نظرة على الجهاد العالمي (24-30 أيلول/ سبتمبر 2020)

إطلاق النار على أفراد الشرطة العراقية إلى الجنوب الغربي من كركوك (تلغرام، 27 أيلول/ سبتمبر 2020).

إطلاق النار على أفراد الشرطة العراقية إلى الجنوب الغربي من كركوك (تلغرام، 27 أيلول/ سبتمبر 2020).

إطلاق قذائف هاون على مجموعة من قوات الحشد العشائري (تلغرام، 25 أيلول/ سبتمبر 2020).

إطلاق قذائف هاون على مجموعة من قوات الحشد العشائري (تلغرام، 25 أيلول/ سبتمبر 2020).

إطلاق قذائف هاون على مجموعة من قوات الحشد العشائري (تلغرام، 25 أيلول/ سبتمبر 2020).

إطلاق قذائف هاون على مجموعة من قوات الحشد العشائري (تلغرام، 25 أيلول/ سبتمبر 2020).

اثنان من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية (على اليسار عنصر يحمل سكيناً) يقفان خلف رجل المخابرات العراقي قبل إعدامه (تلغرام، 25 أيلول/ سبتمبر 2020).

اثنان من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية (على اليسار عنصر يحمل سكيناً) يقفان خلف رجل المخابرات العراقي قبل إعدامه (تلغرام، 25 أيلول/ سبتمبر 2020).

إطلاق صاروخ على حشد لعناصر تنظيم الدولة الإسلامية إلى الشمال الغربي من بغداد (al-hashed.net، 26 أيلول/ سبتمبر 2020).

إطلاق صاروخ على حشد لعناصر تنظيم الدولة الإسلامية إلى الشمال الغربي من بغداد (al-hashed.net، 26 أيلول/ سبتمبر 2020).

أهم الأحداث هذا الأسبوع
  • في محيط إدلب استمرت الصدامات المتفرقة بالأساس من خلال تبادل القصف المدفعي بين الجيش السوري وبين هيئة تحرير الشام.
  • وواصلت ولايات تنظيم الدولة الإسلامية في أفريقيا وفي آسيا عملياتها الاعتيادية، وأبرزها هذا الأسبوع عملية نفذها عناصر ولاية غرب أفريقيا، حيث استهدفوا قافلة لقوات الأمن النيجيرية كانت ترافق سكان عائدين إلى بيوتهم، حيث أسفرت العملية عن مقتل عشرات من الجنود وأفراد الشرطة.
  • أهم العمليات في باقي الولايات:
    • العراق: تمحورت معظم العمليات في محافظات الأنبار وديالى وصلاح الدين. أساليب العمليات الشائعة كانت تفجير العبوات الناسفة لاستهداف السيارات وتجمعات الجنود وتصفية الأشخاص.
    • سوريا: ظلت عمليات تنظيم الدولة الإسلامية مركزة في غور الفرات وفي محيط دير الزور- الميادين. أساليب العمليات الشائعة كانت استهداف السيارات وتصفية أشخاص.
    • شبه جزيرة سيناء: استمرت خلال هذا الأسبوع عمليات حرب العصابات التي يخوضها تنظيم الدولة الإسلامية ضد قوات الأمن المصرية في شمال شبه جزيرة سيناء، حيث تمت معظمها بأسلوب تفجير العبوات الناسفة. أبرز العمليات كانت عملية نصب كمين لقوة من الجيش المصري قرب جبل الحلال (على مبعدة ما يقارب ستون كلم إلى الجنوب من العريش). أسفرت العملية عن مقتل جندييْن وجرح خمسة. آلاف السكان الذين هربوا من بيوتهم بسبب سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على القرى في منطقة رابعة لم يعودوا إلى بيوتهم بعد.
  • برزت هذا الأسبوع عمليات استباقية في الدول الآتية:
    • ليبيا: أعلن الناطق باسم الجيش الليبي (بقيادة خليفه حفتر) عن مقتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في شمال أفريقيا. وقع الحدث في مدينة سبها، على مبعدة ما يقارب 650 كلم إلى الجنوب من طرابلس. وقُتل معه ثمانية قادة آخرين في التنظيم.
    • لبنان: قوات الأمن الداخلي اللبنانية كشفت خلية لتنظيم الدولة الإسلامية تضم 15 عنصراً. أثناء المواجهات التي اندلعت في منطقة وادي خالد قُتل جميع أعضاء الخلية.
عمليات تنظيم الدولة الإسلامية في أنحاء العالم
مُلخص أسبوعي لعمليات تنظيم الدولة الإسلامية
  • في 24 أيلول/ سبتمبر 2020 نشر تنظيم الدولة الإسلامية رسماً بيانياً عنوانه “حصاد الأجناد”، حيث لخص عمليات التنظيم خلال الفترة الممتدة ما بين 23-17 أيلول/ سبتمبر 2020. خلال هذه الفترة نفذ عناصر تنظيم الدولة الإسلامية 58 عملية في أنحاء العالم، مقابل 42 عملية تم تنفيذها خلال الأسبوع السابق (أي: ارتفاع حجم العمليات بنسبة 38%). 26 عملية تمت في العراق ، ومنها 12 عملية في محافظة ديالى. كما تم تنفيذ عمليات في ولايات أخرى في آسيا وفي أفريقيا: سوريا (15)؛ غرب أفريقيا (7)؛ شبه جزيرة سيناء (3)؛ الصومال (3)؛ خراسان (أفغانستان) (2) وأفريقيا الوسطى (2) (أسبوعية النبأ، تلغرام، 24 أيلول/ سبتمبر 2020).
  • أسفرت الهجمات عن مقتل وجرح ما يزيد عن 119 شخصاً (مقبل 121 شخصاً خلال الأسبوع الماضي). سقط أكبر عدد من القتلى والجرحى في العراق (42). أما باقي القتلى والجرحى في سقطوا في ولايات غرب أفريقيا (35)، سوريا (25)، الصومال (8)، شبه جزيرة سيناء (4)، خراسان (أفغانستان) (3) وإفريقيا الوسطى (2) (تلغرام، 24 أيلول/ سبتمبر 2020).
عمليات التنظيمات الجهادية السلفية
عملية تموضُع الجهاد السلفي

