نظرة على الجهاد العالمي (17-11 حزيران/ يونيو 2020)

مصفحة للجيش التركي.

مصفحة للجيش التركي.

مؤتمر صحفي أعلنت من خلاله قوات سوريا الديمقراطية SDF عن نتائج عملية

مؤتمر صحفي أعلنت من خلاله قوات سوريا الديمقراطية SDF عن نتائج عملية "ردع الإرهاب" (Kurdistan 24، 10 حزيران/ يونيو 2020).

عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة مونجونو خلال الهجوم (تلغرام، 14 حزيران/ يونيو 2020).

عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة مونجونو خلال الهجوم (تلغرام، 14 حزيران/ يونيو 2020).

قائد في القوات المساندة للجيش النيجيري أثناء إعدامه (إصدارات، 16 حزيران/ يونيو 2020).

قائد في القوات المساندة للجيش النيجيري أثناء إعدامه (إصدارات، 16 حزيران/ يونيو 2020).

أهم الأحداث
  • خلال هذا الأسبوع طرأ انخفاض آخر على حجم عمليات تنظيم الدولة الإسلامية في أنحاء العالم وهو تراجع مستمر منذ بضعة أسابيع. ولعل السبب الأساسي لهذا التراجع هو المجهود الذي بذله تنظيم الدولة الإسلامية بشكل مكثف في النصف الأخير من شهر أيار/ مايو لتنفيذ موجة عمليات ما أسماه “غزوة الاستنزاف”. وظلت العراق تتبوأ صدارة عمليات تنظيم الدولة الإسلامية (حيث تمت فيها 18 عملية، أي ما يقارب 40% من عمليات التنظيم) في حين كانت أكثر عمليات تنظيم الدولة الإسلامية ضراوة وفتكاً هذا الأسبوع في نيجيريا.
  • ففي ولاية بورنو الواقعة في شمال نيجيريا نفذت إمارة تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا (وفقاً لبياناتها) سلسلة من العمليات أوقعت عدداً كبيراً من الضحايا: حيث أسفرت سلسلة عمليات استهدفت جيش نيجيريا (13 حزيران/ يونيو 2020) عن مقتل 23 جندياً؛ وفي عملية أخرى استهدفت مقراً لجيش نيجيريا قُتل تسعون جندياً (9 حزيران/ يونيو 2020)؛ وخلال غزوة لإحدى القرى قُتل اكثر من ثمانين مواطناً (9 حزيران/ يونيو 2020). ووفقاً للبيان الصادر عن جيش نيجيريا فقد أسفرت واحدة من العمليات عن مقتل ما يزيد عن أربعين عنصراً من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية والاستيلاء على اسلحة وذخيرة (13 حزيران/ يونيو 2020).
  • كما تتواصل العقبات والعراقيل في المنظومة الإعلامية لتنظيم الدولة الإسلامية: حيث قللت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية بشكل ملحوظ عدد نشراتها وتقاريرها الاعتيادية الواردة من مختلف إمارات التنظيم فيما يتواصل إغلاق الحسابات الموالية للتنظيم على شبكة تلغرام (التي كانت الشبكة منصة النشر المركزية لتنظيم الدولة الإسلامية).
  • وفي محيط إدلب في شمال سوريا لوحظ تآكل في اتفاقية وقف إطلاق النار الروسية- التركية. حيث تواصلت خلال هذا الأسبوع أيضاً الصدامات المحلية بين الجيش السوري وبين التنظيمات الجهادية، بيد أنها كانت صدامات أقل قسوة وضراوة عما كانت عليه في الأسبوع الماضي.
محيط إدلب
أهم مقومات الوضع الراهن

صمدت اتفاقية وقف إطلاق النار في محيط إدلب أيضاً خلال هذا الأسبوع وسط استمرار الصدامات المحلية بين الأطراف المتحاربة. واستمر تسيير الدوريات الروسية التركية على شارع M-4 بشكل منتظم. وقُتل اثنان من كبار قادة تنظيم “حُراس الدين” الموالي للقاعدة من خلال استهدافهم بضربة دقيقة من طائرة مُسيرة ربما تكون أمريكية، حيث استهدفت السيارة التي كانوا يركبونها في مدينة إدلب[1]

أهم الأحداث الميدانية

عمليات برية

  • 13 حزيران/ يونيو 2020: صدت التنظيمات الجهادية محاولة للجيش السوري للتسلل في شمال شرق سهل الغاب، على مبعدة ما يقارب أربعين كلم إلى الجنوب الغربي من إدلب (Idlib Plus، 13 حزيران/ يونيو 2020).

