نظرة على الجهاد العالمي (24-18 حزيران/ يونيو 2020)

مقاتلين من قوات الأمن العراقية أثناء العثور على العبوات الناسفة التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية (وزارة الدفاع العراقية، 21 حزيران/ يونيو 2020).

مقاتلين من قوات الأمن العراقية أثناء العثور على العبوات الناسفة التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية (وزارة الدفاع العراقية، 21 حزيران/ يونيو 2020).

قوة مشتركة من الحشد الشعبي والجيش العراقي أصناء العمليات الأمنية ضد تنظيم الدولة الإسلامية (al-hashed.net، 21 حزيران/ يونيو 2020).

قوة مشتركة من الحشد الشعبي والجيش العراقي أصناء العمليات الأمنية ضد تنظيم الدولة الإسلامية (al-hashed.net، 21 حزيران/ يونيو 2020).

أسلحة وذخائر جيش نيجيريا التي استولى عليها عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في الكمين.

أسلحة وذخائر جيش نيجيريا التي استولى عليها عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في الكمين.

أسلحة وذخائر جيش نيجيريا التي استولى عليها عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في الكمين.

أسلحة وذخائر جيش نيجيريا التي استولى عليها عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في الكمين.

شاحنة يستخدمها جيش الكونغو تحترق بعد استهدافها بنيران من رشاشات ثقيلة على ايدي عناصر تنظيم الدولة الإسلامية (إصدارات، 21 حزيران/ يونيو 2020).

شاحنة يستخدمها جيش الكونغو تحترق بعد استهدافها بنيران من رشاشات ثقيلة على ايدي عناصر تنظيم الدولة الإسلامية (إصدارات، 21 حزيران/ يونيو 2020).

أهم الأحداث
  • في محيط إدلب في شمال سوريا يستمر العمل باتفاقية وقف إطلاق النار لكن هناك تصعيد في ضراوة الصدامات المحلגة. هيئة تحرير الشام تواصل استعداداتها تحسباً لهجوم محتمل قد يشنه الجيش السوري.
  • عمليات تنظيم الدولة الإسلامية في أنحاء العالم تتواصل لكن مع تراجع كثافتها كما عهدنا منذ عدة أسابيع. وفي الوقت ذاته هناك اضطراب مستمر في المنظومة الإعلامية لتنظيم الدولة الإسلامية يمنع أحياناً نشر بيانات تبني المسؤولية من مختلف إمارات التنظيم بعد وقت قليل من تنفيذ العمليات.
  • ولاية العراق ظلت الولاية الأكثر نشاطاً في تنظيم الدولة الإسلامية، حيث واصل عناصر التنظيم هذا الأسبوع تنفيذ عمليات بالأساليب “الاعتيادية” (تفجير عبوات ناسفة، هجوم على مواقع، إطلاق نار من رشاشات ثقيلة، إطلاق نيران القنص)؛ وفي ولاية سوريا تراجعت عمليات التنظيم؛ وفي شبه جزيرة سيناء كانت هناك عمليات كثيفة شملت هجوماً على فرقة من الجيش المصري في وسط سيناء (حوالي ستة قتلى) وعملية مركبة تم خلالها تفجير ثلاث عبوات ناسفة استهدفت قوات من قبائل سيناء (خوالي سبعة قتلى)؛ وفي غرب أفريقيا تصدرت العمليات هذا الأسبوع عملية انتحارية استهدفت تجمعاً لقوات من جيش الكاميرون في شمال البلاد، قرب بحيرة تشاد (أسفرت عن مقتل 34 جندياً).
محيط إدلب
أهم مقومات الوضع الراهن

وقف إطلاق النار في محيط إدلب صمد هذا الأسبوع ايضاً، لكن لوحظ ارتفاع في ضراوة الصدامات المحلية بين الأطراف المتنازعة (عمليات برية، قصف مدفعي، غارات جوية). هيئة تحرير الشام مستمرة في حشد التعزيزات في جبل الزاوية، إلى الجنوب من إدلب، وذلك تحسباً لهجوم مرتقب قد يشنه الجيش السوري. الدوريات المشتركة لروسية وتركيا على شارع M-4 استأنفت دون مضايقات.