يتناول الصحفي الباحث في مقاله الأخير عملية تموضع الجهاد السلفي السني. ووفقاً لتقديره فمن المتوقع أن تتمحور أطراف من التنظيمات الجهادية المتطرفة في تنمية التأثير على المجتمعات المحلية وليس في تصدير العنف إلى الغرب.[1]

تغيير اتجاه التنظيمات الجهادية السنية التطرفية: من العمل العالمي إلى العمل المحلي
  • هناك ما يشير إلى أن التنظيمات السنية التطرفية قد بدأت بتغيير أركان عملها الثلاثة: إرهاب دولي، عمليات انتحارية واتهام سائر المسلمين الذين لا يتبعون منهجها بالكفر (تكفير). وبدل هذه الأركان الثلاثة تركز تلك التنظيمات على زيادة تأثيرها على مجتمعاتها المحلية. وقد بدا هذا التغيير جلياً في دولة عدة، بما فيها أفغانستان واليمن ومالي.
  • جبهة النصرة، ذراع القاعدة في سوريا ، هي مثال على تغيير طبيعة التهديد الجهادي في المنطقة. ففي عام 2016 كانت الجماعة تدعي بأن التركيز على الأعمال الإرهابية في الساحة المحلية أفضل من الانشغال بممارسة الإرهاب العالمي وأعلنت بأن أي طريق آخر يُعتبر “انحرافاً مرفوضاً” عن سبيل الجهاد الصحيح. وعليه فقد قامت الجماعة بتغيير تكتيكها. وفي سياق هذا التغيير تخلت عن تنفيذ العمليات الإرهابية الاستعراضية وامتنعت عن تكفير باقي المسلمين الذين لا يسلكون طريقها لتفادي نفور السكان المحليين منها. وفي اليمن، وهي قاعدة ذراع تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية (AQAP)، تنصلت ذراع القاعدة من تنفيذ العمليات العالمية وتوقفت عن تجنيد مقاتلين أجانب، وذلك ضمن بنود اتفاقيات مع زعماء العشائر والزعماء الدينيين المحليين.
أسباب التغيير
  • يعتقد كاتب المقال بان هذا الاتجاه هو اتجاه أصيل يستند إلى سببين:
  • أولاً، أصبح المجاهدون السنيون منخرطين أكثر من ذي قبل في الصراعات المحلية ويفضلون عدم القيام بعمليات ذات طابع عالمي. كما اختار هؤلاء المجاهدون تمييز أنفسهم عن تنظيم الدولة الإسلامية من خلال إبداء الاعتدال النسبي والتركيز على الساحة المحلية لأجل كسب التأييد المحلي. وقد بدئوا يتحدثون عن “جهاد يمارسه أشخاص عاديين” وليس “جهاد النُخب”، أي جهاد يحترم المجتمعات المحلية ويعكس أولوياتها.
  • ثانياً، الجماعات الشيعية الموالية لإيران، مثل حزب الله في لبنان وحزب الدعوة الإسلامية في العراق، واللذان كانا من طلائع الإرهاب العالمي والعمليات الانتحارية كانا أول من غير الاتجاه وتحولا من المفهوم العالمي إلى التركيز على الساحات المحلية. حيث أدركت تلك الجماعات أن العمليات الانتحارية تأتي بنتائج عكس النتائج المنشودة، ولهذا فقد آثرت الدخول إلى الحلبة السياسية المحلية ومن ثم السيطرة عليها لتعظيم قوتها على الساحة السياسية.
  • أما السنة الذين تبعوا الشيعة وقاموا أيضاً بتنفيذ عمليات انتحاري، فإنهم الآن ينقلون هذا التوجه الشيعي ويؤسسون عملياتهم المتطرفة على إستراتيجية محلية وليس إستراتيجية عالمية. وفي هذا السياق يقول الكاتب إن رمضان شلح، الزعيم السابق لتنظيم الجهاد الإسلامي، اعترف في عام 2003 من خلال حوار أجرته معه صحيفة الحياة بأن تكتيك العمليات الانتحارية “منقول” عن الشيعة (أي: من إيران وحزب الله).
الخاتمة والاستنتاجات
  • مسرح العمل المتشدد القادم قد تقوده جماعات جهادية سنية تتبنى التوجه الذي تنتهجه مثيلاتها من الجماعات الجهادية الشيعية وتؤسس أنشطتها على الصراعات المحلية. ولهذا يتعين على الولايات المتحدة أن تتكيف مع الطبيعة المتغيرة لاتجاه العمليات الإرهابية الساعية إلى التغلغل في المجتمعات المحلية وأن تقوم برعاية أطراف موالية لأمريكا داخل تلك المجتمعات. ويجب أن تشمل هذه الاستراتيجي تقديم مساعدات بشكل متواصل وبعيد المدى للحكومات المحلية لكي يكون بمقدورها التصدي للتأثير الجهادي المحلي.
الساحة السورية
محيط إدلب

