفت قائداً في الحشد العشائري على مبعدة ما يقارب 75 كلم إلى الجنوب من الموصل. أسفرت العملية عن مقتل القائد (تلغرام، 2 نيسان/ أبريل 2020).
  • 31 آذار/ مارس 2020: اقتحم عناصر تنظيم الدولة الإسلامية بيت أحد مقاتلي الحشد الشعبي على مبعدة ما يقارب 20 كلم إلى الشمال من بغداد. تم استجواب السير ومن ثم تم إعدامه (تلغرام، 1 نيسان/ أبريل 2020).

العنصر الأسير من الحشد الشعبي قبل إعدامه 
(تلغرام، 3 نيسان/ أبريل 2020).
العنصر الأسير من الحشد الشعبي قبل إعدامه
(تلغرام، 3 نيسان/ أبريل 2020).

محافظة الأنبار
  • 5 نيسان/ أبريل 2020: هجم عناصر تنظيم الدولة الإسلامية على معسكر للجيش العراقي قرب مدينة الرطبة في غرب محافظة الأنبار. أسفر الهجوم عن مقتل أو جرح ثمانية جنود. كما تم الاستيلاء على كمية كبيرة من الأسلحة والذخيرة (تلغرام، 5 نيسان/ أبريل 2020).

أسلحة وذخيرة استولى عليها عناصر تنظيم الدولة الإسلامية أثناء هجومهم على معسكر للجيش العراقي بالقرب من مدينة الرطبة 
 (تلغرام، 5 نيسان/ أبريل 2020).
أسلحة وذخيرة استولى عليها عناصر تنظيم الدولة الإسلامية أثناء هجومهم على معسكر للجيش العراقي بالقرب من مدينة الرطبة
(تلغرام، 5 نيسان/ أبريل 2020).

  • 3 نيسان/ أبريل 2020: تفجير عبوة ناسفة استهدفت سيارة للجيش العراقي على مبعدة ما يقارب 70 كلم إلى الغرب من الرمادي. أسفر التفجير عن مقتل ثلاثة جنود وضابط (تلغرام، 3 نيسان/ أبريل 2020).
  • 31 آذار/ مارس 2020: تفجير عبوة ناسفة استهدفت سيارة للجيش العراقي إلى الغرب من بغداد. أسفر التفجير عن مقتل أو جرح ضابط وخمسة جنود (تلغرام، 1 نيسان/ أبريل 2020).
محافظة أربيل
  • 4 نيسان/ أبريل 2020: تفجير عبوة ناسفة استهدفت سيارة للجيش العراقي إلى الجنوب من مخمور (تقع على مبعدة ما يقارب 60 كلم إلى الجنوب الغربي من أربيل). أسفر التفجير عن مقتل أو جرح جميع ركاب السيارة (تلغرام، 5 نيسان/ أبريل 2020).
  • 3 نيسان/ أبريل 2020: تفجير عبوة ناسفة استهدفت سيارة للجيش العراقي في منطقة مخمور (تقع على مبعدة ما يقارب 60 كلم إلى الجنوب الغربي من أربيل). أسفر التفجير عن مقتل جنديين اثنين وإصابة ثلاثة آخرين بجروح (تلغرام، 5 نيسان/ أبريل 2020).
  • 3 نيسان/ أبريل 2020: إطلاق نار من رشاشات ثقيلة على معسكر للجيش العراقي في منطقة مخمور (تقع على مبعدة ما يقارب 60 كلم إلى الجنوب الغربي من أربيل). أسفرت العملية عن مقتل جندي واحد (تلغرام، 5 نيسان/ أبريل 2020).
  • 1 نيسان/ أبريل 2020: هجم عناصر تنظيم الدولة الإسلامية على معسكر للجيش العراقي يقع إلى الغرب من مخمور (تقع على مبعدة ما يقارب 60 كلم إلى الجنوب الغربي من أربيل). أسفر الهجوم عن إصابة عدد من الجنود بجروح (تلغرام، 2 نيسان/ أبريل 2020).
محافظة نينوى
  • 4 نيسان/ أبريل 2020: نصب عناصر تنظيم الدولة الإسلامية كميناً لسيارة تنقل مقاتلين من الحشد الشعبي على شارع بغداد – الموصل، إلى الجنوب من الموصل. أسفرت العملية عن إصابة عدد من المقاتلين بجروح (تلغرام، 5 نيسان/ أبريل 2020).
عمليات استباقية ووقائية لقوات الأمن العراقية

