أخبار الإرهاب والنزاع الإسرائيلي الفلسطيني (22-16 كانون الأول / ديسمبر 2020)

توثيق للقتيلة عبر كاميرا للمراقبة الأمنية في غابة ريحان (يوتيوب، 21 كانون الأول / ديسمبر 2020)

توثيق للقتيلة عبر كاميرا للمراقبة الأمنية في غابة ريحان (يوتيوب، 21 كانون الأول / ديسمبر 2020)

كاريكاتير منشور في صفحة محمد سباعنة على الفيسبوك، والذي يتم نشر رسومه على صفحات صحيفة الحياة الجديدة لسان حال السلطة الفلسطينية. وكتب ضمن رسالة سباعنة أن محمود كميل طبع علاقته بالعدو الصهيوني وحولها إلى علاقة طبيعية بين الاحتلال وجلاده وأن السلاح وحده هو الأمر الطبيعي في هذه المعادلة (صفحة محمد سباعنة على الفيسبوك، 22 كانون الأول / ديسمبر 2020)

كاريكاتير منشور في صفحة محمد سباعنة على الفيسبوك، والذي يتم نشر رسومه على صفحات صحيفة الحياة الجديدة لسان حال السلطة الفلسطينية. وكتب ضمن رسالة سباعنة أن محمود كميل طبع علاقته بالعدو الصهيوني وحولها إلى علاقة طبيعية بين الاحتلال وجلاده وأن السلاح وحده هو الأمر الطبيعي في هذه المعادلة (صفحة محمد سباعنة على الفيسبوك، 22 كانون الأول / ديسمبر 2020)

كاريكاتير للرسام علاء اللقطة مكرس لمرتكب الاعتداء (حساب المركز الفلسطيني للإعلام على التويتر، 22 كانون الأول / ديسمبر 2020)

كاريكاتير للرسام علاء اللقطة مكرس لمرتكب الاعتداء (حساب المركز الفلسطيني للإعلام على التويتر، 22 كانون الأول / ديسمبر 2020)

  • في قطاع غزة بلغ عدد الحالات الفعلية لكورونا 9574 حالة (وهو ارتفاع بالنسبة للأسبوع الماضي)، فيما بلغت نسبة الفحوص الإيجابية 23.8%. أما في الضفة الغربية فقد بلغ عدد الحالات الفعلية 13379 حالة (وهو تراجع طفيف مقارنة بالأسبوع الماضي)، بينما بلغت نسبة الفحوص الإيجابية 25.6%، مع الإشارة إلى كون الأرقام الحقيقية أعلى بكثير من الأرقام المنشورة من وزارتي الصحة في غزة ورام الله.
  • يستمر الهدوء في قطاع غزة، أما في الضفة الغربية فقد تم قتل مواطنة إسرائيلية شمال الضفة (مع احتمال أن يكون الدافع إرهابيا) كما ارتكبت عملية إطلاق للنار على موقع حراسة أمنية تابع للشرطة عند أحد الأبواب الكائنة في الجهة الشمالية من الحرم القدسي (وقد قتل الفاعل نتيجة إطلاق النار عليه). عدا عن ذلك تواصلت حوادث قذف الحجارة والزجاجات الحارقة على المركبات الإسرائيلية السائرة في طرق الضفة الغربية.
  • وعلم أن مرتكب عملية إطلاق النار في القدس هو محمود عمر طارق كميل البالغ من العمر 17 عاما وهو طالب ثانوية من سكان بلدة قباطيا شمال الضفة. وأعلن في البلدة الحداد لمدة ثلاثة أيام، بينما أطلق المشاركون في مسيرة مرت أمام منزله هتافات الثناء على “الشهداء” واستنكار “الاحتلال” الإسرائيلي. وامتنعت السلطة الفلسطينية (كعادتها) عن الرد فيما أشادت حماس بالاعتداء وأرجعته إلى رفض التطبيع.
  • نشر المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية ا(PCPSR) الذي يرأسه فتحي الشقاقي نتائج استطلاع أعرب معظم المجيبين عليه عن رفضهم لقرار السلطة الفلسطينية استئناف التنسيق مع إسرائيل (مع أن الرفض ليس قاطعا). وتوقع غالبية المشاركين (58%) تحسن العلاقات الفلسطينية – الأمريكية نتيجة انتخاب جو بايدن رئيسا للولايات المتحدة. أما عن سؤال عمن سيؤيدونه في انتخابات للرئاسة في حال إجرائها الآن، فقد أجاب 50% بأنهم سيصوتون لإسماعيل هنية، مقابل 43% سينتخبون أبو مازن. ولكن في حال خوض مروان البرغوثي للانتخابات في مواجهة هنية فسيفوز بأغلبية كبيرة (61% مقابل 37% لهنية).
قطاع غزة