في محيط إدلب استمر تبادل القصف المدفعي بين الجيش السوري والقوات المساندة له من جهة وبين التنظيمات الجهادية وعلى رأسها هيئة تحرير الشام من الجهة الأخرى. وقد تمحور تبادل القصف المدفعي في المحيط الذي يبعد بضعة عشرات من الكيلومترات إلى الجنوب وإلى الجنوب الغربي من إدلب.

إطلاق صاروخ مضاد للدروع على قوة سورية إلى الجنوب من إدلب
  • 27 أيلول/ سبتمبر 2020: غرفة عمليات “لنصر المبين” والتي تضم عدة تنظيمات جهادية وعلى رأسها هيئة تحرير الشام أطلقت صاروخاً مضاداً للدروع باتجاه حشد لقوات من الجيش السوري ومن القوات المساندة له على مبعدة ما يقارب ثلاثين كلم إلى الجنوب من إدلب. أسفرت العملية عن مقتل أو جرح أربعة جنود (المرصد السوري لحقوق الإنسان، 28 أيلول/ سبتمبر 2020).

عمليات تنظيم الدولة الإسلامية في ولاية سوريا[2]

محيط دير الزور – الميادين
  • 27 أيلول/ سبتمبر 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية النار من أسلحة رشاشة على أحد إفراد جهاز المخابرات التابع لقوات سوريا الديمقراطية (SDF) على مبعدة ما يقارب ثمانية كلم إلى الجنوب الشرقي من مدينة الميادين، حيث أسفرت العملية عن إصابة رجل المخابرات.
  • 28 أيلول/ سبتمبر 2020: اقتحم عناصر تنظيم الدولة الإسلامية بيت أحد إفراد جهاز المخابرات التابع لقوات سوريا الديمقراطية (SDF) على مبعدة ما يقارب عشرين كلم إلى الجنوب الشرقي من الميادين. حيث تم قتل رجل المخابرات رمياً بالرصاص.
  • 26 أيلول/ سبتمبر 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية النار من أسلحة رشاشة على سيارة تابعة لقوات سوريا الديمقراطية (SDF) إلى الشمال الشرقي من دير الزور. حيث أسفرت العملية عن مقتل أو جرح ركاب السيارة.
  • 26 أيلول/ سبتمبر 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية النار من رشاشات ثقيلة على محقق يعمل في السجن التابع لقوات سوريا الديمقراطية (SDF) على مبعدة ما يقارب خمسين كلم إلى الجنوب الشرقي من دير الزور، حيث أسفرت العملية عن مقتل المحقق.
  • 25 أيلول/ سبتمبر 2020: فجّر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عبوة ناسفة استهدفت سيارة لقوات سوريا الديمقراطية (SDF) على مبعدة ما يقارب عشرة كلم إلى الشمال الشرقي من دير الزور، حيث أسفرت العملية عن مقتل مقاتلين اثنين من قوات سوريا الديمقراطية.
  • 23 أيلول/ سبتمبر 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية النار من أسلحة رشاشة على أحد أفراد جهاز المخابرات التابع لقوات سوريا الديمقراطية (SDF) على مبعدة ما يقارب عشرة كلم إلى الشمال من الميادين، حيث أسفرت العملية عن مقتل رجل المخابرات.
  • 23 أيلول/ سبتمبر 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية النار من رشاشات ثقيلة على مقاتل من قوات سوريا الديمقراطية (SDF) على مبعدة ما يقارب خمسين كلم إلى الجنوب من الميادين، حيث أسفرت العملية عن مقتل المقاتل.
  • 23 أيلول/ سبتمبر 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية النار على أحد أفراد جهاز المخابرات التابع لقوات سوريا الديمقراطية (SDF) على مبعدة ما يقارب خمسين كلم إلى الشرق من الميادين، حيث أسفرت العملية عن مقتل رجل المخابرات.
  • 23 أيلول/ سبتمبر 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية النار على أحد أفراد جهاز المخابرات التابع لقوات سوريا الديمقراطية (SDF) على مبعدة ما يقارب عشرة كلم إلى الشمال من الميادين، حيث أسفرت العملية عن مقتل رجل المخابرات.
محيط الحسكة
عمليات استباقية لقوات سوريا الديمقراطية (SDF) وقوات التحالف الدولي
  • 28 أيلول/ سبتمبر 2020: قامت قوات التحالف الدولي بالتعاون مع قوات سوريا الديمقراطية (SDF) بإنزال قوات في بادية مركده، على مبعدة ما يقارب ثمانين كلم إلى الجنوب من الحسكة، وخلال تلك العملية تم إلقاء القبض على “أمير” (قائد كبير) في تنظيم الدولة الإسلامية (المرصد السوري لحقوق الإنسان، 28 أيلول/ سبتمبر 2020).
المنطقة الصحراوية إلى الجنوب الشرقي من حلب