عمليات برية للجيش السوري
  • في ليلة 21-20 حزيران/ يونيو 2020 حاول الجيش السوري والقوات المساندة له التقدم باتجاه مواقع للتنظيمات الجهادية على مبعدة ما يقارب عشرين كلم إلى الجنوب من إدلب. تبادل الطرفان القصف المدفعي، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى لدي الطرفين (المرصد السوري لحقوق الإنسان، 21 حزيران/ يونيو 2020).
قصف مدفعي وغارة جوية
  • في 20 وفي 23 حزيران/ يونيو 2020 قصفت القوات السورية بالمدفعية منطقة جبل الزاوية، الواقعة إلى الجنوب الغربي من إدلب (Edlib Media Center – EMC، 23،20 حزيران/ يونيو 2020). كما أفادت الأنباء عن غارة جوية لمقاتلات روسية في المنطقة ذاتها (Idlib Plus، 20 حزيران/ يونيو 2020).
استحكامات لهيئة تحرير الشام في جبل الزاوية، إلى الجنوب من إدلب
  • في 19 حزيران/ يونيو 2020 نشرت هيئة تحرير الشام صوراً يظهر فيها عناصرها وهم يحفون الخنادق في جبل الزاوية ، على مبعدة ما يقارب 25 كلم إلى الجنوب من إدلب (إباء، 19 حزيران/ يونيو 2020). وكما ذكرنا سابقاً فقد قامت هيئة تحرير الشام بتعزيز قواتها في المنطقة (8 حزيران/ يونيو 2020) وذلك ضمن استعداداتها لصد هجوم مرتقب للجيش السوري وفق تقديراتها.
عناصر هيئة تحرير الشام أثناء أعمال التحصين 
 (إباء، 19 حزيران/ يونيو 2020).
    عناصر هيئة تحرير الشام أثناء أعمال التحصين 
 (إباء، 19 حزيران/ يونيو 2020).
عناصر هيئة تحرير الشام أثناء أعمال التحصين
(إباء، 19 حزيران/ يونيو 2020).

منطقة جبل الزاوية (Wikimapia).
منطقة جبل الزاوية (Wikimapia).

استمرار الدوريات المشتركة على شارع M-4
  • استأنفت خلال هذا الأسبوع الدوريات المشتركة للجيشين السوري والتركي على شارع M-4 (حلب- اللاذقية) دون عراقيل. في 18 حزيران/ يونيو 2020 قامت تركيا وروسيا بتسيير الدورية المشتركة رقم 18 حيث وصلت حتى منطقة جسر الشغور (على مبعدة ما يقارب ثلاثين كلم إلى الجنوب الغربي من إدلب) (Edlib Media Center – EMC، 20 حزيران/ يونيو 2020).
خلافات بين التنظيمات الجهادية
  • الخلافات بين التنظيمات الجهادية مستمرة. ففي 23 حزيران/ يونيو 2020 كان هناك اشتباك بالأسلحة النارية بين عناصر من هيئة تحرير الشام وعناصر من تنظيم حُراس الدين (الموالي للقاعدة) (EMC، 23 حزيران/ يونيو 2020). منعت هيئة تحرير الشام عناصرها من الانشقاق عن التنظيم دون الحصول على موافقة ومنعتهم كذلك من إنشاء تنظيم منفرد “مهما كان السبب” (حساب تويتر ملفات الشام@syrainfiles، الذي يعنى بسوريا وبالعالم الإسلامي ، 23 حزيران/ يونيو 2020).
شمال وشرق سوريا
محيط دير الزور- الميادين – البوكمال
  • 22 حزيران/ يونيو 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية النار على سيارة لقوات سوريا الديمقراطية SDF، في موقع يقع على مبعدة ما يقارب عشرين كلم إلى الجنوب الشرقي من الميادين. أسفرت العملية عن مقتل ثلاثة مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية (تلغرام، 23 حزيران/ يونيو 2020).
  • 22 حزيران/ يونيو 2020: فجر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عبوات ناسفة تم زرعها داخل مقر لقوات سوريا الديمقراطية SDF في بلدة البصيرة، التي تقع على مبعدة ما يقارب 14 كلم إلى الشمال من الميادين. أسفرت التفجيرات عن إلحاق أضرار جسيمة بالمقر (تلغرام، 23 حزيران/ يونيو 2020).
  • 21 حزيران/ يونيو 2020: هجم عناصر تنظيم الدولة الإسلامية على مواقع للجيش السوري وللقوات المساندة له على أطراف مدينة الميادين. أسفر الهجوم عن مقتل ما لا يقل عن 18 جندياً سورياً (وبحسب رواية أخرى فقد بلغ عدد القتلى خمسة جنود). ووقع ثلاثة جنود سوريون في أسر تنظيم الدولة الإسلامية (خطوة، المرصد السوري لحقوق الإنسان، 21 حزيران/ يونيو 2020).
  • 19 حزيران/ يونيو 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية النار من رشاشات ثقيلة على أحد رجال المخابرات التابعة لقوات سوريا الديمقراطية SDF، في مكان يقع على مبعدة ما يقارب عشرين كلم إلى الجنوب الشرقي من الميادين. أسفرت العملية عن مقتل رجل المخابرات (archive.org، 21 حزيران/ يونيو 2020).
محيط الحسكة
  • 21 حزيران/ يونيو 2020: فجر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عبوة ناسفة استهدفت شاحنة تنقل النفط للنظام السوري إلى الشمال الشرقي من دير الزور. احترقت الشاحنة، وهي من الشاحنات التابعة للقاطرجي، عضو في البرلمان السوري وقائد قوات الدفاع الوطني (تلغرام، 21 حزيران/ يونيو 2020).
  • 18 حزيران/ يونيو 2020: فجر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عبوة ناسفة استهدفت شاحنة لنقل النفط تابعة لقوات سوريا الديمقراطية SDF على طريق في محيط منطقة الشدادي (على مبعدة ما يقارب خمسين كلم إلى الجنوب من الحسكة). أسفرت العملية عن تدمير الشاحنة (إصدارات، 19 حزيران/ يونيو 2020). لم ترد أنباء عن وقوع إصابات.
محيط الرقة
  • 20 حزيران/ يونيو 2020: قتل عناصر تنظيم الدولة الإسلامية مقاتلاً من قوات سوريا الديمقراطية SDF إلى الشمال من الرقة (تلغرام، 21 حزيران/ يونيو 2020).
  • 17 حزيران/ يونيو 2020: نصب عناصر تنظيم الدولة الإسلامية كميناً لجنود من الجيش السوري على مبعدة ما يقارب أربعين كلم إلى الجنوب الغربي من الرقة. أسفرت العملية عن مقتل خمسة جنود وجرح عدد آخر منهم (إصدارات، 18 حزيران/ يونيو 2020).
  • 17 حزيران/ يونيو 2020: حوالي ثلاثين عنصراً من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية يركبون أربع سيارات ويحملون الرشاشات الثقيلة داهموا حقول زراعية في منطقة تقع على مبعدة ما يقارب 35 كلم إلى الجنوب الشرقي من الرقة. أسفرت العملية عن مقتل ستة مزارعين. أحرق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عدداً من الحقول. تسبب الحريق بموت ما يزيد عن مائتي رأس من الماشية التي كانت ترعى في تلك الحقول (سبوتنيك، 17 حزيران/ يونيو 2020).
محيط حلب الشمالي (قرب الحدود التركية)
  • 23 حزيران/ يونيو 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية النار على قائد ينتمي على ما يبدو إلى الجبهة الوطنية للتحرير (وهو تنظم شامل يعمل برعاية تركيا ويقاتل ضد الجيش السوري في محيط إدلب وإلى جانب هيئة تحرير الشام) ، وذلك على مبعدة ما يقارب عشرة كلم إلى الشمال الشرقي من أعزاز (على مبعدة ما يقارب اربعين كلم إلى الشمال من إدلب) قرب الحدود التركية. أسفرت العملية عن مقتل القائد (تلغرام، 23 حزيران/ يونيو 2020). اللافت هو أن عمليات تنظيم الدولة الإسلامية في هذه المنطقة ليست مألوفة.
عمليات استباقية ووقائية