أعلن في 22 كانون الأول / ديسمبر 2020 عن اكتشاف 516 حالة جديدة لمرض كورونا، علما بأن ال 24 ساعة الأخيرة شهدت إجراء 2163 فحصا، لتبلغ نسبة الفحوص الإيجابية 23.8%. أما عدد الحالات الفعلية في القطاع فبلغ 9574 حالة، منهم 312 شخصا يخضعون للعناية المكثفة، حالة 203 منهم خطيرة. وقد ارتفع عدد الوفيات في القطاع ب 12 وفاة ليبلغ حاليا 283.

  • عاد د. عميد مشتهى مدير عام المختبرات في وزارة الصحة في قطاع غزة وحذر من نفاد عدد الفحوص والمواد التي تحتاج إليها المختبرات خلال الأيام القليلة القادمة، مشيرا إلى أن الدعم الذي تسلمته وزارة الصحة من منظمة الصحة العالمية في الأسبوع الماضي والذي شمل المواد المطلوبة لإجراء 19,500 فحص مخبري قد أوشك على النفاد (فلسطين أونلاين، 21 كانون الأول / ديسمبر 2020).
الضفة الغربية

انضم خلال ال 24 ساعة الأخيرة 1045 شخصا إلى الحالات الفعلية حيث تم إجراء 4079 فحصا بلغت نسبة الإيجابية منها %25.6. وأصبح عدد الحالات الفعلية 13,739 حالة، يعالج منها للعناية المركزة 124 مريضا، منهم 33 مريضا يخضعون للتنفس الاصطناعي. وتوفي خلال ال 24 ساعة الأخيرة 17 شخصا، ليبلغ عدد الوفيات 915 وفاة (صفحة وزارة الصحة الفلسطينية على الفيسبوك، 22 كانون الأول / ديسمبر 2020).

  • صرح د. كمال الشخرة الناطق بلسان وزارة الصحة بأن الإجراءات الوقائية التي اتخذتها الحكومة الفلسطينية مؤخرا قد خفضت مستوى الإصابات قليلا، مؤكدا أنه يجب الانتظار لمدة أسبوعين لتقدير تأثير تلك الإجراءات. وأضاف أنه تم مؤخرا اكتشاف أعراض خطيرة بين متوسطي العمر وصغاره، وليس بين كبار السن حتما (صفحة وزارة الصحة الفلسطينية على الفيسبوك، 21 كانون الأول / ديسمبر 2020).
إطلاق القذائف الصاروخية باتجاه إسرائيل
  • دام الهدوء في قطاع غزة خلال الأسبوع الأخير أيضا حيث لم يلاحظ إطلاق قذائف صاروخية أو قذائف هاون باتجاه الأراضي الإسرائيلية.
إطلاق القذائف الصاروخية وقذائف الهاون بالتوزيع الشهري