  • 23 أيلول/ سبتمبر 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية النار من أسلحة رشاشة على مجموعة جنود سوريين في المنطقة الصحراوية على مبعدة ما يقارب 65 كلم إلى الجنوب الشرقي من حلب (على مبعدة ما يقارب عشرين كلم إلى الشرق من خناصر). أسفرت العملية عن مقتل أو جرح عدد من الجنود.
الساحة العراقية

محافظات العراق 
(ويكيبيديا)
محافظات العراق
(ويكيبيديا)

عمليات تنظيم الدولة الإسلامية في مختلف المحافظات[3]
محافظة الأنبار
  • 24 أيلول/ سبتمبر 2020: فجّر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عبوة ناسفة استهدفت سيارة للجيش العراقي على مبعدة ما يقارب ثمانين كلم إلى الشمال من مدينة الرطبة، حيث أسفرت العملية عن مقتل جنديين اثنين.
  • 23 أيلول/ سبتمبر 2020: فجّر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عبوة ناسفة استهدفت سيارة للجيش العراقي على مبعدة ما يقارب ثمانين كلم إلى الشرق من مدينة القائم. حيث أسفرت العملية عن مقتل جنديين اثنين وإصابة جندي آخر بجروح.
  • 21 أيلول/ سبتمبر 2020: فجّر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عبوة ناسفة استهدفت مقاتلين من قوات الحشد العشائري إلى الجنوب من مدينة الفلوجة، على مبعدة ما يقارب خمسين كلم إلى الغرب من بغداد. حيث أسفرت العملية عن إصابة مقاتلين بجروح.
محافظة ديالى
  • 25 أيلول/ سبتمبر 2020: فجّر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عبوة ناسفة استهدفت مجموعة مقاتلين من قوات الحشد العشائري والمخابرات العسكرية العراقية على مبعدة ما يقارب خمسين كلم إلى الشمال الشرقي من مدينة بعقوبة، حيث أسفرت العملية عن مقتل مقاتل واحد وجرح ثلاثة آخرين.
  • 24 أيلول/ سبتمبر 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية نيران قنص على مقاتلين من جهاز مكافحة الإرهاب العراقي وذلك على مبعدة ما يقارب عشرين كلم إلى الشمال الشرقي من مدينة بعقوبة، حيث أسفرت العملية عن مقتل مقاتل واحد.
  • 24 أيلول/ سبتمبر 2020: فجّر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عبوة ناسفة استهدفت سيارة للجيش العراقي على مبعدة ما يقارب ستين كلم إلى الشمال من بعقوبة، حيث أسفرت العملية عن مقتل أو جرح ركاب السيارة.
محافظة صلاح الدين
  • 27 أيلول/ سبتمبر 2020: فجّر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عبوات ناسفة في بيت أحد أفراد حرس الحدود العراقي على مبعدة ما يقارب ستين كلم إلى الشمال من بغداد. أسفرت التفجيرات عن تدمير البيت وحين وصلت إلى الموقع قوات من الحشد العشائري تم استهدافها بنيران الرشاشات الثقيلة، ما أسفر عن مقتل أحد المقاتلين وإصابة أربعة مقاتلين بجروح.
محافظة كركوك
  • 26 أيلول/ سبتمبر 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية النار من رشاشات ثقيلة على أفراد من الشرطة العراقية على مبعدة ما يقارب أربعين كلم إلى الجنوب الغربي من كركوك. أسفرت العملية عن مقتل شرطي واحد وإصابة أربعة آخرين بجروح.
  • 25 أيلول/ سبتمبر 2020: اقتحم عناصر تنظيم الدولة الإسلامية بيت أحد أفراد المخابرات العراقية في قرية تقع على مبعدة ما يقارب عشرة كلم إلى الشمال الغربي من كركوك. تم قتل رجل المخابرات رمياً بالرصاص.
  • 24 أيلول/ سبتمبر 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عدداً من قنابل الهاون لاستهداف مجموعة من قوات الحشد العشائري في قرية تقع على مبعدة ما يقارب أربعين كلم إلى الجنوب الغربي من كركوك. وأفاد تنظيم الدولة الإسلامية عن رصد إصابات دقيقة للأهداف.
  • 24 أيلول/ سبتمبر 2020: أسَرَ عناصر تنظيم الدولة الإسلامية أحد أفراد جهاز المخابرات العراقي قرب مدينة كركوك وقاموا بإعدامه. ومن جهة ثانية أعلنت خلية الإعلام الأمني (Security Media Cell)، التابعة لديوان رئيس الحكومة العراقية بأن البيان الصادر عن تنظيم الدولة الإسلامية شمل صوراً مفبركة وأن الصور التي تم استخدامها تم تصويرها خارج العراق. ونفت المخابرات العراقية مقتل أحد أفرادها على أيدي تنظيم الدولة الإسلامية (السومرية، 27 أيلول/ سبتمبر 2020).