قصف مدفعي

  • 13 حزيران/ يونيو 2020: أعلنت هيئة تحرير الشام أن القوات السورية قامت بقصف مدفعي باتجاه الطرق الرئيسية في جبل التركمان إلى الجنوب الغربي من إدلب (إباء، 13 حزيران/ يونيو 2020).
  • 12 حزيران/ يونيو 2020: قصفت القوات السورية بالمدفعية منطقة تقع على مبعدة ما يقارب عشرين كلم إلى الجنوب من إدلب (Idlib Plus، 12 حزيران/ يونيو 2020).

غارات جوية روسية

  • 13 حزيران/ يونيو 2020: شنت مقاتلات روسية غارة في منطقة جبل الزاوية، على مبعدة ما يقارب 25 كلم إلى الجنوب من إدلب (Idlib Plus، 13 حزيران/ يونيو 2020).
  • 13 حزيران/ يونيو 2020: قامت مقاتلان روسية بشن غارات جوية في ريف إدلب الجنوبي (Edlib Media Center – EMC، 13 حزيران/ يونيو 2020).

استمرار تسيير الدوريات المشتركة على شارع M-4

  • استمر هذا الأسبوع تسيير الدوريات المشتركة الروسية- التركية دون مضايقات. في 10 حزيران/ يونيو 2020 سيّرت روسيا وتركيا دوريتهما المشتركة الـ 16 على شارع M-4 (شارع حلب- اللاذقية)، حيث وصلت الدورية إلى منطقة تقع على مبعدة ما يقارب 14 كلم إلى الشرق من جسر الشغور (المرصد السوري لحقوق الإنسان، 14 حزيران/ يونيو 2020). وأفادت التقارير الإخبارية عن قيام هيئة تحرير الشام لسبب غير معروف بإزالة جميع العوائق التي وضعتها على شارع M-4 (المرصد السوري لحقوق الإنسان، 14 حزيران/ يونيو 2020). في 16 حزيران/ يونيو 2020 خرجت دورية مشتركة أخرى ولم تعترضها أي أحداث غير مألوفة (أناطوليا، 16 حزيران/ يونيو 2020).

نقل تعزيزات للجيش التركي

  • في 14 حزيران/ يونيو 2020 دخلت إلى سوريا قافلة للجيش التركي تتألف من عشرين شاحنة محملة بالمباني الاسمنتية. اتجهت القافلة نحو شارع M-4 (خطوة، 14 حزيران/ يونيو 2020). والهدف من هذه المباني الإسمنتية بتقديرنا هو إنشاء نقاط في المناطق التي ينتشر فيها الجيش التركي، وذلك على ما يبدو خشية من اشتعال الأوضاع مجدداً في المنطقة.
مصفحة للجيش التركي.    شاحنة للجيش التركي تحمل المباني الإسمنتية 
(خطوة، 14 حزيران/ يونيو 2020).
على اليمين: مصفحة للجيش التركي. على اليسار: شاحنة للجيش التركي تحمل المباني الإسمنتية (خطوة، 14 حزيران/ يونيو 2020).

مقتل قائدين بارزين في “تنظيم حُراس الدين” في إدلب

  • في 14 حزيران/ يونيو 2020 ضربت طائرة مُسيرة يُقال إنها امريكية سيارة في مدينة إدلب يركبها اثنان من قادة “تنظيم حُراس الدين” الموالي للقاعدة. أسفرت الضربة عن مقتلهما على الفور. كان القائد الأبرز منهما هو خالد العاروري، وهو فلسطيني يحمل الجنسية الأردنية وكنيته أبو القاسم الأردني الذي كان القائد العسكري لتنظيم “حُراس الدين” (في الماضي كان نائباً لأبو مصعب الزرقاوي في تنظيم القاعدة). أما القتيل الثاني فهو قائد في التنظيم يُدعى بلال الصنعاني (من صنعاء، أي من اليمن). وأصيب عنصر آخر من التنظيم بجروح بالغة (خطوة، 14 حزيران/ يونيو 2020).
السيارة التي كان يركبها القائدان من "تنظيم حراس الدين" والتي أصابها الصاروخ 
(حساب تويتر Moussa Al Hassan@MoussaNDT، 14 حزيران/ يونيو 2020).
    السيارة التي كان يركبها القائدان من "تنظيم حراس الدين" والتي أصابها الصاروخ 
(حساب تويتر Moussa Al Hassan@MoussaNDT، 14 حزيران/ يونيو 2020).
السيارة التي كان يركبها القائدان من “تنظيم حراس الدين” والتي أصابها الصاروخ
(حساب تويتر Moussa Al Hassan@MoussaNDT، 14 حزيران/ يونيو 2020).
تأسيس غرفة عمليات جديدة للتنظيمات الجهادية الموالية للقاعدة
  • في 12 حزيران/ يونيو 2020 أعلنت خمسة تنظيمات جهادية موالية لتنظيم القاعدة عن تأسيس غرفة عمليات جديدة اسمها “واثبتوا”. ويترأس غرفة العمليات الجديدة “تنظيم حُراس الدين” وتضم أربعة تنظيمات جهادية عابرة أخرى: جماعة أنصار الإسلام، جبهة أنصار الدين، تنسيقية الجهاد ولواء المقاتلين الأنصار (تلغرام، 12 حزيران/ يونيو 2020). وانضمت لغرفة العمليات الجديدة ثلاثة تنظيمات جهادية كانت مشاركة في غرفة عمليات “وحرض المؤمنين”. وهكذا انتهت عملياً غرفة عمليات “وحرض المؤمنين” التي بدأن أنشطتها منذ شهر تشرين أول/ أكتوبر 2018 وحلت محلها الآن غرفة العمليات الجديدة