إطلاق القذائف الصاروخية وقذائف الهاون بالتوزيع الشهري

إطلاق القذائف الصاروخية بالتوزيع السنوي

إطلاق القذائف الصاروخية بالتوزيع السنوي

إطلاق قذيفة دبابة بطريق الخطأ
  • تم في 14 كانون الأول / ديسمبر 2020 وخلال تنفيذ تمرين لقوات الجيش الإسرائيلي إطلاق قذيفة مدفع بطريق الخطأ على مبنى مهجور في قطاع غزة، يحتمل أن يكون تم استخدامه كموقع مراقبة، ما أدى إلى إصابته. وادعى الجانب الفلسطيني بأن المنزل كانت تسكنه عائلة كان أبناؤها توجهوا لحضور حفلة زفاف. وأفاد تحقيق أجراه الجيش الإسرائيلي بأن إطلاق القذيفة نتج عن اعتقاد خاطئ بوقوع حادث أمني حقيقي وليس تمرينا (واي نت، 14 كانون الأول / ديسمبر 2020).
قتل مواطنة إسرائيلية بدافع إرهابي
  • عثر في 21 كانون الأول / ديسمبر 2020 على جثمان سيدة في غابة ريحان بمنطقة جنين شمال الضفة الغربية. وكانت السيدة غادرت منزلها ظهيرة 20 كانون الأول / ديسمبر 2020 لممارسة الجري في محمية طبيعية مجاورة، وفي المساء لم تكن قد عادت إلى المنزل فهرعت قوات الأمن الإسرائيلية، والتي عثرت على جثمانها بعد بضع ساعات. ومن المحتمل أن تكون وفاتها عائدة إلى عملية إرهابية.
توثيق للقتيلة عبر كاميرا للمراقبة الأمنية في غابة ريحان (يوتيوب، 21 كانون الأول / ديسمبر 2020)
توثيق للقتيلة عبر كاميرا للمراقبة الأمنية في غابة ريحان (يوتيوب، 21 كانون الأول / ديسمبر 2020)
  • ولم تتبن أية جهة مسؤولية ارتكاب هذه الفعلة، ونشرت صورة الضحية على صفحات الشبكات الاجتماعية الفلسطينية، وفي وقت أشاد بها بعض المشتركين في هذه الشبكات استنكرها بعض آخر. وقد نصح أحد مشاركي منتدى حماس من يريد القيام باعتداء ويملك سكينا بألا يستهدف الجنود أو أفراد الشرطة لكونهم يتمتعون بالحماية الأمنية، وإنما عليه أن يستهدف المستوطنين والمستوطِنات لسهولة قتلهم مثلما تم في الاعتداء الأخير.
عملية إطلاق نار في القدس
  • ارتكبت مساء 21 كانون الأول / ديسمبر 2020 عملية إطلاق نار استهدفت موقعا للحراسة الأمنية تابعا للشرطة في باب حطة أحد أبواب الحرم القدسي من الجهة الشمالية، حيث أطلق شخص فلسطيني النار من رشاش كارلو من صنع محلي على موقع الحراسة. وبدأ عدد من أفراد الشرطة وحرس الحدود المتواجدين في المكان بمطاردة الفاعل والذي واصل إطلاق النار باتجاههم، فأردوه قتيلا. وخلال عملية المطاردة جرح أحد مقاتلي حرس الحدود وتم نقله للعلاج. وبعد تحقيق سريع اعتقل أحد سكان قرية المقيبلة الواقعة داخل إسرائيل والمجاورة لمدينة جنين مشتبها بمد العون للفاعل (الناطق بلسان الشرطة، 21 كانون الأول / ديسمبر 2020).
 توثيق عملية إطلاق النار الإرهابية عبر كاميرات المراقبة الأمنية.     السلاح المستخدم لارتكاب الاعتداء الإرهابي (حساب الشرطة الإسرائيلية على التويتر، 21 كانون الأول / ديسمبر 2020).
على اليمين: توثيق عملية إطلاق النار الإرهابية عبر كاميرات المراقبة الأمنية. على اليسار: السلاح المستخدم لارتكاب الاعتداء الإرهابي (حساب الشرطة الإسرائيلية على التويتر، 21 كانون الأول / ديسمبر 2020).