اثنان من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية (على اليسار عنصر يحمل سكيناً) يقفان خلف رجل المخابرات العراقي قبل إعدامه 
 (تلغرام، 25 أيلول/ سبتمبر 2020).
اثنان من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية (على اليسار عنصر يحمل سكيناً) يقفان خلف رجل المخابرات العراقي قبل إعدامه
(تلغرام، 25 أيلول/ سبتمبر 2020).

محافظة نينوى
  • 23 أيلول/ سبتمبر 2020: اقتحم عناصر تنظيم الدولة الإسلامية بيت أحد المقاتلين من قوات الحشد العشائري وأعدموه، وذلك على مبعدة ما يقارب ثلاثين كلم إلى الجنوب الشرقي من الموصل.
عمليات استباقية لقوات الأمن العراقية
محافظة نينوى
  • 26 أيلول/ سبتمبر 2020: عثرت قوات الأمن العراقية على مستودع أسلحة لتنظيم الدولة الإسلامية على مبعدة ما يقارب ستين كلم إلى الجنوب الشرقي من الموصل. وكانت معظم محتويات المستودع من المواد المتفجرة (صفحة فيسبوك وزارة الدفاع العراقية، 26 أيلول/ سبتمبر 2020).

عبوات ناسفة لتنظيم الدولة الإسلامية وأشرطة تماس لتفجير العبوات الناسفة تم العثور عليها في مستودع إلى الجنوب الشرقي من الموصل (صفحة فيسبوك وزارة الدفاع العراقية، 26 أيلول/ سبتمبر 2020).
عبوات ناسفة لتنظيم الدولة الإسلامية وأشرطة تماس لتفجير العبوات الناسفة تم العثور عليها في مستودع إلى الجنوب الشرقي من الموصل (صفحة فيسبوك وزارة الدفاع العراقية، 26 أيلول/ سبتمبر 2020).