بيان رقم 1 يُعلن عن تأسيس غرفة عمليات "واثبتوا"
 (تلغرام، 12 حزيران/ يونيو 2020).
بيان رقم 1 يُعلن عن تأسيس غرفة عمليات “واثبتوا”
(تلغرام، 12 حزيران/ يونيو 2020).

شمال شرق سوريا
محيط دير الزور-الميادين-البوكمال
  • 15 حزيران/ يونيو 2020: فجر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عبوة ناسفة استهدفت سيارة لقوات سوريا الديمقراطية SDF، في نقطة تقع على مبعدة ما يقارب خمسين كلم إلى الشمال الشرقي من دير الزور. أسفرت العملية عن مقتل أو جرح جميع ركاب السيارة (إصدارات، 16 حزيران/ يونيو 2020).
  • 15 حزيران/ يونيو 2020: اقتحم عناصر تنظيم الدولة الإسلامية مقراً للمجلس المحلي التابع لقوات سوريا الديمقراطية -SDF، والذي يقع على مبعدة ما يقارب ثمانية كلم إلى الجنوب الشرقي من الميادين. خلال عملية الاقتحام تم قتل رئيس المجلس من جراء نيران الرشاشات الثقيلة التي أطلقت باتجاهه (تلغرام، 15 حزيران/ يونيو 2020).
  • 14 حزيران/ يونيو 2020: فجّر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عبوة ناسفة استهدفت سيارة لقوات سوريا الديمقراطية SDF، في مكان يقع على مبعدة ما يقارب عشرة كلم إلى الشمال من البوكمال. أسفرت العملية عن إصابة ركاب السيارة بجروح (إصدارات، 15 حزيران/ يونيو 2020).
  • 9 حزيران/ يونيو 2020: فجّر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عبوة ناسفة استهدفت سيارة لقوات سوريا الديمقراطية SDF في بلدة البصيرة الواقعة على مبعدة ما يقارب 14 كلم إلى الشمال من الميادين. أسفرت العملية عن إعطاب السيارة (إصدارات، 10 حزيران/ يونيو 2020).
عمليات استباقية ووقائية لقوات سوريا الديمقراطية SDF
  • في 4 حزيران/ يونيو 2020 بدأت قوات سوريا الديمقراطية SDF عملية اسمتها “ردع الإرهاب” في المحيط الممتد من ريف الحسكة الجنوبي حتى غور الفرات. وشاركت في العملية قوات برية تابعة لقوات سوريا الديمقراطية SDF ولدول التحالف الدولي بالتنسيق مع طائرات لدول التحالف وبالتنسيق مع القوات العراقية المرابطة قرب الحدود العراقية – السورية.
  • في 10 حزيران/ يونيو 2020 انتهت المرحلة الأولى من العملية. وخلال عمليات كوماندو خاصة وعمليات تمشيط تم إلقاء القبض على 110 من المشتبه بمساعدتهم لتنظيم الدولة الإسلامية. كم تم ضبط كميات كبيرة من الأسلحة ومنها المسدسات المزودة بكاتمات صوتية والتي كانت تُستخدم لتنفيذ عمليات الاغتيال إلى جانب مواد ومعدات تفجيرية كثيرة (SDF Press، 10 حزيران/ يونيو 2020).

مؤتمر صحفي أعلنت من خلاله قوات سوريا الديمقراطية SDF عن نتائج عملية "ردع الإرهاب"
(Kurdistan 24، 10 حزيران/ يونيو 2020).
مؤتمر صحفي أعلنت من خلاله قوات سوريا الديمقراطية SDF عن نتائج عملية “ردع الإرهاب”
(Kurdistan 24، 10 حزيران/ يونيو 2020).