  • وذكر مراسل جريدة القدس في جنين علي سمودي نقلا عن عائلة كميل في بلدة قباطيا أن محمود عمر طارق كميل، 17 عاما وطالب في مدرسة ثانوية هو مرتكب الاعتداء، كما ذكر رئيس بلدية قباطيا بلال عساف أن مكتب الاتصال الفلسطيني بإسرائيل أخبره هاتفيا بشكل رسمي بموت محمود كميل. وإثر انتشار الخبر أعلن الحداد لمدة ثلاثة أيام في قباطيا، كما اقيمت مسيرة حاشدة بجوار دار عائلة كميل أطلق خلالها المشاركون هتافات المديح “للشهداء” والتنديد ب”الاحتلال” الإسرائيلي (القدس، 22 كانون الأول / ديسمبر 2020).
محمود كميل الشاب مرتكب عملية إطلاق النار الإرهابية 
(صفحة الصحفي علي سمودي على الفيسبوك، 22 كانون الأول / ديسمبر 2020)
محمود كميل الشاب مرتكب عملية إطلاق النار الإرهابية (صفحة الصحفي علي سمودي على الفيسبوك، 22 كانون الأول / ديسمبر 2020)
  • وأصدرت حماس بيانا أشادت فيه بالاعتداء مهنئة سكان قباطيا وجنين الذين “يستشهدون” في سبيل الأقصى والدفاع عنه. وجاء في البيان أن الاعتداء يمثل رسالة لكل من اختار التطبيع متغاضيا عن حقوق الفلسطينيين (قناة حماس على التلغرام، 21 كانون الأول / ديسمبر 2020). بدوره اصدر الجهاد الإسلامي في فلسطين بيانا رأى فيه أن “المقاومة” بشتى أشكالها عمل مشروع يعبر عن المقاومة الشعبية الفلسطينية للاحتلال وإرهابه وعدوانه، كما أكد أن “المقاومة الشاملة” هي خير سبيل لمواجهة الإرهاب الصهيوني المتزايد بحق الفلسطينيين في القدس والضفة الغربية (موقع الجهاد الإسلامي، 22 كانون الأول / ديسمبر 2020).
كاريكاتير منشور في صفحة محمد سباعنة على الفيسبوك، والذي يتم نشر رسومه على صفحات صحيفة الحياة الجديدة لسان حال السلطة الفلسطينية. وكتب ضمن رسالة سباعنة أن محمود كميل طبع علاقته بالعدو الصهيوني وحولها إلى علاقة طبيعية بين الاحتلال وجلاده وأن السلاح وحده هو الأمر الطبيعي في هذه المعادلة (صفحة محمد سباعنة على الفيسبوك، 22 كانون الأول / ديسمبر 2020)     كاريكاتير للرسام علاء اللقطة مكرس لمرتكب الاعتداء (حساب المركز الفلسطيني للإعلام على التويتر، 22 كانون الأول / ديسمبر 2020)
على اليمين: كاريكاتير منشور في صفحة محمد سباعنة على الفيسبوك، والذي يتم نشر رسومه على صفحات صحيفة الحياة الجديدة لسان حال السلطة الفلسطينية. وكتب ضمن رسالة سباعنة أن محمود كميل طبع علاقته بالعدو الصهيوني وحولها إلى علاقة طبيعية بين الاحتلال وجلاده وأن السلاح وحده هو الأمر الطبيعي في هذه المعادلة (صفحة محمد سباعنة على الفيسبوك، 22 كانون الأول / ديسمبر 2020) على اليسار: كاريكاتير للرسام علاء اللقطة مكرس لمرتكب الاعتداء (حساب المركز الفلسطيني للإعلام على التويتر، 22 كانون الأول / ديسمبر 2020)
إلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة وحوادث أخرى
  • استمرت في مختلف أنحاء الضفة الغربية حوادث إلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة، وفيما يلي أبرزها:
    • 22 كانون الأول / ديسمبر 2020): إلقاء حجارة باتجاه حافلة جنوب شرق بيت لحم دون وقوع إصابات (هتسالا ليلو غفولوت يوش، 22 كانون الأول / ديسمبر 2020).
    • 21 كانون الأول / ديسمبر 2020): إقدام خمسة شبان إسرائيليين من سكان “بات عاين” على إلقاء الحجارة باتجاه مركبات فلسطينية في منطقة رام الله وفرارهم بسيارتهم إثر ملاحقة سيارة شرطة لهم. وخلال عملية الملاحقة انقلبت سيارتهم ما أسفر عن مقتل أحدهم وإصابة أربعة آخرين بجروح (الإعلام الإسرائيلي، 21 كانون الأول / ديسمبر 2020).
    • 21 كانون الأول / ديسمبر 2020): إلقاء حجارة باتجاه حافلة جنوب غرب بيت لحم وإصابة سائقها بالهلع والحاق أضرار بزجاجها (هتسالا ليلو غفولوت يوش، 21 كانون الأول / ديسمبر 2020).