  • 24 أيلول/ سبتمبر 2020: عثرت قوات من المخابرات العسكرية العراقية على مستودع أسلحة في منطقة مخمور، على مبعدة ما يقارب سبعين كلم إلى الجنوب الشرقي من الموصل. وفي المستودع تم العثور على حوالي خمسين قذيفة هاون وصواريخ من أنواع مختلفة (السومرية، 24 أيلول/ سبتمبر 2020).
محافظة الأنبار
  • 26 أيلول/ سبتمبر 2020: أثناء القيام بعمليات تمشيط على مبعدة ما يقارب ثلاثين كلم إلى الشمال الغربي من بغداد، عثرت قوات من الجيش العراقي على بضعة عشرات من العبوات الناسفة وأشرطة التماس المستخدمة لتفجيرها. كما عثرت القوات في الجزء الشمالي الغربي من الرمادي على عبوتين ناسفتين وخطوط تماس (صفحة فيسبوك وزارة الدفاع العراقية، 26 أيلول/ سبتمبر 2020).
 العبوات الناسفة التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية، والتي عثر عليها الجيش العراقي إلى الشمال الغربي من بغداد 
(صفحة فيسبوك وزارة الدفاع العراقية، 26 أيلول/ سبتمبر 2020).     عبوتين ناسفتين مصنوعتان من جالونات مواد متفجرة بلاستيكية عثر عليها الجيش العراقي في الجزء الشمالي الغربي من الرمادي (صفحة فيسبوك وزارة الدفاع العراقية، 
26 أيلول/ سبتمبر 2020).
على اليمين: العبوات الناسفة التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية، والتي عثر عليها الجيش العراقي إلى الشمال الغربي من بغداد
(صفحة فيسبوك وزارة الدفاع العراقية، 26 أيلول/ سبتمبر 2020). على اليسار: عبوتين ناسفتين مصنوعتان من جالونات مواد متفجرة بلاستيكية عثر عليها الجيش العراقي في الجزء الشمالي الغربي من الرمادي (صفحة فيسبوك وزارة الدفاع العراقية،
26 أيلول/ سبتمبر 2020).
محافظة صلاح الدين
  • 26 أيلول/ سبتمبر 2020: أطلقت قوات من الحشد الشعبي صواريخ على حشد لعناصر تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك في موقع يقع على مبعدة ما يقارب تسعين كلم إلى الشمال الغربي من بغداد. وعلى حد ما زعم به الحشد الشعبي فقد تم رصد إصابات دقيقة للأهداف ووقعت إصابات في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية (al-hashed.net، 26 أيلول/ سبتمبر 2020).
“حادث عمل” لعناصر تنظيم الدولة الإسلامية في غرب العراق
  • 26 أيلول/ سبتمبر 2020: انفجرت سيارة ملغمة تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في مخبأ لتنظيم الدولة الإسلامية في غرب محافظة الأنبار بينما كان عناصر التنظيم يقومون بإعدادها. أسفر التفجير عن مقتل خمسة عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية(السومرية، 27 أيلول/ سبتمبر 2020).
شبه جزيرة سيناء
محيط بئر العبد – منطقة رابعة[4]
  • 28 أيلول/ سبتمبر 2020: فجّر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عبوة ناسفة استهدفت دبابة للجيش المصري في قرية قصرويت، على مبعدة ما يقارب عشرة كلم إلى الجنوب الشرقي من رابعة. أصيبت الدبابة.
  • 22 أيلول/ سبتمبر 2020: تعرضت سيارة للجيش المصري لهجوم نفذه عناصر تنظيم الدولة الإسلامية قرب قرية اقطية، إلى الجنوب من رابعة. أسفرت العملية عن مقتل أو جرح ركاب السيارة (تلغرام، 24 أيلول/ سبتمبر 2020).
تأخير عودة سكان القرى في منطقة رابعة إلى بيوتهم
  • في 27 أيلول/ سبتمبر 2020 أفادت التقارير عن وجود خمسة آلاف عائلة ومن بينها أطفال ومرضى من قرى الجناين وقاطية واقطية والمريح لا زالوا بانتظار العودة إلى بيوتهم التي اضطروا لتركها بسبب سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على تلك القرى. وأفادت التقارير بان كثيرون منهم بقوا بدون مأوى بديل على الغرم من اقتراب موسم الشتاء (صفحة فيسبوك شاهد سيناء – الرسمية، 27 أيلول/ سبتمبر 2020).
منطقة العريش
  • 26 أيلول/ سبتمبر 2020: فجّر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عبوة ناسفة على شارع العريش، حيث أسفرت العملية عن مقتل ضابط وجندي من الجيش المصري (صفحة فيسبوك شاهد سيناء – الرسمية ، 26 أيلول/ سبتمبر 2020).
  • 26 أيلول/ سبتمبر 2020: قُتل ضابط وجندي من الجيش المصري من جراء تفجير عبوة ناسفة على شارع العريش (صفحة فيسبوك شاهد سيناء، 26 أيلول/ سبتمبر 2020).
منطقة جبل حلال
  • 23 أيلول/ سبتمبر 2020: نصب مسلحون كميناً لقوات من الجيش المصري قرب جبل الحلال في شمال سيناء (على مبعدة ما يقارب ستين كلم إلى الجنوب من العريش). أسفرت العملية عن مقتل جنديين مصريين وإصابة خمسة غيرهم بجروح (صفحة فيسبوك شاهد سيناء – الرسمية ، 23 أيلول/ سبتمبر 2020). لم يتبن أي تنظيم حتى الآن المسؤولية عن العملية لكنها بتقديرنا من تدبير تنظيم الدولة الإسلامية.
محيط رفح
  • 27 أيلول/ سبتمبر 2020: فجّر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عبوة ناسفة استهدفت جرّاراً ثقيلاً للجيش المصري في قرية رفيعه، إلى الجنوب من رفح. أصيب الجرّار (تلغرام، 29 أيلول/ سبتمبر 2020).
عمليات تنظيم الدولة الإسلامية في أنحاء العالم[5]