محافظة ديالى

  • 3 نيسان/ أبريل 2020: قامت قوة من الحشد الشعبي في ساعات الليل بإحباط محاولة لعناصر تنظيم الدولة الإسلامية لاستهداف حقول النفط على مبعدة ما يقارب 80 كلم إلى الشمال الشرقي من بعقوبة. قامت قوات الحشد الشعبي باستهداف عناصر تنظيم الدولة الإسلامية بالقصف المدفعي بينما كان يحاول هؤلاء التسلل إلى المنطقة. أدى القصف المدفعي إلى انسحاب عناصر تنظيم الدولة الإسلامية (al-hashed.net، 4 نيسان/ أبريل 2020).
  • 3 نيسان/ أبريل 2020: عثرت قوة من الحشد الشعبي على مضافة تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية داخل مغارة في مكان يقع على مبعدة ما يقارب 15 كلم إلى الجنوب من خانقين. تم العثور على معدات لوجستية في المضافة (al-hashed.net، 3 نيسان/ أبريل 2020).
  • 2 نيسان/ أبريل 2020: عثرت قوات الامن العراقية على مخبأ يستخدمه “إرهابيون” (عناصر تنظيم الدولة الإسلامية) إلى الشمال الشرقي من بعقوبة. وفي المخبأ تم العثور على 10 عبوات ناسفة. كما تم العثور على مخبأ آخر لتنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة ذاتها وبداخله مواد تفجيرية ومعدات أخرى (السومرية، 2 نيسان/ أبريل 2020).

محافظة نينوى

  • 3 نيسان/ أبريل 2020: ألقت قوات الأمن العراقية القبض على “إرهابييْن” (عناصر تنظيم الدولة الإسلامية) على مبعدة ما يقارب 120 كلم إلى الغرب من الموصل (السومرية، 3 نيسان/ أبريل 2020).
أساليب تنفيذ عمليات تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا وفي العراق خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام 2020
  • قام خبير التنظيمات الإرهابية أهرون زيلين (Aaron Y. Zelin) بجمع وتركيز معطيات عن هجمات تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا وفي العراق منذ بداية عام 2020 وحتى نهاية شهر آذار/ مارس 2020. ويتبين من المعطيات أن عمليات تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا وفي العراق اقتصرت على ممارسة حرب العصابات على امتداد الطرق التي تتحرك عليها القوات الأمنية. ففي سوريا كانت بؤرة العمليات على امتداد شارع دير الزور – البوكمال وعلى شارع الحسكة الجنوبي المؤدي إلى دير الزور. أما عمليات تنظيم الدولة الإسلامية في العراق فقد ركزت على محافظات ديالى وكركوك وصلاح الدين والأنبار (حساب تويتر أهرون زيرين – @azelin، 1 نيسان/ أبريل 2020).

بؤر عملات تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا وفي العراق منذ بداية كانون ثاني/ يناير حتى نهاية آذار/ مارس 2020 
(حساب تويتر أهرون زيلين – @azelin، 1 نيسان/ أبريل 2020).
بؤر عملات تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا وفي العراق منذ بداية كانون ثاني/ يناير حتى نهاية آذار/ مارس 2020
(حساب تويتر أهرون زيلين – @azelin، 1 نيسان/ أبريل 2020).