هجوم لمقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية SDF على عناصر تنظيم الدولة الإسلامية

  • 21 حزيران/ يونيو 2020: ضمن عملية “ردع الإرهاب” ضد تنظيم الدولة الإسلامية، والتي انطلقت قبل عشرة أيام، استهدف مقاتلون من قوات سوريا الديمقراطية SDF عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية في بلدة الصوار (Al-Suwar)، التي تبعد ما يقارب خمسين كلم إلى الشمال الشرقي من دير الزور. القت القوات القبض على أحد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية أما الثاني فقد قام بتفجير نفسه (على ما يبدو بواسطة حزام ناسف) أثناء محاولة القبض عليه. أصيب عدد من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية SDF بجروح (دير الزور 24، 23 حزيران/ يونيو 2020).

مقتل أمير تنظيم الدولة الإسلامية سابقاً في الرقة

  • في 20 حزيران/ يونيو 2020 في ساعات الظهر قامت طائرة مسيرة لقوات التحالف الدولي بتوجيه ضربة على مدخل مدينة الباب، على مبعدة ما يقارب ثلاثين كلم إلى الشمال الشرقي من حلب ، حيث استهدفت الضربة دراجة نارية يركبها قائدان من تنظيم الدولة الإسلامية، ما أسفر عن مقتلهما (عنب بلدي، موقع إخباري سوري مناهض للتنظيمات الجهادية ، 20 حزيران/ يونيو 2020). القائد الأبرز منهما هو فايز العكال، المُلقب أبو سعد الشمالي الذي يحمل الهوية التركية. وأشغل هذا الشخص سابقاً منصب أمير تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة لبضعة شهور. كما قُتل عنصر آخر (وبحسب رواية اخرى فقد اصيب بجروح) كان هو أيضاً قائداً كبيراً في تنظيم الدولة الإسلامية (خطوة، 20 حزيران/ يونيو 2020).

الدراجة النارية التي كان يركبها القائدان من تنظيم الدولة الإسلامية 
(خطوة، 20 حزيران/ يونيو 2020).
الدراجة النارية التي كان يركبها القائدان من تنظيم الدولة الإسلامية
(خطوة، 20 حزيران/ يونيو 2020).