أفريقيا

نيجيريا
مقتل ثلاثين جندياً من القوات النيجيرية في كمين نصبه تنظيم الدولة الإسلامية
  • 25 أيلول/ سبتمبر 2020: نصب عناصر الدولة الإسلامية كميناً واستهدفوا منه قافلة سيارات لجيش نيجيريا وشرطة نيجيريا والقوات المساندة لها في شمال شرق البلاد (على مبعدة ما يقارب خمسين كلم إلى الغرب من مثلث الحدود بين نيجيريا وتشاد والكاميرون). وبحسب التقارير الصادرة عن تنظيم الدولة الإسلامية فقد أسفر الهجوم عن مقتل ثلاثون فرداً من قوات الأمن النيجيرية وإصابة عدد آخر منهم بجروح. كما تم الاستيلاء على أسلحة وذخائر (تلغرام، 26 أيلول/ سبتمبر 2020).
  • أفادت “مصادر أمنية” في نيجيريا بان الهجوم الذي نفذه “المتشددون” أسفر عن مقتل 18 شخصاً. وقد تم الهجوم بينما كانت قوات الأمن ترافق السكان العائدين إلى بيوتهم التي هجروها (بي بي سي، 28 أيلول/ سبتمبر 2020؛ رويترز، 26 أيلول/ سبتمبر 2020).
الأسلحة والذخيرة والمعدات التي غنمها عناصر تنظيم الدولة الإسلامية من جيش نيجيريا (تلغرام، 27 أيلول/ سبتمبر 2020).    الأسلحة والذخيرة والمعدات التي غنمها عناصر تنظيم الدولة الإسلامية من جيش نيجيريا (تلغرام، 27 أيلول/ سبتمبر 2020).
الأسلحة والذخيرة والمعدات التي غنمها عناصر تنظيم الدولة الإسلامية من جيش نيجيريا (تلغرام، 27 أيلول/ سبتمبر 2020).
عمليات أخرى لتنظيم الدولة الإسلامية
  • 26 أيلول/ سبتمبر 2020: دخلت خلية من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية إلى قرية في ولاية بورنو في شمال شرق نيجيريا وأسَرَت مقاتلين اثنين من القوات المساندة لجيش نيجيريا ومعهم مواطن مسيحي. ومن ثم تم إعدام الأسرى الثلاث رمياً بالرصاص.
  • 25 أيلول/ سبتمبر 2020: هجم عناصر تنظيم الدولة الإسلامية على حاجز لجيش نيجيريا على مبعدة ما يقارب ثمانين كلم إلى الشمال الغربي من مدينة مايدوجوري، عاصمة ولاية بورنو. قُتل جندي واحد وأصيب جنود آخرين بجروح. كما تم الاستيلاء على أسلحة وذخيرة.

أسلحة ومعدات الجيش النيجيري التي غنمها تنظيم الدولة الإسلامية أثناء الهجوم على الحاجز 
(تلغرام، 26 أيلول/ سبتمبر 2020).
أسلحة ومعدات الجيش النيجيري التي غنمها تنظيم الدولة الإسلامية أثناء الهجوم على الحاجز
(تلغرام، 26 أيلول/ سبتمبر 2020).

  • 23 أيلول/ سبتمبر 2020: هجم عناصر تنظيم الدولة الإسلامية على حاجز لجيش نيجيريا على مبعدة ما يقارب 15 كلم إلى الجنوب من مايدوجوري، حيث أسفر الهجوم عن مقتل أو جرح عدد الجنود.
  • 23 أيلول/ سبتمبر 2020: هجم عناصر تنظيم الدولة الإسلامية على حاجز لجيش نيجيريا يقع على مبعدة ما يقارب مائة كلم إلى الشمال الشرقي من مايدوجوري. حيث أسفر الهجوم عن مقتل ثلاثة جنود وإصابة جنود آخرين بجروح.
النيجر
  • 27 أيلول/ سبتمبر 2020: اقتحمت خلية لتنظيم الدولة الإسلامية مكاتب الصليب الأحمر الدولي في بلدة تقع في الجزء الجنوبي الشرقي من النيجر (على مبعدة ما يقارب ثلاثة كلم إلى الشمال من الحدود بين النيجر ونيجيريا). قام العناصر بإحراق سيارة والاستيلاء على سيارة أخرى.