شرق سوريا (محيط السخنة- تدمر
  • 11 حزيران/ يونيو 2020: هجم عناصر تنظيم الدولة الإسلامية على حاجز للجيش السوري في ريف السخنة، على مبعدة ما يقارب ستين كلم إلى الشمال الشرقي من تدمر. أسفر الهجوم عن مقتل خمسة من الجنود السوريين ومقاتلين من القوات المساندة للجيش السوري (المرصد السوري لحقوق الإنسان، 11 حزيران/ يونيو 2020).
  • 10 حزيران/ يونيو 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية النار من رشاشات ثقيلة على جنود من الجيش السوري إلى الشمال الغربي من السخنة، على مبعدة ما يقارب ستين كلم إلى الشمال الشرقي من تدمر. أسفرت العملية عن مقتل ثلاثة جنود كما تم الاستيلاء على دراجتين ناريتين (إصدارات، 10 حزيران/ يونيو 2020). ونشرت وسائل الإعلام صوراً تظهر فيها جثث ثلاثة أشخاص يرتدون ملابس مدنية وهم من يزعم تنظيم الدولة الإسلامية بأنهم جنود من الجيش السوري (إصدارات، 10 حزيران/ يونيو 2020).
المحيط الصحراوي إلى الشرق من حماة
  • في 11 حزيران/ يونيو 2020 هجم عناصر تنظيم الدولة الإسلامية على نقاط للجيش السوري في منطقة عقيربات (على مبعدة ما يقارب سبعين كلم إلى الشرق من حماة). أسفر الهجوم عن مقتل ثلاثة مقاتلين من القوات المساندة للجيش السوري وإصابة عدد آخر من المقاتلين (المرصد السوري لحقوق الإنسان، 11 حزيران/ يونيو 2020).
  • ورداً على هذا الهجوم قامت مقاتلات سورية في 11 حزيران/ يونيو 2020 بقصف مواقع ينتشر فيها عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في منطقة عقيربات. في غضون ذلك قصف الجيش السوري بالمدفعية مناطق إلى الشرق وإلى الشمال الشرقي من حماة وقام بتمشيطها بحثاً عن خلايا لتنظيم الدولة الإسلامية. وأسفرت تلك لاشتباكات بالمجمل عن مقتل 22 من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية و 11 جندياً من الجيش السوري ومن القوات المساندة له (المرصد السوري لحقوق الإنسان، 14 حزيران/ يونيو 2020).

منطقة عقيربات، بؤرة الاشتباكات تنظيم الدولة الإسلامية وبين الجيش السوري 
(Google Maps).
منطقة عقيربات، بؤرة الاشتباكات تنظيم الدولة الإسلامية وبين الجيش السوري
(Google Maps).

الساحة العراقية
مكانة العراق في العمليات التي قام بها تنظيم الدولة الإسلامية
  • لا زالت العراق مركز عمليات تنظيم الدولة الإسلامية: في 11 حزيران/ يونيو 2020 نشر تنظيم الدولة الإسلامية رسماً بيانياً عنوانه “حصاد المجاهدين”، حيث لخص فيه عمليات التنظيم خلال الفترة الممتدة ما بين 11-4 حزيران/ يونيو 2020. وبحسب ما جاء في الرسم البياني، فقد نفذ عناصر تنظيم الدولة الإسلامية خلال هذه الفترة 44 عملية في أنحاء العالم، وهو عدد أقل بكثير من عدد العمليات خلال الفترة التي سبقت موجة عمليات “غزوات الاستنزاف”.
  • 18 عملية (حوالي 41%) تم تنفيذها في العراق التي ظلت مركز عمليات تنظيم الدولة الإسلامية. كما تم تنفيذ تسع عمليات (خوالي 20%) في إمارة غرب أفريقيا وسبع عمليات (حوالي 16%) في سوريا وعمليتين في أفريقيا الوسطى وعمليتين في إمارة سيناء وعملتين في إمارة الصومال وعملية واحدة في إمارة ليبيا وعملية واحدة في إمارة اليمن وعملية واحدة في إمارة شرق آسيا (الفلبين) وعملية واحدة في إمارة خراسان (النبأ، نقلاً عن موقع إصدارات، 11 حزيران/ يونيو 2020). وبحسب الرسم البياني فقد أسفرت عمليات تنظيم الدولة الإسلامية في أنحاء العالم عن مقتل ما يزيد عن 142 شخصاً. أكبر عدد من القتلى والجرحى سقطوا في إمارة غرب أفريقيا (أربعين)، وفي إمارات العراق (38) وفي شرق آسيا (18) وفي أفريقيا الوسطى (15) وفي سوريا (14) وفي سيناء (10) وفي الصومال (4) وفي اليمن (2) وفي خراسان (1).
تقديرات عراقية لعدد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية
  • بتقدير هشام الهاشمي، باحث في شؤون التطرف والإرهاب هناك ما يزيد عن 7000 عنصر من تنظيم الدولة الإسلامية اليوم في سوريا وفي العراق. وقال الباحث إن تنظيم الدولة الإسلامية يعاني من نقص بالأموال وغياب البيئة الحاضنة (السومرية، 15 حزيران/ يونيو 2020).
اهم عمليات تنظيم الدولة الإسلامية خلال الأسبوع الماضي