الساحة العراقية
مكانة العراق المركزية في هجمات تنظيم الدولة الإسلامية
  • في 18 حزيران/ يونيو 2020 نشر تنظيم الدولة الإسلامية رسماً بيانياً عنوانه “حصاد المجاهدين”، حيث لخص فيه عمليات التنظيم في الفترة الممتدة ما بين 17-11 حزيران/ يونيو 2020. وبحسب الرسم البياني، ففي تلك الفترة نفذ تنظيم الدولة الإسلامية 52 عملية في انحاء العالم (مقابل 44 عملية خلال الأسبوع السابق)، وهو عدد أقل بكثير من عدد الهجمات التي نفذها التنظيم خلال الفترة التي سبقت موجة عمليات “غزوة الاستنزاف”. 35 عملية (حوالي 67%، أي ثًلثي مجموع الهجمات في العالم) تمت في العراق. حوالي نصف الهجمات التي تمت في العراق (17) تمت في محافظة ديالى. كما تم تنفيذ ست عمليات (حوالي 11%) في غرب افريقيا (في نيجيرياً بالأساس) وست عمليات في ولاية سيناء وثلاث عمليات في سوريا وعمليتين في أفريقيا الوسطى (أسبوعية النبأ، نقلاً عن النشر في إصدارات ، 18 حزيران/ يونيو 2020).
  • وبحسب الرسم البياني فقد أسفرت عمليات تنظيم الدولة الإسلامية في أنحاء العالم عن مقتل وجرح ما يزيد عن 280 شخصاً. أكبر عدد من القتلى والجرحى (138) كان في ولاية غرب افريقيا، وخاصة في نيجيريا ، أما باقي القتلى والجرحى فقد كانوا في إمارات العراق (52) وسيناء (10) وسوريا (7) وأفريقيا الوسطى (1).
أهم العمليات التي نفذها تنظيم الدولة الإسلامية خلال الأسبوع الماضي

محافظة ديالى

  • 19 حزيران/ يونيو 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عيارات قنص نارية على مقاتل من الحشد الشعبي على مبعدة ما يقارب 35 كلم إلى الشمال الشرقي من بعقوبة. أسفرت العملية عن مقتل المقاتل (إصدارات، 20 حزيران/ يونيو 2020).
  • 17 حزيران/ يونيو 2020: فجر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عبوة ناسفة استهدفت سيارة للجيش العراقي قرب محطة الغاز في المنصورية، على مبعدة ما يقارب 45 كلم إلى الشمال الشرقي من بعقوبة. أسفرت العملية عن مقتل جندي واحد وإصابة ثلاثة جنود بجروح (إصدارات، 18 حزيران/ يونيو 2020).
  • 16 حزيران/ يونيو 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية نيران قنص على منشاة للحشد الشعبي تقع على مبعدة ما يقارب 55 كلم إلى الشمال من بعقوبة. أسفرت العملية عن مقتل مقاتل واحد وإصابة مقاتلين آخرين بجروح (إصدارات، 17 حزيران/ يونيو 2020).

محافظة الأنبار

  • 22 حزيران/ يونيو 2020: فجر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عبوة ناسفة استهدفت سيارة للجيش العراقي على مبعدة ما يقارب ثلاثة كلم إلى الغرب من هيت. أسفر التفجير عن سقوط جميع ركاب السيارة ما بين قتيل وجريح (archive.org، 22 حزيران/ يونيو 2020).
  • 17 حزيران/ يونيو 2020: هجم عناصر تنظيم الدولة الإسلامية على مقر للجيش العراقي إلى الشرق من الرطبة في غرب محافظة الأنبار. أسفرت العملية عن مقتل وجرح عدد من الجنود فيما احترق المقر (إصدارات، 18 حزيران/ يونيو 2020).
  • 17 حزيران/ يونيو 2020: فجر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عبوة ناسفة استهدفت سيارة للجيش العراقي على مبعدة ما يقارب ثلاثة كلم إلى الغرب من هيت، حيث أسفر التفجير عن سقوط جميع ركاب السيارة ما بين قتيل وجريح (إصدارات، 17 حزيران/ يونيو 2020).

محافظة صلاح الدين

  • 20 حزيران/ يونيو 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية النار من رشاشات ثقيلة على مقاتلين من الحشد العشائري إلى الجنوب من تكريت. أسفرت العملية عن مقتل مقاتلين من الحشد العشائري وإصابة عدد آخر منهم بجروح (archive.org، 22 حزيران/ يونيو 2020).
  • 19 حزيران/ يونيو 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية النار من رشاشات ثقيلة على منشأة للجيش العراقي تقع على مبعدة ما يقارب ثلاثين كلم إلى الشمال من بغداد. أسفرت العملية عن إصابة جندي واحد بجروح (إصدارات، 20 حزيران/ يونيو 2020).
  • 18 حزيران/ يونيو 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية النار من رشاشت ثقيلة على “عميل” للجيش العراقي أمام بيته على مبعدة ما يقارب ثلاثين كلم إلى الشمال من بغداد. أسفرت العملية عن مقتل “العميل” (إصدارات، 19 حزيران/ يونيو 2020).
  • 15 حزيران/ يونيو 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية النار من رشاشات ثقيلة على منشأة للشرطة العراقية تقع على مبعدة ما يقارب ثمانين كلم إلى الشمال من بغداد/، حيث أسفرت العملية عن إصاية شرطي بجروح (إصدارات، 17 حزيران/ يونيو 2020).