آسيا

الفلبين
  • 24 أيلول/ سبتمبر 2020: تبادل عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية النار مع قوات من جيش الفلبين في جزيرة ميندنو (Mindanao)في جنوب الفلبين، حيث أسفر الاشتباك عن مقتل ثلاثة جنود (تلغرام، 25 أيلول/ سبتمبر 2020).
عمليات استباقية
ليبيا
الجيش الوطني الليبي يقتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في شمال أفريقيا
  • في 23 أيلول/ سبتمبر 2020 أعلن الناطق باسم الجيش الليبي (الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر) عن مقتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في شمال أفريقيا، أبو معاذ العراقي (الملقب أيضا أبو عبد الله العراقي)، وذلك أثناء عمليات للجيش الليبي. وقع الحدث في مدينة سبها ، على مبعدة ما يقارب 650 كلم إلى الجنوب من العاصمة طرابلس. وخلال العملية قُتل ثمانية قادة آخرين وتم إلقاء القبض على زوجات اثنان منهم (saharamedias.net، 23 أيلول/ سبتمبر 2020).
  • وأفادت التقارير بأن اسم أبو معاذ العراقي هو عبد الله الربعي وأصله كردي عراقي ودخل ليبيا عن طريق تركيا في 12 أيلول/ سبتمبر 2014 مع زعيم آخر في تنظيم الدولة الإسلامية يُدعى عبد العزيز الأنباري (عراقي أصله من محافظة الأنبار في غرب العراق) بواسطة جوازات سفر مزورة. وبعد مقتل الأنباري الذي كان زعيماً لتنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا خلفه أبو معاذ العراقي وأصبح زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في شمال أفريقيا (CNN بالعربية، 23 أيلول/ سبتمبر 2020).
لبنان
القضاء على خلية لتنظيم الدولة الإسلامية في شمال لبنان
  • أعلنت المديرية العامة لقوات الأمن الداخلي اللبنانية بأنها قد قامت بتحييد خلية مؤلفة من 15 عنصراً من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في شمال لبنان. وأفادت المديرية بأنه تم التحقق من هوية أعضاء الخلية إثر اعتقال ثلاثة عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية. وقد عملت القيادة تحت إمرة قائد يحمل الجنسية السورية. في 26 أيلول/ سبتمبر 2020 عثرت المديرية العامة على الموقع الذي يتواجد فيه باقي أعضاء الخلية، وذلك في بيت منعزل ف منطقة وادي خالد في شمال شرق لبنان (قرب الحدود بين سوريا ولبنان). وبينما كانت قوات المديرية العامة تقوم بتطويق البيت بدأ عناصر تنظيم الدولة الإسلامية بإطلاق النار عليها من أسلحة خفيفة. وأسفر تبادل إطلاق النار عن مقتل جميع أعضاء الخلية (النهار، 27 أيلول/ سبتمبر 2020).
وادي خالد في شمال شرق لبنان (Google Maps).     غبار يتصاعد أثناء المواجهات بين الجيش اللبناني وبين عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في وادي خالد (النهار، 27 أيلول/ سبتمبر 2020).
على اليمين: وادي خالد في شمال شرق لبنان (Google Maps). على اليسار: غبار يتصاعد أثناء المواجهات بين الجيش اللبناني وبين عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في وادي خالد (النهار، 27 أيلول/ سبتمبر 2020).

[1] Hassan Hassan, Sunni Jihad Is Going Local: Future extremists will focus not on exporting violence to the West, buton building influence in their own communities. The Atlantic. 15 February 2019:https://www.theatlantic.com/ideas/archive/2019/02/sunni-jihad-turns-away-transnational-terrorism/582745/. حسان حسان هو صحفي باحث. وهو كذلك مؤلف مشارك (co-author) مع Michael Weiss لكتاب (صدر في عام 2015): ISIS: Inside the Army of Terror. المؤلف من أصول سورية ويجيد اللغة العربية. مقالاته عن الجماعات الإسلامية البارزة تحظى بتقدير كبير. وتتم استضافته في برامج تلفزيونية بارزة.
[2]
نقلاً عن بيانات تبني المسؤولية الصادرة عن تنظيم الدولة الإسلامية ومنشورة على موقع تلغرام.
[3]
نقلاً عن بيانات تبني المسؤولية الصادرة عن تنظيم الدولة الإسلامية ومنشورة على موقع تلغرام.
[4]
نقلاً عن بيانات تبني المسؤولية الصادرة عن تنظيم الدولة الإسلامية ومنشورة على موقع تلغرام.
[5]
نقلاً عن بيانات تبني المسؤولية الصادرة عن تنظيم الدولة الإسلامية ومنشورة على موقع تلغرام.