شبه جزيرة سيناء
  • 4 نيسان/ أبريل 2020: تفجير عبوة ناسفة استهدفت سيارة إزالة ألغام تابعة للجيش المصري في ميناء رفح. أسفر التفجير عن إعطاب السيارة (تلغرام، 4 نيسان/ أبريل 2020).
  • 1 نيسان/ أبريل 2020: تفجير عبوة ناسفة استهدفت سيارة للجيش المصري إلى الجنوب من بئر العبد. أسفر التفجير عن مقتل جنديين اثنين (تلغرام، 2 نيسان/ أبريل 2020).
عمليات ولايات تنظيم الدولة الإسلامية
أفريقيا

دراسة عن الإرهاب الإسلامي في محيط بحيرة تشاد

  • في 19 آذار/ مارس 2020 نشر معد دراسات السياسات الدولية[2] مقالاً عنوانه: ” Jihadi Proto-State in the Lake Chad Basin”. فيما يلي بعض الاستنتاجات التي أشار إليها المقال:
    • خصائص عمليات ذراع تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا (ISWAP): يتألف ذراع تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا بالأساس من المنشقين عن تنظيم بوكو حرام الذي يتزعمه أبو بكر شيكاو (ABUBAKAR SHEKAU)، ممن انشقوا عن التنظيم في أواسط عام 2016، حيث أقام المنشقون علاقات مع السكان في المنطقة الغنية بالثروات الطبيعية في محيط بحيرة تشاد. ومنذ ذلك الحين انحصرت عملياتهم في استهداف المواقع العسكرية وخاصة قواعد الجيش الكبيرة. خلال عام 2019 حاولت نيجيريا وشريكاتها من الدول الإقليمية مواجهة هذا التحدي لكن نجاحها كان محدوداً. حيث بادرت ذراع تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا إلى شن هجمات متلاحقة. وبداية من شهر تشرين أول/ أكتوبر 2018 بدأ جيش نيجيريا يفرق ما بين ذراع تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا وما بين تنظيم بوكو حرام. ومرد ذلك بالأساس هو استيلاء ذراع تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا بشكل مؤقت على مدينة باغه الواقعة على ضفاف بحيرة تشاد في شهر كانون أول ديسمبر 2018. وفي هذه المدينة يقع جزء من مقر “قوة المهام الدولية (MNJTF)”، والتي تقوم بتنسيق عمليات الوحدات العسكرية للدول الأربع الواقعة على ضفاف بحيرة تشاد – الكاميرون وتشاد والنيجر ونيجيريا.
    • موجهة دول المنطقة لتنظيم الدولة الإسلامية ف غرب أفريقيا: وحدات جيش نيجيريا التي حاربت تنظيم بوكو حرام منذ عام 205 في محيط بحيرة تشاد عادت في شهر تشرين شباط/ فبراير 2019 إلى ولاية بورنو لمحاربة ذراع تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا. وبالمقابل قررت تشاد في كانون ثاني/ يناير 2020 سحب قواتها العسكرية من ولاية بورنو رداً على الخطوة التي اتخذتها نيجيريا. وبرغم المحادثات الجارية بين زعماء الدول في سبيل تحسين مواجهة ذراع تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا فقد ظل التعاون الإقليمي محدوداً في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية. في شهر آب/ أغسطس 2019 تم تعيين الجنرال أولسينجو أديني (Olusengun Adeniyi) رئيساً لقسم العمليات في جيش نيجيريا في ولاية بورنو ، حيث قام بتحويل وحدات عسكرية صغيرة إلى “معسكرات نخبة” (Super- Camps) بهدف التقليل من أعداد القتلى في صفوف جيش نيجيريا وتحسين أدائه. يجب التريث قليلاً لنرى فيما إذا سيتم تحقيق هذه الغاية.