    • 21 كانون الأول / ديسمبر 2020: إلقاء حجارة على سيارة في منطقة بيت عنون شمال الخليل دون وقوع إصابات أو أضرار (هتسالا ليلو غفولوت يوش، 21 كانون الأول / ديسمبر 2020).
    • 21 كانون الأول / ديسمبر 2020: إلقاء حجارة على سيارة شمال شرق الخليل دون وقوع إصابات (هتسالا ليلو غفولوت يوش، 21 كانون الأول / ديسمبر 2020).
    • 21 كانون الأول / ديسمبر 2020): إلقاء حجارة باتجاه سيارة في حوارة جنوب نابلس دون وقوع إصابات وإلحاق أضرار بالسيارة (هتسالا ليلو غفولوت يوش، 21 كانون الأول / ديسمبر 2020).
    • 20 كانون الأول / ديسمبر 2020: إلقاء حجارة على حافلة بجوار حزما شمالي الخليل دون وقوع إصابات (هتسالا ليلو غفولوت يوش، 20 كانون الأول / ديسمبر 2020).
    • 20 كانون الأول / ديسمبر 2020: إلقاء حجارة باتجاه حافلة في منطقة حلحول شمال الخليل دون وقوع إصابات وإلحاق أضرار بزجاج الحافلة (هتسالا ليلو غفولوت يوش، 20 كانون الأول / ديسمبر 2020).
    • 20 كانون الأول / ديسمبر 2020: إلقاء حجارة باتجاه سيارة في منطقة بيت أمر دون وقوع إصابات (هتسالا ليلو غفولوت يوش، 20 كانون الأول / ديسمبر 2020).
    • 20 كانون الأول / ديسمبر 2020: إلقاء خمس زجاجات حارقة في منطقة الخليل دون وقوع إصابات (هتسالا ليلو غفولوت يوش، 20 كانون الأول / ديسمبر 2020).
    • 19 كانون الأول / ديسمبر 2020: إلقاء زجاجة حارقة باتجاه أحد جنود الجيش الإسرائيلي عند مدخل مستوطنة غربي نابلس وهروب الفاعل دون وقوع إصابات (هتسالا ليلو غفولوت يوش، 19 كانون الأول / ديسمبر 2020). وبعد بضع ساعات تم ضبط الفاعل (واي نت، 20 كانون الأول / ديسمبر 2020).
    • 19 كانون الأول / ديسمبر 2020): إلقاء حجارة جنوب غرب نابلس وإصابة شخصين بجروح بسيطة وإلحاق أضرار بزجاج السيارة (هتسالا ليلو غفولوت يوش، 19 كانون الأول / ديسمبر 2020).
    • 18 كانون الأول / ديسمبر 2020: إلقاء حجارة باتجاه سيارة بجوار بيت أمر دون وقوع إصابات أو أضرار (هتسالا ليلو غفولوت يوش، 18 كانون الأول / ديسمبر 2020).
    • 18 كانون الأول / ديسمبر 2020: خلال مشاغبات عنيفة وقعت في كفر قدوم هبطت طائرة رباعية تابعة للجيش الإسرائيلي في موقع غير مخطط له مسبقا وقامت قوات الجيش الإسرائيلي باستعادته (الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي، 18 كانون الأول / ديسمبر 2020).
    • 17 كانون الأول / ديسمبر 2020: إلقاء حجارة باتجاه سيارة بجوار دير أبو مشعل دون وقوع إصابات وإلحاق أضرار بالسيارة (هتسالا ليلو غفولوت يوش، 17 كانون الأول / ديسمبر 2020).
    • 17 كانون الأول / ديسمبر 2020: إلقاء حجارة باتجاه سيارة بجوار دير نظام شمال رغب رام الله دون وقوع إصابات (هتسالا ليلو غفولوت يوش، 17 كانون الأول / ديسمبر 2020).
    • 17 كانون الأول / ديسمبر 2020: إلقاء حجارة باتجاه سيارة في منطقة ترقوميا شمال غرب الخليل دون وقوع إصابات (هتسالا ليلو غفولوت يوش، 17).
    • 16 كانون الأول / ديسمبر 2020: إلقاء زجاجات تحوي أصباغا باتجاه حافلة بجوار بيت أمر دون وقوع إصابات وإلحاق أضرار بزجاج الحافلة (هتسالا ليلو غفولوت يوش، 16 كانون الأول / ديسمبر 2020).
اعتداءات إرهابية خطيرة تم ارتكابها في الضفة الغربية[2]