محافظة نينوى

  • 21 حزيران/ يونيو 2020: فجر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عبوة ناسفة استهدفت سيارة للجيش العراقي على مبعدة ما يقارب 15 كلم إلى الجنوب من الموصل، حيث أسفرت العملية عن مقتل جندي واحد (تلغرام، 23 حزيران/ يونيو 2020).
عمليات استباقية ووقائية لقوات الأمن العراقية

محافظة ديالى

  • 21 حزيران/ يونيو 2020: عثرت قوة من فرقة الكوماندو في الجيش العراقي على 14 قذيفة هاون قام عناصر تنظيم الدولة الإسلامية بتحويلها إلى عبوات ناسفة، وذلك في موقع يقع على مبعدة ما يقارب 35 كلم إلى الشمال الشرقي من بعقوبة. تم تفكيك العبوات على أيدي خبراء الهندسة القتالية في الفرقة 5 من الجيش العراقي (وزارة الدفاع العراقية، 21 حزيران/ يونيو 2020).
مقاتلين من قوات الأمن العراقية أثناء العثور على العبوات الناسفة التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية 
 (وزارة الدفاع العراقية، 21 حزيران/ يونيو 2020).
    مقاتلين من قوات الأمن العراقية أثناء العثور على العبوات الناسفة التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية 
 (وزارة الدفاع العراقية، 21 حزيران/ يونيو 2020).
مقاتلين من قوات الأمن العراقية أثناء العثور على العبوات الناسفة التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية
(وزارة الدفاع العراقية، 21 حزيران/ يونيو 2020).

محافظة الأنبار

  • 21 حزيران/ يونيو 2020: قامت قوة مشتركة من الجيش العراقي والحشد الشعبي بتدمير مستودع للأسلحة وثلاث مضافات لتنظيم الدولة الإسلامية (al-hashed.net، 21 حزيران/ يونيو 2020).
  • 20 حزيران/ يونيو 2020: قوة من مديرية الاستخبارات ألقت القبض على خمسة عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية ممن كانوا ينشطون في محافظة الأنبار. وأثناء استجوابهم اعترفوا بخطف وقتل عدد من سكان بادية الأنبار. وعلى إثر اعترافهم تم العثور على جثث السكان في بادية الرطبة (السومرية، 20 حزيران/ يونيو 2020).

عناصر تنظيم الدولة الإسلامية الخمسة الذين اعتقلتهم قوات مديرية المخابرات 
 (السومرية، 20 حزيران/ يونيو 2020).
عناصر تنظيم الدولة الإسلامية الخمسة الذين اعتقلتهم قوات مديرية المخابرات
(السومرية، 20 حزيران/ يونيو 2020).

محافظة نينوى

  • 15 حزيران/ يونيو 2020: ألقت قوات الأمن العراقية القبض على ستة من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية. في 21 حزيران/ يونيو ألقت قوة من مديرية المخابرات العراقية على ستة عناصر آخرين (السومرية، 21 حزيران/ يونيو 2020).

محافظة صلاح الدين

  • 21 حزيران/ يونيو 2020: صدت قوة من الحشد الشعبي هجوماً لعناصر تنظيم الدولة الإسلامية، على مبعدة ما يقارب عشرة كلم إلى الجنوب من تكريت (وعلى مبعدة ما يقارب 135 كلم إلى الشمال الغربي نم بغداد) (al-hashed.net، 21 حزيران/ يونيو 2020).
  • 21 حزيران/ يونيو 2020: قامت طائرات قوات التحالف الدولية بشن عدد من الغارات تم من خلالها تدمير ثمانية أنفاق لتنظيم الدولة الإسلامية (وكالة الأنباء العراقية، 20 حزيران/ يونيو 2020).
شبه جزيرة سيناء
  • 21 حزيران/ يونيو 2020: عناصر ولاية تنظيم الدولة الإسلامية في سيناء هجموا على حشد من قوات الجيش المصري قرب جبل المغارة في وسط سيناء (على مبعدة ما يقارب ستين كلم إلى الجنوب الغربي من العريش). أسفرت العملية عن مقتل أو جرح خمسة عشر جندياً (تلغرام، 21 حزيران/ يونيو 2020). وأفادت مصادر محلية بأن الهجوم قد أسفر عن مقتل ستة جنود وإصابة ثلاثة بجروح. كما أفادت التقارير بأن سلاح الجو المصري قد شن غارات في المنطقة (صفحة فيسبوك شاهد سيناء الرسمية، 21 حزيران/ يونيو 2020).

جبل المغارة(Wikimapia).
جبل المغارة(Wikimapia).