    • مخططات ذراع تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا في محيط ولايتي بورنو – يوبا في نيجيريا: تحاول ذراع تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا إنشاء “دولة تتشكل” بين ولايتي بورنو ويوبا. حيث تقوم ذراع التنظيم بتنفيذ مشاريع لأجل تعزيز حكمها، ومن جملتها تقديم المساعدات الطبية للسكان ومراقبة السعار وجباية الضرائب. وقد نجحت ذراع التنظيم باستقطاب نازحين يرون بتنظيم الدولة الإسلامية منظمة من المحبذ العيش في ظلها بدل العيش في مخيمات النازحين. وبالمقابل يقوم بعض أعضاء التنظيم بأعمال إجرامية بسبب قلة الموارد (وقود، مال، سيارات وأسلحة). ونتج هذا النقص في الموارد نتيجة الغارات التي شنتها أسلحة الجو في الدول المجاورة لبحيرة تشاد وبسبب تراجع الدعم المالي من قيادة التنظيم بعد مقتل أبو بكر البغدادي. يحاول عناصر تنظيم الدولة الإسلامية اختبار المسار الهجومي لجيش نيجيريا والتحقق من كفاءة “معسكرات النخبة” من خلال إطلاق قذائف صاروخية وسيارات مفخخة واقتحامات وكذلك استهداف القوافل بعبوات ناسفة أو من خلال الكمائن. ويلجأ عناصر التنظيم أيضاً إلى نصب الحواجز على الطرقات للقبض على العساكر أثناء تنقلهم بالسيارات العسكرية ولأجل اختطاف العاملين في الجمعيات ورجال الشرطة والسكان المسيحيين. وذلك في محاولة لقبض الفدية مقابل الإفراج عنهم أو لأجل تنفيذ احكام الإعدام بحقهم علناً (عبر وسائل الإعلام) على غرار ما يقوم به تنظيم الدولة الإسلامية.
    • احتمالات توحد تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا مع تنظيم بوكو حرام: إزاء الشحناء والضغينة بين ذراع تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا وبين الطبيعة المتقلبة والتسلطية لشيكاو، زعيم بوكو حرام، يبدو أن المصالحة بين الطرفين لا تلوح في غير واردة بالحسبان.
نيجيريا
  • 6 نيسان/ أبريل 2020: أعلنت ولاية تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا أن عناصرها قد قتلوا ما لا يقل عن 70 جندياً وأصابوا العشرات بجروح خلال سلسلة من الهجات التي شنوها في محيط بحيرة تشاد، على الحدود بين نيجيريا وتشاد. القتلى والجرحى من صفوف التحالف الأفريقي “الصليبي” الذي يعمل في المنطقة (تلغرام، 6 نيسان/ أبريل 2020).
حصيلة عمليات ولاية وسط أفريقيا
  • في 2 نيسان/ أبريل 2020 تم نشر رسم بياني لتنظيم الدولة الإسلامية يُلخص عمليات ولاية تنظيم الدولة الإسلامية في وسط أفريقيا (25 كانون ثاني/ يناير – 24 آذار/ مارس 2020). حيث قام تنظيم الدولة الإسلامية خلال هذه الفترة بتنفيذ 13 عملية هجومية أسفرت عن مقتل وجرح 148 شخصاً: 89 منهم قُتلوا في موزنبيق و 59 في جمهورية الكونغو الديمقراطية. كما تم إحراق 8 معسكرات و 3 بيوت وتدمير 9 سيارات (أسبوعية النبأ التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية، العدد 228، مقتبس في تلغرام، 2 نيسان/ أبريل 2020).
أفغانستان