محافظة ديالى

  • 13 حزيران/ يونيو 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية نيران قنص على مواطنين من أبناء الطائفة الكاكائية على مبعدة ما يقارب مائة كلم إلى الشمال الشرقي من بعقوبة. أسفرت العملية عن مقتل سبعة أشخاص وإصابة عدد آخر بجروح. وحين هرعت قوات نجدة من الجيش العراقي تم استهدافها أيضاً بعيارات قنص، ما أسفر عن مقتل ثلاثة جنود وإصابة خمسة آخرين بجروح (تلغرام، 14 حزيران/ يونيو 2020). ملاحظة: الكاكائية هي طائفة قديمة من الموحدين معظم اتباعها من الأكراد. ويعيش معظم أبناء الطائفة في شمال العراق ويعتبرهم تنظيم الدولة الإسلامية من الكفار ويلاحقهم (مثلما يلاحق ابناء الطائفة اليزيدية).

محافظة صلاح الدين

  • 14 حزيران/ يونيو 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية النار من رشاشات أوتوماتيكية على مقاتل من الحشد الشعبي في موقع يقع على مبعدة ما يقارب 25 كلم إلى الشمال من بغداد. أسفرت العملية عن إصابة المقاتل بجروح (إصدارات، 15 حزيران/ يونيو 2020).
  • 13 حزيران/ يونيو 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية النار من رشاشات ثقيلة على بيت نائب محافظة صلاح الدين، على مبعدة ما يقارب ثمانين كلم إلى الشمال من بغداد. أسفرت العملية عن إصابة اثنين من حراس النائب بجروح (إصدارات، 15 حزيران/ يونيو 2020).
  • 10 حزيران/ يونيو 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية النار على منشأة للشرطة العراقية تقع على مبعدة ما يقارب أربعين كلم إلى الجنوب الشرقي من سامراء. أسفرت العملية عن مقتل شرطي واحد. (إصدارات، 10 حزيران/ يونيو 2020).
  • 9 حزيران/ يونيو 2020: فجر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عبوة ناسفة استهدفت عربة كاسحة للألغام تابعة لجهاز مكافحة الإرهاب التابع للحكومة العراقية إلى الغرب من بيجي. أسفرت العملية عن مقتل أو جرح جميع ركاب السيارة (إصدارات، 10 حزيران/ يونيو 2020).

محافظة بغداد

  • 9 حزيران/ يونيو 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية النار من أسلحة رشاشة على قائد في الحشد الشعبي على مبعدة ما يقارب عشرين كلم إلى الجنوب الشرقي من بغداد. أسفرت العملية عن مقتل القائد (إصدارات، 10 حزيران/ يونيو 2020).

المعدات التي كانت بحوزة القائد في قوات الحشد الشعبي الذي قتله عناصر تنظيم الدولة الإسلامية 
(إصدارات، 10 حزيران/ يونيو 2020).
المعدات التي كانت بحوزة القائد في قوات الحشد الشعبي الذي قتله عناصر تنظيم الدولة الإسلامية
(إصدارات، 10 حزيران/ يونيو 2020).

محافظة نينوى

  • 15 حزيران/ يونيو 2020: فجر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عبوة ناسفة استهدفت سيارة يقودها مقاتل من الحشد العشائري على مبعدة ما يقارب 35 كلم إلى الجنوب الغربي من الموصل. أسفرت العملية عن إصابة جميع ركاب السيارة بجروح (إصدارات، 16 حزيران/ يونيو 2020).

محافظة كركوك

  • 15 حزيران/ يونيو 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية النار من رشاشات ثقيلة وفجروا عبوة ناسفة لاستهداف جنود من الجيش العراقي على مبعدة ما يقارب أربعين كلم إلى الشمال من كركوك. أسفرت العملية عن مقتل ثلاثة جنود وإصابة أربعة آخرين بجروح (إصدارات، 16 حزيران/ يونيو 2020).

محافظة الأنبار

  • 14 حزيران/ يونيو 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية نيران القنص باتجاه جنود من الجيش العراقي على مبعدة ما يقارب ثلاثة كلم إلى الغرب من هيت. أسفرت العملية عن مقتل جنديين اثنين وإصابة جندي آخر بجروح (إصدارات، 14 حزيران/ يونيو 2020).
  • 13 حزيران/ يونيو 2020: فجّر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عبوتين ناسفتين استهدفتا عربتين للجيش العراقي على مبعدة ما يقارب عشرين كلم إلى الغرب من هيت. أسفرت التفجيرات عن مقتل أو جرح ركاب العربيتين (إصدارات، 14 حزيران/ يونيو 2020).