  • 21 حزيران/ يونيو 2020: فجر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عبوة ناسفة في العريش، ما أسفر عن مقتل جنديين من الجيش المصري (صفحة فيسبوك شاهد سيناء الرسمية، 21 حزيران/ يونيو 2020). لم يتبن أي تنظيم المسؤولية عن تنفيذ العملية لكن على ما يبدو فإنها من تدبير تنظيم الدولة الإسلامية.
  • 21 حزيران/ يونيو 2020: هجم عناصر ولاية سيناء في تنظيم الدولة الإسلامية على حاجز للجيش المصري قرب ميناء رفح، حيث أسفر الهجوم عن مقتل او جرح عدد من الجنود (تلغرام، 23 حزيران/ يونيو 2020).
  • 21 حزيران/ يونيو 2020: هجم عناصر ولاية سيناء في تنظيم الدولة الإسلامية على تجمع لقوات من الجيش المصري قرب حاجز في منطقة بئر العبد (على مبعدة ما يقارب خمسين كلم إلى الغرب من العريش)، حيث أسفر الهجوم عن مقتل أو جرح عدد من الجنود (تلغرام، 23 حزيران/ يونيو 2020).
  • 19 حزيران/ يونيو 2020: قتل عناصر ولاية سيناء في تنظيم الدولة الإسلامية “عميلاً” للجيش المصري كانوا قد خطفوه إلى الجنوب من رفح. هرعت إلى مسرح العملية قوة راجلة مؤلفة من خمسة مقاتلين من قبائل سيناء التي تساند الجيش المصري فيتم استهدافها بتفجير عبوة ناسفة وإصابتها. وتم تفجير عبوة ناسفة أخرى استهدفت قوة أخرى وصلت إلى مكان الحدث. كما تم استهداف قوة أخرى وصلت إلى موقع الحدث بعبوة ناسفة ثالثة. وأسفر تفجير العبوات الناسفة الثلاث عن مقتل أو جرح ما لا يقل عن ثلاثة مقاتلين. يتجمع في موقع الحدث مقاتلون من اتحاد قبائل سيناء الذي أسسته المخابرات العسكرية المصرية بعدف محاربة أنشطة ولاية سيناء التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية (صفحة فيسبوك شاهد سيناء الرسمية، 19 حزيران/ يونيو 2020). تبنت ولاية سيناء في تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عن تنفيذ العملية (العربي الجديد، 22 حزيران/ يونيو 2020).
عمليات تنظيم الدولة الإسلامية ف أنحاء العالم
أفريقيا
نيجيريا
  • 20 حزيران/ يونيو 2020: صد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية هجوماً لجيش نيجيريا في منطقة بحيرة تشاد، حيث أسفر الاشتباك عن مقتل أو جرح عدد من الجنود (تلغرام، 21 حزيران/ يونيو 2020).
  • 18 حزيران/ يونيو 2020: هاجم عناصر تنظيم الدولة الإسلامية جنوداً من جيش نيجيريا على الطريق المؤدي من مايدوجوري (عاصمة ولاية بورنو) إلى مدينة مونجونو (تقع على مبعدة ما يقارب مائة كلم إلى الشمال الشرقي من مايدوجوري). أسفر الهجوم عن مقتل أو جرح عدد من الجنود النيجيريين (إصدارات، 20 حزيران/ يونيو 2020).
  • 17 حزيران/ يونيو 2020: نصب عناصر تنظيم الدولة الإسلامية كميناً لجنود من جيش نيجيريا على الطريق المؤدي من مايدوجوري إلى ديمبوا (Damboa) (تقع على مبعدة ما يقارب ثمانين كلم إلى الجنوب الغربي من مايدوجروري). أسفر الهجوم عن مقتل ثلاثة جنود وإصابة عدد آخر بجروح. كما استولى عناصر التنظيم على أسلحة وذخائر وسيارة (إصدارات، 18 حزيران/ يونيو 2020).
أسلحة وذخائر جيش نيجيريا التي استولى عليها عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في الكمين.     أسلحة وذخائر جيش نيجيريا التي استولى عليها عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في الكمين.
على اليمين: أسلحة وذخائر جيش نيجيريا التي استولى عليها عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في الكمين. على اليسار: سيارة لجيش نيجيريا استولى عليها عناصر تنظيم الدولة الإسلامية (إصدارات، 20 حزيران/ يونيو 2020).
  • 17 حزيران/ يونيو 2020: فجر عناصر ولاية تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا عبوة ناسفة استهدفت سيارة لجيش نيجيريا قرب بحيرة تشاد. أسفر التفجير عن مقتل ثمانية جنود (إصدارات، 17 حزيران/ يونيو 2020).
هل تخسر نيجيريا المعركة في ولاية بورنو؟
  • الهجمات التي تشنها ولاية تنظيم الدولة الإسلامية في غرب افريقيا تنظيم الدولة الإسلامية تتركز في ولاية بورنو في شمال شرق نيجيريا. وقد تصاعدت هذه الهجمات في الآونة الأخيرة. ونشر الباحث مايكل هورتون (Michael Horton) مقالاً تناول فيه مسألة: هل تخسر نيجيريا المعركة في هذه المنطقة؟[1]. فيما يلي أهم ما جاء في المقال:
    • الأوضاع في ولاية بورنو: أنشطة إرهابية واسعة النطاق لم يُفلح الجيش النيجيري حتى الآن بالتعامل معها: ولاية بورنو التي تقع في شمال شرق نيجيريا هي مكان مثالي لنمو جماعات امعارضين والإرهابيين. وهذه الولاية تعاني الفقر المدقع والتجاذبات العرقية والدينية وفيها شبكات تجارية غير قانونية وحدودها مخترقة وتغيب سيادة الحكومة عن مناطق شاسعة منها. وبرغم وضع وحدات عسكرية نيجيرية كبيرة في الولاية، والتي يبلغ تعدادها أحياناً 70000 جندي، غير أن عدداً من المجموعات الإرهابية لا تزال تعمل في ولاية بورنو وفي المناطق المحيطة بها: بوكو حرام، والمعروف بصفته “التنظيم الإرهابي الأكثر فتكاً في أفريقيا”؛ ولاية غرب افريقيا التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية وتنظيم ANSARU، وهي تنظيم انشق عن بوكو حرام الموالي لتنظيم القاعدة[2]. يقوم عناصر تلك التنظيمات بشن هجمات يومية في ولاية بورنو، بما فيها عمليات السطو والخطف. وجميع محاولات جيش نيجيريا لقطع دابر هذه التنظيمات ووقف عملياتها باءت جميعها بالفشل على الرغم مما نسمعه من تصريحات عن انتصارات مزعومة.
    • رد جيش نيجيريا على العمليات الإرهابية في بورنو: مشروع إقامة “معسكرات خارقة” (Super Camps) لتقوية مكافحة الإرهابيين: في صيف 2019 بدأ تطبيق مشروع بناء “معسكرات خارقة”، أي بناء قواعد محصنة داخل البلدات الرئيسية بهدف زيادة فرص النجاح في مكافحة تلك الجماعات الإرهابية. وقد قوبل هذا المشروع بانتقادات علنية وخاصة لأنها تسببت في تعريض وحدات جيش نيجيريا أكثر وأكثر للهجمات الإرهابية. وذلك لأن وحدات جيش نيجيريا التي خرجت من تلك القواعد لمحاربة الإرهابيين كانت مضطرة للعمل بعيداً عن تلك القواعد. سرعة عمليات تنظيم بوكو وولاية غرب افريقيا التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية، وعملهم السري للغاية والاستخبارات الجيدة التي يمتلكوها جميعها تتناقض مع حركة الجيش النيجيري الثقيلة. وتشمل عمليات تنظيم بوكو حرام وولاية تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا استخدام راكبي الدراجات النارية الذين يعملون في الخفية وبكفاءة في المناطق الريفية وكذلك في المدن في نيجيريا وفي محيط بحيرة تشاد.
    • فشل الجيش النيجيري في مكافحة الإرهاب يضطر السكان المحليين للتعامل بشكل متسامح مع الإرهابيين: العمليات الثقيلة وغير المتقنة لوحدات جيش نيجيريا والعلاقة الضعيفة لهذه الوحدات مع السكان المحليين تسبب لها الفشل في الدفاع عن المواطنين ولا تحمى موت الكثير منهم على ايدي ألإرهابيين وهكذا يخسر الجيش النيجيري “الحرب المعنوية” على معظم أراضي ولاية بورنو. وخسارة مساحات كبيرة من ولاية بورنو لصالح ولاية تنظيم الدولة الإسلامية في غرب افريقيا ولتنظيم بوكو حرام لا يترك خياراً أمام السكان المحليين سوى غض البصر عن أنظمة الإرهابيين والمتمردين. وذلك على الرغم من أن هذين التنظيمين لا يقدمان مساعدات أساسية للسكان كما يفعل تنظيم الشباب في الصومال وتنظيم القاعدة في أفغانستان.
    • مستقبل ولاية بورنو: تدهور الأوضاع المعيشية للسكان مقابل احتمالات استعادة الجيش السيطرة على الولاية: ولاية بورنو والولايات المجاورة لها تشمل معدلات فقر وجهل عالية وتزداد من سنة لسنة. وأضف لذلك كله أزمة فيروس الكورونا. جميع هذه الأسباب تحد من قدرة الجيش النيجيري على محاربة تنظيمات المتمردين إزاء شح الميزانيات وتراجع الاستثمارات الخارجية في البلاد بشكل كبير والازدياد المتوقع في حجم البطالة في البلاد. بالإضافة لذلك فإن الاقتصاد القومي المتدهور سيجعل عشرات آلاف المواطنين مضطرين للالتحاق بصفوف تنظيم ولاية غرب افريقيا في الدولة الإسلامية وبتنظيم بوكو حرام، حيث ستعمل هذه التنظيمات على توسيع صفوفها. الاقتتال الداخلي بين التنظيمات فيما بينها وفيما بين كُتل مختلفة داخل كل تنظيم بحد ذاته نتيجة العنف العشوائي الذي يمارسه تنظيم بوكو حرام بإيحاء من زعيمه ابو بكر سيكاو هي الأمل الوحيد لمنع انتشار التنظيمات الإرهابية وبالتالي عودة الجيش النيجيري لاستعادة السيطرة على المناطق التي ينشطون فيها.
الكاميرون
  • 20 حزيران/ يونيو 2020: فجر إرهابي انتحاري من تنظيم الدولة الإسلامية سيارة ملغمة وسط حشد من قوات جيش الكاميرون قرب بحيرة تشاد (في شمال الكاميرون). أسفر التفجير عن مقتل 34 جندياً (تلغرام، 21 حزيران/ يونيو 2020). وبحسب ما يتوفر لنا من معلومات فإن هذه هي أخطر عملية تنفذها ولاية غرب افريقيا في تنظيم الدولة الإسلامية ضد جيش الكاميرون منذ أن بدأ التنظيم عملياته في هذه الدولة.

