أخبار الإرهاب والنزاع الإسرائيلي – الفلسطيني (23-17 تشرين أول/ أكتوبر 2018)

  • أحداث “مسيرة العودة” كانت هادئة نسبياً يوم الجمعة الماضي في محاولة من حماس لتخفيف حدة التصعيد (خشية من رد إسرائيلي على إطلاق الصواريخ باتجاه إسرائيل). لكن مظاهر العنف استمرت وشملت محاولات لاجتياز السياج وإلقاء عبوات ناسفة قرب السياج ومواصلة المسيرات البحرية والمظاهرات في منطقة الشاطئ ومواصلة إرهاب الحرائق (بما فيه إطلاق بالونات محملة بمواد متفجرة).
  • وبناء على هذه الخلفية يمكن القول إنه وبرغم منع التصعيد بعد إطلاق الصواريخ باتجاه إسرائيل (17 تشرين أول/ أكتوبر 2018)، غير أن احتمالات تدهور الأوضاع في القطاع بسبب أعمال العنف الممنهجة التي تتم بتوجيه من حماس ظلت قائمة. كما وصرح قادة حماس أثناء زيارة لوفد وساطة مصري إلى قطاع غزة بأن “مسيرات العودة” ستستمر حتى يتم فك “الحصار” عن القطاع.
  • وفي الضفة الغربية تتواصل عمليات الطعن، حيث حاول فلسطيني خلال هذا الأسبوع طعن جندي بواسطة مقص قرب موقع الحرم الإبراهيمي في الخليل. وتم إطلاق النار على الإرهابي (من سكان الخليل) وقتله. كما وتم إحباط محاولات لتنفيذ عمليات طعن في هار أدار (قرب القدس) وفي محيط نابلس. وتواصل رشق الحجارة وإلقاء الزجاجات الحارقة على السيارات الإسرائيلية في شوارع الضفة الغربية.