محافظة بابل

  • 11 حزيران/ يونيو 2020: أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية نيران القنص على مقاتل من الحشد الشعبي على مبعدة ما يقارب أربعين كلم إلى الجنوب الغربي من بغداد، حيث أسفرت العملية عن قتله (إصدارات، 11 حزيران/ يونيو 2020).
  • 11 حزيران/ يونيو 2020: فجّر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عبوة ناسفة استهدفت سيارة للحشد الشعبي على مبعدة ما يقارب أربعين كلم إلى الجنوب الغربي من بغداد. أسفرت العملية عن مقتل جندي واحد وإصابة جندي آخر بجروح (إصدارات، 11 حزيران/ يونيو 2020).
عمليات استباقية ووقائية لقوات الأمن العراقية

محافظة الأنبار

  • 16 حزيران/ يونيو 2020: ألقت قوات المن العراقية القبض على ثلاثة عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة القائم (القريبة من الحدود العراقية- السورية). كان أحد هؤلاء العناصر يعمل مسؤولاً عن الجباية في تنظيم الدولة الإسلامية والآخران مقاتلان في التنظيم شاركوا في القتال ضد قوات المن العراقية أثناء معارك تحرير العراق (وزارة الدفاع العراقية، 16 حزيران/ يونيو 2020).

محافظة نينوى

  • 16 حزيران/ يونيو 2020: ألقت قوة من مديرية المخابرات التابعة لوزارة الداخلية العراقية القبض على ستة عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية في مناطق مختلفة في محافظة نينوى (السومرية، 16 حزيران/ يونيو 2020).

محافظة ديالى

  • 15 حزيران/ يونيو 2020: ألقت قوة من مديرية المخابرات التابعة لوزارة الداخلية العراقية القبض على ثلاثة “إرهابيين” (عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية) على مبعدة ما يقارب أربعين كلم إلى الشرق من بعقوبة. قام هؤلاء العناصر الثلاثة مؤخراً بزرع وتفجير عبوات ناسفة. كما ضبطت القوة ثلاث عبوات ناسفة كانت بحوزتهم (السومرية، 15 حزيران/ يونيو 2020).
عمليات تنظيم الدولة الإسلامية في أنحاء العالم
أفريقيا
نيجيريا
  • 13 حزيران/ يونيو 2020: هجم عناصر إمارة تنظيم الدولة الإسلامية في غرب افريقيا على حشد لقوات جيش نيجيريا والقوات المساندة لها في مدينة مونجونو (Monguno)، على مبعدة ما يقارب مائة كلم إلى الشمال الشرقي من مايدوجوري (عاصمة ولاية بورنو في شمال شرق نيجيريا). وبحسب البيان الصادر عن تنظيم الدولة الإسلامية فقد أسفر الهجوم عن مقتل 23 جندياً من جيش نيجيريا ، حيث أسفر الهجوم عن أسر جندي واحد وإصابة جنود آخرين بجروح. أفرج عناصر تنظيم الدولة الإسلامية عن معتقلين كانوا محتجزين في محطة للشرطة وقاموا بتدمير محطة الشرطة ودبابات ومدرعات وسيارات ومنشآت حكومية أخرى. كما استولى عناصر التنظيم على أسلحة وذخيرة (إصدارات، 14 حزيران/ يونيو 2020).
  • أفادت صحيفة ألمانية بأنه خلال الهجوم في مونجونو قُتل ما لا يقل عن عشرين جندياً من جيش نيجيريا (DW (Deutsche Welle)، 14 حزيران/ يونيو 2020). فيما أفادت وسائل إعلام نيجيرية بأن الهجوم الذي شنته قوات الجيش البرية النيجيرية وسلاح الجو النيجيري قد أسفر عن مقتل عشرين عنصراً من عناصر إمارة تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا (Press Release Nigeria، 14 حزيران/ يونيو 2020). وبالمقابل زعم جيش نيجيريا بمقتل جنديين وإصابة ثلاثة جنود بجروح. وبحسب ما أفاد به الجيش النيجيري فقد عثرت القوات على 41 جثة لعناصر تنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة التي دارت فيها المعارك. كما ضبط جيش نيجيريا أسلحة وذخيرة (موقع جيش نيجيريا، army.mil.ng، 15 حزيران/ يونيو 2020).
أسلحة تنظيم الدولة الإسلامية التي ضبطها جيش نيجيريا في مدينة مونجونو (Monguno) (موقع الانترنت التابع للجيش النيجيري، 15 حزيران/ يونيو 2020).     مدينة مونجونو التي تم فيها الهجوم على حشد من قوات جيش نيجيريا (Google Maps).
على اليمين: أسلحة تنظيم الدولة الإسلامية التي ضبطها جيش نيجيريا في مدينة مونجونو (Monguno) (موقع الانترنت التابع للجيش النيجيري، 15 حزيران/ يونيو 2020). على اليسار: مدينة مونجونو التي تم فيها الهجوم على حشد من قوات جيش نيجيريا (Google Maps).
  • 10 حزيران/ يونيو 2020: نصب عناصر تنظيم الدولة الإسلامية كميناً لجنود من جيش نيجيريا على الطريق الواصل بين مدينة مايدوجوري ومدينة دمبوا. أسفرت العملية عن مقتل جندي واحد وإصابة عدد آخر من الجنود بجروح (إصدارات، 10 حزيران/ يونيو 2020).
  • 9 حزيران/ يونيو 2020: شن عناصر تنظيم الدولة الإسلامية هجوماً على مقرات تتجمع فيها القوات المساندة لجيش نيجيريا قرب بلدة غوبيو (Gubio)، الواقعة على مبعدة ما يقارب ثمانين كلم إلى الشمال الغربي من مايوجوري. ووفقاً للبيانات الصادرة عن تنظيم الدولة الإسلامية فقد قُتل تسعون مقاتلاً وأثيب مقاتلين آخرين بجروح (تلغرام، 12 حزيران/ يونيو 2020). كما تم إعدام قائد من القوات المساعدة للجيش النيجيري بعد وقوعه في أس تنظيم الدولة الإسلامية (إصدارات، 16 حزيران/ يونيو 2020).