خارطة الكاميرون. تقع بحيرة تشاد في شمال الكاميرون في المنطقة الحدودية بينها وبين نيجيريا وتشاد 
 (Google Maps).
خارطة الكاميرون. تقع بحيرة تشاد في شمال الكاميرون في المنطقة الحدودية بينها وبين نيجيريا وتشاد
(Google Maps).

جمهورية الكونغو الديمقراطية
  • 22 حزيران/ يونيو 2020: أطلق عناصر ولاية تنظيم الدولة الإسلامية في أفريقيا الوسطى النار من رشاشات ثقيلة على جنود من قوات الأمم المتحدة في محيط مدينة بيني (Beni)في شمال شرق الكونغو، حيث أسفرت العملية عن مقتل خمسة جنود من قوات الأمم المتحدة (تلغرام، 23 حزيران/ يونيو 2020).
  • 21 حزيران/ يونيو 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية النار من رشاشات ثقيلة على جنود من جيش الكونغو في محيط مدينة بيني، حيث أسفرت العملية عن مقتل جندي واحد. كما استولى عناصر التنظيم على أسلحة وذخائر (archive.org، 22 حزيران/ يونيو 2020).
  • 20 حزيران/ يونيو 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية النار من رشاشات ثقيلة على شاحنة يستخدمها جيش الكونغو في محيط مدينة بيني، ما أسفر عن مقتل جنديين واحتراق الشاحنة (إصدارات، 20 حزيران/ يونيو 2020).

شاحنة يستخدمها جيش الكونغو تحترق بعد استهدافها بنيران من رشاشات ثقيلة على ايدي عناصر تنظيم الدولة الإسلامية
 (إصدارات، 21 حزيران/ يونيو 2020).
شاحنة يستخدمها جيش الكونغو تحترق بعد استهدافها بنيران من رشاشات ثقيلة على ايدي عناصر تنظيم الدولة الإسلامية
(إصدارات، 21 حزيران/ يونيو 2020).

الصومال
  • 22 حزيران/ يونيو 2020: ألقى عناصر تنظيم الدولة الإسلامية قنبلة يدوية على أفراد من الشرطة الصومالية في موقع على مبعدة ما يقارب 25 كلم إلى الغرب من مقديشو، ما أسفر عن مقتل شرطي واحد وإصابة ثلاثة بجروح (تلغرام، 23 حزيران/ يونيو 2020).
آسيا
الفلبين
  • 22 حزيران/ يونيو 2020: استهدف عناصر ولاية تنظيم الدولة الإسلامية في شرق آسيا بالرشاشات الثقيلة جنود من جيش الفلبين في شمال جزيرة جولو (Jolo)في جنوب الفلبين، ما أسفر عن مقتل او جرح ضابط وتسعة جنود (تلغرام، 23 حزيران/ يونيو 2020).

[1] Michael Horton, is Nigeria Losing the War Against Terrorists In Borno State? Terrorists Monitor, vol. 18, Issue 12, 17 June 2020:https://jamestown.org/program/is-nigeria-losing-the-war-against-terrorists-in-borno-state/الكاتب هو باحث مشارك في Jamestown Foundation. ראה: https://jamestown.org/analyst/michael-horton/
[2] ANSARU (Jam'at Anasaru al-Muslimin Fi Bilad al-Sudan, "
جماعة نصرة الإسلام والمسلمين في أفريقيا السوداء"): جماعة إسلامية نيجيرية كانت سابقاً كتلة في تنظيم بوكو حرام الذي بدأ الانقلاب في نيجيريا في عام 2009. فشل الانقلاب وهرب قادة الجماعة إلى الجزائر، وهناك احتضنهم أنصار تنظيم القاعدة المحليين (AQIM)، وبعضهم هرب إلى الصومال وهناك آواهم أنصار القاعدة المحليين (تنظيم الشباب). ومن ثم عادت الجماعة إلى نيجيريا واستقرت في شمال شرق نيجيريا وفي وسطها وعادت لتكون كتلة في تنظيم بوكو حرام. انشقت الجماعة عن تنظيم بوكو حرام في عام 2012 وأصبحت ذراعاً محلية موالية لتنظيم القاعدة وقام عناصرها بتنفيذ عمليات إرهابية في نيجيريا وفي مالي. عاد بعض من قادة الجماعة إلى تنظيم بوكو حرام في عام 2015. يترأس الجماعة خالد البرناوي الذي اعتقله جيش نيجيريا في عام 2016، حيث أدى اعتقاله إلى تقليص حجم عمليات الجماعة في نيجيريا لكن لم تتوقف عملياتها نهائياً (ANSARU. Wikipedia https://en.wikipedia.org/wiki/Ansaru ).