اعتداءات إرهابية خطيرة تم ارتكابها في الضفة الغربية

رئيس جمعية رجال الأعمال الفلسطينيين في قطاع غزة يدعو إلى شمول قطاع غزة في برامج المساعدات النقدية الخاصة بمتضرري كورونا
  • دعا علي الحايك رئيس اتحاد رجال الأعمال الفلسطينيين في قطاع غزة نصر أبو جيش وزير العمل في السلطة الفلسطينية إلى شمول العاملين في قطاع غزة وأصحاب المصانع والمنشآت الاقتصادية في القطاع في برامج المساعدات النقدية الخاصة بمتضرري كورونا. كما دعا إلى تعويض العاملين والمشغلين عن خسائرهم في ضوء الشلل شبه الكامل الذي أصاب القطاع. وقال إن العاملين في القطاع الخاص والمياومين هم أكثر من تضرر بالأزمة الحالية لكون عملهم قد توقف دون أن يحصلوا على حقوقهم من تأمينات اجتماعية أو حتى أجور منتظمة مثل ما يستحق لموظفي القطاع الحكومي. وأضاف أن قطاع العمال يخسر مبلغ مليون وستمئة ألف دولار يوميا، مؤكدا وجوب تحمل الجهات الحكومية والمنظمات الدولية لمسؤوليتها في تعويض قطاع غزة عن خسائره من جراء الوباء والتي زادت عن مليار دولار منذ فرض إجراءات الإغلاق في آب / أغسطس 2020 (موقع جمعية رجال الأعمال في قطاع غزة، 20 كانون الأول / ديسمبر 2020).
السلطات السودانية تلغي جنسية خالد مشعل
  • أفيد بأن السلطات السودانية قررت إلغاء جنسية خالد مشعل الرئيس السابق للمكتب السياسي لحماس (أمد، 16 كانون الأول / ديسمبر 2020). إلا أن مصادر سودانية وفلسطينية وتونسية نفت هذا الخبر مشيرة إلى أن مشعل لم يطلب الجنسية السودانية أصلا ولا حاجة له فيها لكونه يحمل الجنسية الأردنية (عربي21، 16 كانون الأول / ديسمبر 2020).
لقاء قمة في مصر
  • عقد في مصر لقاء ضم رياض المالكي وزير الخارجية والمغتربين في السلطة الفلسطينية والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ووزير الخارجية الأردنية أيمن الصفدي وحضره وزير الخارجية المصرية سامح شكري. وتناولت مباحثاتهم الجهود المبذولة لتسريع المفاوضات الخاصة بالقضية الفلسطينية والتعاون مع الإدارة الأمريكية وقضية المصالحة الداخلية الفلسطينية. وتم الاتفاق على مواصلة المشاورات والتنسيق بين أطراف اللقاء.
  • وخلال مؤتمر صحفي تم عقده بعد اللقاء شكر المالكي الرئيس المصري ووزير الخارجية الأردنية على دعمهما للقضية الفلسطينية، مشيرا إلى تناول اللقاء لانتخاب جو بايدن للرئاسة الأمريكية واستئناف العلاقات بين إسرائيل والفلسطينيين والتطبيع. وأكد الوزير الفلسطيني أهمية المصالحة الداخلية الفلسطينية مشيدا بدور الوساطة الذي تقوم به مصر (الميادين، 19 كانون الأول / ديسمبر 2020).
القمة الثلاثية في القاهرة (حساب أيمن الصفدي وزير الخارجية الأردني على التويتر، 19 كانون الأول / ديسمبر 2020)