قائد في القوات المساندة للجيش النيجيري أثناء إعدامه 
 (إصدارات، 16 حزيران/ يونيو 2020).
قائد في القوات المساندة للجيش النيجيري أثناء إعدامه
(إصدارات، 16 حزيران/ يونيو 2020).

  • 9 حزيران/ يونيو 2020:
    • قام عناصر من ولاية تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا يركبون درّاجات نارية باقتحام قرية يسكنها رعاة الغنم في محافظة جوبين. أطلق عناصر تنظيم الدولة الإسلامية النار بشكل عشوائي بكل الاتجاهات ودهسوا سكان القرية بينما كانوا يحاولون الفرار. وأسفرت عملية الاقتحام عن سقوط أكثر من ثمانين قتيلاً (Premium Times، موقع إخباري نيجيري، 12 حزيران/ يونيو 2020). كما تحدثت الأنباء عن سرقة أكثر من 1000 رأس من البقر (OCHA – UN Office for the Coordination of Humanitarian Affairs، 10 حزيران/ يونيو 2020).
    • ووفقاً لتقديرات أحد الزعماء المحليين من تلك القرية فقد جاء شن تنظيم الدولة الإسلامية هذا الهجوم انتقاماً لمقتل عناصر من التنظيم على ايدي حراس محليين يعملون على حراسة قطعان الماشية من (تلغراف، 10 حزيران/ يونيو 2020). وقال أحد شهود العيان الذي نجا من المذبحة بأن هذا الهجوم قد أسفر عن مقتل ما لا يقل عن ثمانين شخصاً من السكان المحليين. قام بشن الهجوم عناصر تخفوا في زي واعظين إسلاميين وطلبوا من السكان التجمع لاستماع لدرس ديني. وطلبوا من السكان تسليم أسلحتهم ومن ثم بدأوا بطلاق النار عليهم (CNN، 10 حزيران/ يونيو 2020).
جمهورية الكونغو الديمقراطية
  • 14 حزيران/ يونيو 2020: هجم عناصر إمارة تنظيم الدولة الإسلامية في أفريقيا الوسطى على منشأة لجيش الكونغو في منطقة بيني (Beni) في شمال شرق نيجيريا (على مبعدة ما يقارب خمسين كلم إلى الغرب من حدود أوغندا). هرب الجنود من المنشأة واستولى عناصر تنظيم الدولة الإسلامية على أسلحة وذخيرة كانت في المنشأة ومن ثم أحرقوها (إصدارات، 15 حزيران/ يونيو 2020).
  • 14 حزيران/ يونيو 2020: هجم عناصر تنظيم الدولة الإسلامية على منشاة لجيش الكونغو في منطقة بيني، حيث أسفر الهجوم عن مقتل أحد الضباط (إصدارات، 15 حزيران/ يونيو 2020).
مالي
  • في 3 حزيران/ يونيو قُتل عبد المالك دروكدال، زعيم القاعدة في شمال أفريقيا ، وذلك أثناء عملية لقوات فرنسية في شمال شرق مالي. وبعد مقتله ظل هناك ثلاثة زعماء جهاديون بارزون يقودون الإرهاب الإسلامي في منطقة الساحل (المنطقة الواقعة إلى الجنوب من سهارة). وقد جاء موت دروكدال في الوقت الذي تشهد المنطقة صراعات داخلية عنيفة بين مقاتلين موالين للقاعدة وبين مقاتلين موالين لتنظيم الدولة الإسلامية إلى جانب ارتفاع حجم عمليات تنظيم الدولة الإسلامية ضد جيش نيجيريا.
  • فيما يلي تفاصيل عن أبرز ثلاثة زعماء جهاديون في منطقة الساحل بحسب مقال نشره موقع The Defense Post [2]:
    • إياد اج غالي (Iyad Ag Ghaly): ينتمي إلى عشيرة الطوارق التي احتل أبنائها مؤخراً مدينة تومبكتو وسط مالي لأجل تأسيس دولة إسلامية مستقلة فيها (AP، 2 نيسان/ أبريل 2020). يترأس غالي تحالفاً جهادياً يُسمى جماعة دعم الإسلام والمسلمين (Group for The Support of Islam and Muslims ،GSIM). في عام 2012 ألف غالي مجموعة مقاتلين جهاديين أسماها أنصار الدين، حيث شاركت في ثورة الانعزاليين من عشيرة الطوارق التي عمت أجزاء شاسعة من شمال مالي. تمددت هذه الثورة العنيفة إلى وسط مالي وإلى الدول المجاورة مثل بورقينا فاسو والنيجر. انشقت مجموعة أنصار الدين عن هؤلاء الانعزاليين في عام 2013 وسيطرت مؤقتاً على بعض البلدات في شمال مالي إلى أن تم طرد عناصرها من المنطقة في السنة ذاتها. ويعتقد المؤرخ جان بيير فيلو من جامعة بو(PO) للعلوم في باريس فإن إياد غالي يُعتبر المندوب الوحيد لزعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري في منطقة الساحل.
    • أمادو كوفا (Amadou Koufa): ويُعتبر كوفا “داعية ناري وزعيم”، ويعمل تحت لواء القاعدة ويتبع لإياد غالي. واتسعت دائرة تأثيره منذ أن أسس تنظيماً جهادياً يُسمى “جبهة تحرير ماسينا” في عام 2015. وينحدر من عشيرة الرعاة فولاني (Fulani) واتهم بتأجيج الخلافات بينها وبين مجموعات عرقية محلية أخرى من المزارعين. وأدت هذه الخلافات إلى ارتكاب مجازر بين جماعة فولاني وبين الجماعات الأخرى المحلية. وهذه الخلافات العرقية التي قام بتأجيجها في وسط مالي جعلتها واحدة من مناطق العمل الجهادي المركزية في الساحل.
    • عدنان أبو وليد صحراوي (Adnan Abou Walid Sahraoui): يقع على رأس قائمة الجهاديين المطلوبين في منطقة السحل. تزعم إمارة تنظيم الدولة الإسلامية الأكثر نشاطاً في المنطقة الواصلة بين مالي وبورقينا فاسو والنيجر. كان في الماضي عضواً في “جبهة البوليساريو” وهي الجبهة الوطنية [العلمانية] لتحرير الصحراء الغربية [المغرب]. وارتفعت مكانته تدريجياً حين سقطت منطقة شمال مالي بأيدي الثوار في عام 2012. وفي ذلك الحين كان عضواً في جماعة جهادية تُسمى حركة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا (Movement for Oneness and Jihad in West Africa MUAJO، – وهي الأحرف الأولى لاسم الجماعة باللغة الفرنسية)، وفي عام 2015 بايع عدنان صحراوي تنظيم الدولة الإسلامية. وباتت المليشيا التي يتزعمها أكثر نشاطاً واتهمت بتنفيذ سلسلة من العمليات في عام 2019 وفي عام 2020. أما خلال هذه السنة فقد بدأت بمحاربة الجماعات الموالية للقاعدة في منطقة الساحل لأول مرة في تاريخ المنطقة.

[1] لم يصدر حتى الآن بيان رسمي أمريكي عن عملية الاستهداف، فيما قالت مصادر إعلامية سورية إن الضربة أمريكية ونقلت عنها مصادر إعلامية أمريكية هذا النبأ (خطوة، المرصد السوري لحقوق الإنسان، 14 حزيران/ يونيو 2020).
[2] Staff Writer
، Three Top Jihadist Dominate Shael After Al-Qaeda Leader Death، The Defense Post، 8 June 2020: https://www.thedefensepost.com/2020/06/08/three-top-jihadists-dominate-sahel-after-al-qaeda-leader-death/