إلقاء القبض على أمير ولاية خراسان التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان

  • في 4 نيسان/ أبريل 2020 أعلنت مديرية المخابرات القومية الأفغانية أن قوات خاصة ألقت القبض على أمير ولاية خراسان في تنظيم الدولة الإسلامية، عبد الله أوركزاي (Abdullah Orakizai)، المُلقب أسلم فاروقي (Aslam Farooqi). واعتقل معه 19 من كبار قادة التنظيم (Khaama Press، 4 نيسان/ أبريل 2020). ويُعتبر القبض عليهم ضربة قاسية لولاية خراسان التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية.

أمير ولاية خراسان في تنظيم الدولة الإسلامية بعد ان قبضت عليه قوات خاصة تابعة لمديرية الاستخبارات القومية الأفغانية 
(Khaama Press، 4 نيسان/ أبريل 2020).
أمير ولاية خراسان في تنظيم الدولة الإسلامية بعد ان قبضت عليه قوات خاصة تابعة لمديرية الاستخبارات القومية الأفغانية
(Khaama Press، 4 نيسان/ أبريل 2020).

تنظيم الدولة الإسلامية يأسر قائداً كبيراً في مديرية الاستخبارات القومية الأفغانية (NDS)

  • في 5 نيسان/ أبريل 2020 نشر تنظيم الدولة الإسلامية شريطاً مصوراً يظهر فيه العقيد غلام سخي، مسؤول رئاسة “الأمن القومي الأفغاني 156[3]“. وظهر الضابط وهو يرتدي الملابس البرتقالية التي يلبسها أسرى تنظيم الدولة الإسلامية قبل إعدامهم. وقال سخي في الشريط أنه وقع في أسر تنظيم الدولة الإسلامية قبل اربعة شهور وأضاف قائلاً إنه عمل طيلة 29 سنة في مختلف مديريات الأمن القومي الأفغاني وإن معظم قادة الأمن القومي كانوا سابقاً تحت قيادته (تلغرام، 5 نيسان/ أبريل 2020). وأسر تنظيم الدولة الإسلامية لقائد كبير بهذا الحجم ق يُعتبر “كنزاً استخباراتياً” بالنسبة لتنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان.

العقيد غلام سخي الأسير لدى تنظيم الدولة الإسلامية 
(تلغرام، 5 نيسان/ أبريل 2020).
العقيد غلام سخي الأسير لدى تنظيم الدولة الإسلامية
(تلغرام، 5 نيسان/ أبريل 2020).

شجب الاتفاقية بين طالبان والولايات المتحدة

  • نشرت أسبوعية النبأ الصادرة عن تنظيم الدولة الإسلامية مقالاً عن الاتفاقية بين الولايات المتحدة وبين حركة طالبان في أفغانستان. عنوان المقال: “أمريكا هُزمت والإسلام لم ينتصر بعد”. يشرح المقال بأن المسلمين قد هزموا أعدائهم من في الماضي بالجهاد لكن هذه الهزائم لم تفض إلى تطبيق الشريعة الإسلامية في العالم، إنما تبدلت أنواع ومظاهر الكفر. فعلى سبيل المثال، هزيمة روسيا في أفغانستان أدت إلى انسحاب الروس لكنها تسببت في صعود حكام كافرين ثم جاءت بعدهم حركة طالبان، وهي كذلك بحسب تعريفها في المقال حركة “مرتدين عن الإسلام”.
  • يشجب المقال الاتفاقية بين الطالبان والولايات المتحدة. فهذه الاتفاقية لم تؤد إلى انسحاب كامل للأمريكان من أفغانستان بل ظلوا يحاربون المسلمين بالتعاون مع حركة طالبان. ويؤكد المقال بأن النصر سيتحقق عند إقامة الإسلام في خراسان (أفغانستان والباكستان) وفي باقي البقاع وزوال الكفر، أما تغييرات طريقة الحكم فإنها لن تؤد إلا لاستئناف الجهاد ولشحذ عزيمة المقاتلين لمواصلة السير على درب الجهاد (تلغرام، 2 نيسان/ أبريل 2020).
الحرب المعنوية
تعليقات أنصار تنظيم الدولة الإسلامية على وباء الكورونا
  • تناقل أنصار تنظيم الدولة الإسلامية مؤخراً إعلاناً عن وباء الكورونا. حيث يعرض الإعلان وباء الكورونا بصفته “جندي من جنود الله” بعثه لضرب “الكفار” (تلغرام، 2 نيسان/ أبريل 2020).

المنشور الذي تناقله أنصار تنظيم الدولة الإسلامية
(تلغرام، 2 نيسان/ أبريل 2020).
المنشور الذي تناقله أنصار تنظيم الدولة الإسلامية
(تلغرام، 2 نيسان/ أبريل 2020).

[1] صدر هذا العدد من نشرة "نظرة على الجهاد العالمي" مبكراً بتاريخ 6 نيسان/ أبريل 2020 بمناسبة حلول عيد الفصح. ستصدر لنشرة القادمة بتاريخ 22 نيسان/ أبريل بعد انتهاء إجازة عيد الفصح. يتمنى مركز المعلومات لقرائه عيداً سعيداً.
[2] Institute for the Studies of International Politics (ISIP) .

[3]
أي (NDS) National Directorate of Security، وكالة الاستخبارات الرئيسية في أفغانستان والتي تقدم تقاريرها مباشرة إلى الرئاسة الأفغانية