القمة الثلاثية في القاهرة (حساب أيمن الصفدي وزير الخارجية الأردني على التويتر، 19 كانون الأول / ديسمبر 2020)
انتخاب “فلسطين” للمرة الثانية لعضوية المكتب الإداري للمحكمة الدولية
  • أعلن وزير الخارجية والمغتربين في السلطة الفلسطينية رياض المالكي عن انتخاب فلسطين بالإجماع وللمرة الثانية على التوالي في عضوية الطاقم الإداري لمحكمة الجنايات الدولية في لاهاي. وقال إن من مهام المكتب التنفيذي تتمثل في دعم عالمية ميثاق روما وحث الدول غير الأعضاء فيه على الانضمام إلى المحكمة وضمان تنفيذ محكمة الجنايات الدولية لمهامها، معتبرا حضور فلسطين في مقدمة النظام الدولي بما فيه القضاء الدولي يعبر عن دورها وتمسكها بإعلاء مبادئ القانون الدولي. وأكد أن على المحكمة إنصاف الضحايا ومعاقبة المجرمين بما يضمن حماية المدنيين (وفا، 18 كانون الأول / ديسمبر 2020). كما ذكر المالكي أن اتصالات تجري حاليا مع الدول والمؤسسات الدولية لمساءلة إسرائيل حول “جرائمها” المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني في شرقي القدس، وأن رسائل بهذا الصدد قد وجهت إلى السكرتير العام للأمم المتحدة (وفا، 21 كانون الأول / ديسمبر 2020).
تعيين مبعوث أممي جديد إلى الشرق الأوسط
  • وافق مجلس الأمن الدولي في 15 كانون الأول / ديسمبر 2020 على اقتراح سكرتير الأمم المتحدة تعيين الدبلوماسي النرويجي تور وينسلند (Tor Wennesland) مبعوثا للأمم المتحدة في الشرق الأوسط خلفا للمبعوث الأممي الحالي الى الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف الذي عين سفيرا للمنظمة الدولية في ليبيا (رويترز، 16 كانون الأول / ديسمبر 2020؛ لو فيغارو، 16 كانون الأول / ديسمبر 2020). ويعتبر تور وينسلند خبيرا في شؤون الشرق الأوسط، وقد شغل مناصب دبلوماسية كثيرة منها ممثل النرويج لدى السلطة الفلسطينية وسفير النرويج في القاهرة المسؤول عن العلاقات مع مصر وليبيا، كما كان مستشارا لتوني بلير مبعوث الرباعية الدولية إلى الشرق الأوسط، إضافة إلى مستشار تيري لارسن من مهندسي اتفاقات أوسلو. وكان آخر منصب شغله هو مبعوث الحكومة النرويجية إلى الشرق الأوسط (لو فيغارو، 16 كانون الأول / ديسمبر 2020).
تور وينسلند (حساب سفيرة النرويج في الولايات المتحدة على التويتر، 16 كانون الأول / ديسمبر 2020)
تور وينسلند (حساب سفيرة النرويج في الولايات المتحدة على التويتر، 16 كانون الأول / ديسمبر 2020)
استطلاع رأي في السلطة الفلسطينية
  • نشر المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية برئاسة خليل الشقاقي (PCPSR) نتائج استطلاع أجري في الربع الأخير من سنة 2020 (8-11 كانون الأول / ديسمبر 2020) وشمل 1270 من سكان الضفة الغربية وقطاع غزة، وأشارت نتائجه إلى أن معظم المجيبين يرفضون قرار السلطة الفلسطينية استئناف التنسيق مع إسرائيل وإن كان الرفض غير قوي إذ كان ثمة شبه تعادل بين المؤيدين والمعارضين.
  • وفيما يلي عدد من نتائج الاستفتاء (موقع PSRPC، 15 كانون الأول / ديسمبر 2020):
    • استئناف التنسيق مع إسرائيل: أعرب 44% (54% في الضفة الغربية و29% في قطاع غزة) من المجيبين عن تأييدهم لقرار السلطة الفلسطينية بإعادة التنسيق الأمني والمدني مع إسرائيل فيما عارضه 53% منهم، كما رأى 60% منهم أن السلطة الفلسطينية دفعت ثمنا عن وقف التنسيق، في حين لا يرى سوى 12% أن إسرائيل دفعت ثمنا هي الاخرى، كما أعرب 87% من المستطلعة آراؤهم عن اعتقادهم بأن إسرائيل لم تعدل عن نية الضم.
    • المسيرة السلمية مع إسرائيل: تراجع دعم الراي العام الفلسطيني لفكرة الدولتين ليبلغ 40%، فيما بلغت نسبة معارضيها 59%، كما يرى 62% أن حل الدولتين مستحيل بسبب الاستيطان الإسرائيلي، فيما يعتقد 75% منهم أن احتمالات تأسيس دولة فلسطينية مستقلة إلى جانب إسرائيل بين ضئيلة وضئيلة جدا.
    • العلاقات مع الولايات المتحدة: يتوقع 58% ممن شملهم الاستطلاع تحسنا للعلاقات الفلسطينية الأمريكية إثر انتخاب بايدن رئيسا للولايات المتحدة، فيما لا يتوقع 36% منهم أي تغيير. ويتوقع 68% استئناف الدعم الأمريكي للسلطة، ويتوقع 52% إعادة فتح مكتب تمثيل منظمة التحرير الفلسطينية في الولايات المتحدة.
    • لو أجريت انتخابات عامة الآن كان 50% 50% من المجيبين سيمنحون أصواتهم لإسماعيل هنية كرئيس للسلطة الفلسطينية مقابل 43% كانوا سينتخبون أبو مازن (مقارنة بنسبة 39% من المستطلعة آراؤهم قبل نحو ثلاثة شهور). أم في حال خاض مروان البرغوثي الانتخابات في مواجهة هنية فإن 61% منهم سينتخبون البرغوثي مقابل 37% سينتخبون هنية.
    • مدى الارتياح العام لأداء السلطة لمهامها في قضية كورونا: أعرب 50% عن ارتياحهم للإجراءات التي اتخذتها السلطة. وأعرب نصف المجيبين فقط عن استعدادهم لتلقي لقاح ضد كورونا عند وصوله.
استطلاع الرأي الذي أجراه مركز البحوث التابع لخليل الشقاقي (موقعPSRPC ، 15 كانون الأول / ديسمبر 2020)
استطلاع الرأي الذي أجراه مركز البحوث التابع لخليل الشقاقي
(موقعPSRPC ، 15 كانون الأول / ديسمبر 2020)

[1] للاطلاع على مزيد من المعلومات المتعلقة بالموضوع يرجى مطالعة نشرة مركز المعلومات الصادرة (بالإنجليزية) في 22 كانون الأول / ديسمبر 2020 وعنوانها: "The Spread of Covid-19 in Judea and Samaria (Updated to December 21, 2020)
[2]
نعرّف بالاعتداءات الإرهابية الخطيرة عمليات الطعن والدهس وإطلاق النار والعمليات المؤلفة من اينتين أو اكثر من العمليات المشار إليها ونستثني منها عمليات إلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة.