Radical Islamic ideology versus governmental needs:

Issued on: 02/11/2007 Type: Article

Overview

1. Dr. Ghazi Khamis Yussuf Hamas , formerly Hamas Prime Minister Ismail Haniya's spokesman, recently wrote letter to the Hamas leadership. It gave an agonizing appraisal of how the movement has conducted itself since it won the Palestinian Legislative Council elections and became an important actor on the Palestinian stage. He was particularly critical of Hamas' military takeover of the Gaza Strip in June 2007 , calling it a "trap” Hamas had fallen into and "a terrible strategic mistake.” Excerpts from the letter were made public by AP and Reuters, and the full text was published on the Amad 1 Website on October 21. "A high-ranking Palestinian source” said that the letter was not intended for publication and that Hamad denied having sent it, although in our assessment it is authentic (the letter and the translation of its main points are in the appendices below).

2. The popular Arabic daily Al-Hayat reported (October 29) that according to Palestinian sources in the Gaza Strip, after Hamad's letter was made public his membership in Hamas was suspended (as was that of Ahmad Yussuf, Ismail Haniya's political advisor). The reason given was dissatisfaction with his atricles, especially the letter to the Hamas leadership, which was considered the last straw. The fact that Hamas suspended their membership shows the dominance of Hamas' radical wing, which prefers not to allow differences of opinion within the movement to become public. Hamas spokesmen and Ahmad Yussuf himself issued denials of the item in Al-Hayat . Ghazi Hamad has not yet commented.


Dr. Ghazi Hamad: letter to the Hamas leadership

أمد للاعلام
www.amad.ps
رسالة غازي حمد الى قادة حماس

Evaluation

3. Hamas movement . While he was still the Hamas government spokesman he wrote an editorial for the daily newspaper Al-Ayyam (August 27, 2006) on the occasion of the first anniversary of the Israeli disengagement from the Gaza Strip, in which he claimed that the Palestinians did not know how to exploit the disengagement for the socio-economic development of the Gaza Strip. Instead, he said, they had turned the Gaza Strip into a focal point of anarchy and corruption whose sources were mainly within Palestinian society and not necessarily the Israeli occupation. He also claimed that launching rockets into Israeli territory did more harm than good and its continuing hurt the interests of the Gaza Strip population. 2

4. Ghazi Hamad expressed opposing opinions which do not represent the positions of the Hamas leadership and do not reflect broad internal discourse . Today Hamas in the Gaza Strip is controlled by the radical hawks as represented by Ahmad al-Jaa'bari (head of Hamas' terrorist operative wing in the Gaza Strip) and political leaders such as Mahmoud al-Zahar and Nizar al-Riyan . In our assessment, Ghazi Hamad's criticism is, to a great extent, aimed at the radical Islamist hawks who were behind Hamas' military takeover. The takeover caused an unprecedented schism within the Palestinian Authority and, in his opinion, damages which he details in his letter to the Hamas leadership.

5. Ghazi Hamad belongs to Hamas' path-finding generation, which sought to broaden and establish support for the Hamas' movement within the Palestinian populace. His unique appraisal, which the other members of the leadership were not able to make, is the result of the broad gap between Hamas' radical Islamic ideology and the practical aspects of running the PA , with which the movement has had to deal since it came to power. Once in power Hamas found itself confronted by day-to-day problems and the need to find a solution for the distress of the Palestinian population. So far Hamas has failed because an enormous amount of pragmatism and flexibility are necessary to rule. Hamas remains intractable, still clinging to its dogmatic conceptions of radical Islam and its commitment to the path of violence and terrorism.

6. Ghazi Hamad's criticism of Hamas is not unique. During the 20 th century many revolutionary movements, both within the Arab world and without, regardless of their national or social ideologies, had to deal with the discrepancy between their pre-rule ideology and the needs of governing. Some of them knew how to become pragmatic, even at the expense of abandoning basic ideological principles, and more than once were roundly criticized at home. Others, such as Yasser Arafat, did not learn how to adopt patterns of governing a state, and failed miserably once they had risen to power.

7. At this point it is still difficult to judge the case of Hamas, which is a unique example in the Arab world of a radical Islamic movement taking over a government with a combination of a democratic process and the use of force. 3 The way Hamas has conducted itself so far, as criticized by Ghazi Hamad's, shows that Hamas is finding it extremely difficult to acclimatize to its governmental duties and has failed to find pragmatic solutions to the daily distress of the Gaza Strip residents (Ghazi Hamad: "It was not easy for [Hamas] to change from oppositional thinking to governmental thinking.”). 

Appendix I 

The main points of Ghazi Hamad's letter to the Hamas leadership 

1. Ghazi Hamad begins the letter with a detailed account of 25 years of Hamas activities, and before that of the Muslim Brotherhood (of which Hamas is the Palestinian wing). He notes his close relations with Hamas leaders, including sheikh Ahmad Yassin and Abd al-Aziz al-Rantisi, his five years in prison and his roles as senior journalist for both Al-Wattan and Al-Risala , Hamas government spokesman and spokesman for the prime minister. He notes that during those years he saw how the Hamas movement became stronger and larger until it was an important actor on the Palestinian stage.

2. He then says that throughout the years of its existence, Hamas has not changed its worldview and methods. It has created an image for itself of a movement that finds it hard to adapt to the rapid changes occurring in the region. Its taking over the government and moving into the political arena created shock waves and it was forced to deal with many complex considerations for which it was unprepared.

3. For that reason, he says, it was difficult for Hamas to adapt itself to the new conditions, internally, regionally and internationally, and it found itself involved in power struggles with many different factors, such as the presidency (i.e., Abu Mazen), Fatah, the security services and the international community. After that there was the "military showdown in the Gaza Strip” which exacerbated the crisis between Hamas and all of the above factors, the other forces and factions within the PLO, the media and civilian institutions ("Hamas was worn out on secondary fronts. Unfortunately, it was trapped by having to fight on many fronts at the same time...” ). According to Hamad, "Hamas did not understand that politics involves very special considerations which are different from the considerations of military men, of force and of mass marches. They are considerations resulting from the meeting of [mutual] interests, making alliances and skill in maneuvering and [the use of] careful tactics...”

4. In addition, he said, because of "political inflexibility” Hamas had missed the opportunity to strengthen the perception of political Islam . The political changes within Hamas resulted from the exigencies of reality. They were not the result of planning and vision, and thus [Hamas] lost the element of surprise and initiative. Hamas could have gotten Fatah on its side, it could have gotten the Palestinian factions and even the presidency on its side if it had been clever enough to market itself within a broad, flexible framework while keeping its principles. According to Ghazi Hamad, "If Hamas had examined things more deeply...[it would be] striding up the steps of government with a sure tread, as [Recep Tayyip] Erdogan did in Turkey , without confrontations, without violence and without bloodshed.”

5. The result, according to Hamad, is that today Hamas has become a focus for disagreement and argument within the Palestinian arena. "It is criticized by forces, factions, human rights organizations and journalists' institutions.” Thus Hamas is isolated without allies or friends. For that reason, says Hamad, Hamas needs to appraise itself and give a genuine assessment of what has happened. "The volume of daily events has robbed the movement of the time it needs for deep thought to plan for the future...”

6. Hamad is of the opinion that the "military showdown” Hamas sought in the Gaza Strip was not justified . He regards it as " a serious strategic error which put a greater burden on the movement than it can bear .” Hamas' military takeover of the Gaza Strip solved a security problem but at the same time " generated a thousand extraneous political problems .” He lists those problems one after another: instead of fostering international relations, Hamas finds itself squeezed into a narrow territorial strip; the noose is tightening and the plight of the population worsens; Hamas lost the unity government, which was its lever to a national partnership, and is now forced to bear the burden alone; the hatred between Hamas and Fatah between Hamas and the various trends and factions has worsened; the lack of security moved from the Gaza Strip to the West Bank where Hamas activists are oppressed; daily problems keep cropping up, such as the salary crisis, the problems with the border crossings and the disengagement between the government offices in the Gaza Strip and Ramallah.

7. Hamas' exclusive control of the Gaza Strip is rife with difficulties and mistakes caused by the "weight of the responsibility and the lack of its experience in ruling.” As a result Hamas has fallen into a trap . It is "taken up with details concerning health services, the Friday prayers, announcing the results of matriculation exams, changing over from daylight saving to standard time and pilgrimages to Mecca . It is downing in the problems of the Executive Force and friction with the populace and hundreds of other subjects, and it would be better if it didn't have to deal with them. [But] it deals with them instead of with the national project, reform and change, expelling the occupation and waging war against it.” In addition, Hamad lists a series of nefarious actions performed by Hamas, such as detentions, acts of aggression and confiscating private property, which gave Hamas a bad odor and injured its reputation . The Hamas leadership did not deal assertively with those actions, wasting some of the credit it had with the Gazans and spoiling the image it had as a clean movement.

8. Ghazi Hamad ends his letter with the three things Hamas needs now :

1) A political vision which will extricate it from its crises with the Palestinian environment, the region and the international community. Hamas, he says, must adopt a clear strategic viewpoint and become flexible in its tactics and political maneuvering. It lacks political sophistication and when dealing with politics its positions are fossilized positions and it uses empty slogans.

2) It needs to adopt a culture of coexistence and cooperation which will end the crisis in its relations with the various forces and factions, especially Fatah. That problem was created by "narrow factional education and media, which helped distance people from the movement.” Hamas should abandon its extremism and aggression and educate its followers on the basis of "a language of reconciliation, acceptance of and cooperation with others.”

3) There is also a need for self-criticism, responsibility and to deal with its mistakes , by implication the leadership needs them, since it has not yet appraised its own situation. It should do so in the fashion of the first (and revered) generation of Islam, led by the prophet Muhammad.

9. In all probability Ghazi Hamad, who was aware that such criticism of the Hamas leadership is unacceptable and put him in the minority, ends his letter with the hope that the Hamas leadership will not rush to judge harshly the words of a loving and loyal member of the movement.

Appendix II

The Arabic Version of the Letter 

From http://www.amad.ps/arabic/?action=detial&id=6452

د.غازي حمد/

في مثل هذا الاسبوع اكون قد امضيت في حماس(وقبلها الاخوان) ربع قرن من الزمان , كنت فتى يافعا, وهانذا تخطيت الاربعين, وغزا الشيب رأسي, ولم يعد لي في الدنيا متاع الا عمل صالح القى الله تعالى به !!.

اعترف انني احببت هذه الحركة بكل مجامع قلبي وافنيت عمري فيها , وتنقلت في مساربها ودهاليزها ونشاطاتها من اعلام وسياسة وادارة , وعاشرت قياداتها الكبار العظام : الشيخ احمد ياسين والدكتور عبد العزيز الرنتيسي واسماعيل ابو شنب وابراهيم المقادمة ,كثيرا ما جالستهم وحاورتهم في قضايا السياسة والوطن ...

حملت اسمها في جوانحي في السجون لمدة خمسة اعوام, و عملت رئيسا لقلمها في صحيفتي 'الوطن' و' الرسالة' ,كنت انافح عنها وعن مبادئها وافكارها (ليس من منطلق حزبية ضيقة كنت دوما أأباها وارفضها ,و كنت ارى ان ثوب الوطن دوما اوسع) ثم اصبحت ناطقا باسم حكومتها ثم ناطقا باسم رئيس وزراء ينتمي اليها ..سجنت في سجون اجهزة امن السلطة لاني كنت ممن يؤمنون بحرية الكلمة والنقد البناء وكتبت عن كل شيء حتى عن الرئيس عرفات -رحمه الله- و الذي عاتبني عدة مرات ...

كنت اشاهد حماس و هي تكبر وتشب على قدميها , ويتسع بيتها ليضم الالاف المؤلفة من الشباب المؤمن النقي الطاهر الذي احب الوطن واحب البذل من اجله ...كنت اجد ليل نهار لاقدم النصح بالكلمة والورقة والمحاورة ...كنت ارى في حماس حلمي بوطن حر وعيشة كريمة .. طموحي بالحرية والاستقلال ورفع المعاناة عن ابناء شعبي ,,مع ذلك كنت احترم و اقدر كل القوى الفسطينية التي لها بصماتها الكبيرة على مسيرة التاريخ الفلسطيني خصوصا حركة فتح ذات المسيرة النضالية الطويلة والعريقة, وحافظت على علاقة طيبة مع مختلف اطياف العمل السياسي.

حماس اصبحت بيتي و خيمتي ..اقضي فيها وقتا اكثر مما اقضيه بين زوجتي و اولادي ..كنت حريصا ان ارى هذه الحركة تتقدم و يتقدم مشروعها و تثمر اوراقها ...

كنت اراها تتنتقل من مرحلة الى مرحلة ومن طور الى آخر...مرحلة الدعوة والعمل الخيري والجهاد ثم الحكم والسياسة . كانت تجربة غنية و دسمة ومرت بكثير من التحديات والمحن ,ولكل تجربة انجازاتها واخطاؤها ..سلبياتها وايجابياتها . فهل قيمت حماس تجربتها الغنية بموضوعية ومهنية تكفل لها تجاوز اخطائها و تجنب عثراتها واستدراك ما فات ؟

حماس اليوم اصبحت حركة كبيرة , واسعة الانتشار, قوية الجذور , وصل اسمها الى كل فضائية و اذاعة و صحيفة ..اصبحت محط الانظار , و مفصلا مهما من مفاصل السياسة و لاعبا قويا في خط الوسط في الملعب الفلسطيني ...

** تشعب المسالك و الدروب

لاشك ان مر السنين و اثارها ,والصراعات الكثيرة والتنقلات السريعة اضفت على لون حماس الابيض كثيرا من الالوان الاخرى . لم تغير كثيرا حماس من افكارها واليات عملها ومفاهيمها مما اضفى عليها نوعا من التقليدية والبطء في مجاراة التغيرات السريعة في المنطقة .فترة الحكم و الانتقال الى المربع السياسي كان 'موجة الضغط العالي' التي وضعت حماس في مواجهة حسابات كثيرة ومعقدة ,حيث تشعبت امامها المسالك والدروب وتعددت الرؤى والعناوين .اختلطت الامور عليها من هول المفاجآت (وما اكثرها بسبب غياب التخطيط) وغياب الاستعداد لتقلبات المراحل الساخنة التي تموج كما يموج البحر .حاولت ان تتأقلم مع الواقع الجديد لكن كان صعبا عليها ..لم يكن سهلا ان تخرج من عباءة التنظيم الضيقة الى عباءة الحكم الواسعة ... لم يكن سهلا ان تنتقل من فكر 'المعارضة' الى فكر الدولة (وهي الحركة التي لم تتشرب كثيرا من مفاهيم السياسة و تشابكاتها) .. لم يكن ميسورا ان تتحمل عبء مرحلة لم تكن على مقاسها السياسي او التنظيمي ..لذا فقد تعثرت كثيرا رغم محاولاتها النهوض اكثر من مرة ..و رغم محاولاتها تكييف نفسها مع الواقع المحلي والدولي الا ان الامور كانت اكبر منها بكثير ,ووجدت حماس نفسها في صراع متشعب مع كل الاطراف بلا استثناء : الرئاسة ,فتح ,الاجهزة الامنية ,المجتمع الدولي ..ثم جاء الحسم العسكري في غزة ليعمق ازمة حماس مع هذه الاطراف ومع مختلف القوى والفصائل و منظمة التحرير ..ثم صدامها مع الصحافيين و رجال الاعلام والمؤسسات الاهلية .لقد استنزفت حماس في معارك جانبية ما كان ينبغي لها ان تنجر فيها او تقع في شباكها وما كان ينبغي ان تستهلك طاقتها المخصصة للمشروع الوطني التحرري ..ما كان ينبغي لها ان تسقط في شرك فتح الجبهات مرة واحدة.ربما اعتقدت حماس انها يمكن ان تغير موازين المعادلة المحلية والدولية من خلال قوتها في الشارع وسيطرتها على السلطة والبرلمان لكنها لم تدرك ان السياسة لها حسابات خاصة ودقيقة جدا غير حسابات العسكر والقوة والمسيرات الجماهيرية ..حسابات تقوم على تقاطع المصالح واقامة الاحلاف وفهم المناورات والتكتيك الذكي الحذر .المشكلة ان ضعف المرونة السياسة لدى حماس افقدها الكثير مما كان يجب ان تكسبه بسهولة و اضاعت فرصا ذهبية لتعزيز مفهوم الاسلام السياسي ..كما ان التغيرات السياسية التي طرأت على حماس كانت استجابة اضطرارية وتحت ضغط الواقع و ليس عن تخطيط ورؤية مما افقدها عامل الهجوم و المبادرة..كان بامكان حماس ان تكسب فتح و القوى الفلسطينية –وحتى الرئاسة – الى جانب برنامجها لو احسنت تسويقه في اطار واسع مرن –غير تنظيمي ضيق -لا يلزمها بالتنازل عن ثوابتها ..كان بامكان حماس ان 'تضرب ضربة معلم' بقيادة الدفة الفلسطينية بمهارة القبطان وحكمة الربان وتعرف كيف تقتنص الفرص الذهبية التي وقعت بين يديها ... لكنها استعجلت كثيرا وفكرت انه يمكن ان تطبق برنامجها 'الاصلاحي ' من خلال المراسيم او الصلاحيات الحكومية فقط !!لا .الامور كانت ابعد من ذلك بكثير ولو كان لحماس رؤية عميقة لسارت الهوينا ولتدرجت في الحكم ولسارت بخطى وئيدة مثلما فعل اردوغان في تركيا ,حيث وصل الى الحكومة و البرلمان و الرئاسة دون صدام و دون عنف و دون اراقة دماء .

** هل تغيرت الصورة؟

اليوم تغيرت الصورة . اصبحت حماس اصبحت مثار خلاف و جدل في الساحة الفلسطينية .. محل انتقاد من قوى و فصائل و منظمات حقوقية و صحافية ......

كنت احب لحماس ان تسير قدما نحو تحقيق اهدافها..ترسيخ اقدامها في الارض ..اعطاء النموذج الافضل في الحكم والادارة ..ان تكون حضن الجميع والناظم الجامع للمشروع الوطني ..لكني اصدقكم انني بت اليوم قلقا خائفا على هذه الحركة الفتية ان تضيع في زحمة الصراعات التي كثرت حولها ..قلقا من بقائها وحيدة معزولة في الساحة دون حليف او صديق ..قلقا من تنامي خصومها في الداخل والخارج ... قلقا من تراجع شعبيتها وفقدانها الكثير ممن ناصروها واختاورها لتمثل طموحاتهم وامانيهم ..قلقا من تزايد اخطائها و عثراتها ... قلقا عليها لاني احبها اكثر مما احب عنترة عبلة ,و كثير عزة !!

انا لا اريد ان اجلد ظهر حركتي بقدر ما اريد لها ان تصحح مسارها وتقوم ما اعوج منها ..لن التفت الى هؤلاء الذين دوما اتهموني بجلد الذات لاني اصر على قول رأي ينبع من ضميري فقط و من نظرتي للوطن الى الحركة وليس العكس , ولاني اؤمن بان الحقيقة هي ملك الكل وليست مخبوءة في قبو فصيل او في نفق حزب ...أؤمن بان النقد البناء يصحح و يبني و يرفع الاعمدة ,اما اخفاء الاخطاء فانه يزيد الامر سوءا و كارثية .ان الحركة بحاجة طويلة لوقفة صادقة مع النفس ..لمراجعة حقيقية و موضوعية لكل ما جرى ..لمحاسبة شرعها الاسلام لتقويم الذات وتصحيح المسار. ان كثرة الاحداث اليومية سرقت من الحركة القدرة على الرؤية البعيدة وسلبت منها لحظات تنعم فيها بالتفكير العميق والتخطيط لما هو آت(ولا زالت الايام حبلى والحاذق من اتعظ بالايام الخوالي) , لذا كثرت همومنا وهجمت علينا تضربنا عن قوس واحدة.

**كتاب مفتوح

حماس اصبحت اليوم عنوانا كبيرا وكتابا مفتوحا ..صار الكل يتحدث عن كل شيء فيها : قياداتها ..مقاومتها ,اعلامها .. لم تعد سرا خافيا او كتاب اسرار .رأيت من حقي ان اكتب هذه المرة اليها علنا لانني كتبت اليها سرا الكثير من الدراسات والاقتراحات والاراء .لم اعرف ان كانت تلقى لديهم قبولا ام لا ؟؟

سيقولون كثيرا عن الحصار و المؤامرات و الخطط لاسقاط حماس و الحكومة وعن التيار الانقلابي و عن خطة دايتون و غيرها الكثير من المسميات..أنا ادرك كل هذا جيدا وافهمه و اعرف اثاره وتبعاته لكن ما يهمني بالدرجة الاولى هو كيف سنواجه و كيف نتصرف و كيف نخطط ...كيف نبتعد عن هواجس لا اصل لها لكي نعيش الواقع بحقائقه وارقامه معلوماته البعيدة عن التهويل والتضخيم و كوامن الشك ..كيف نخرج من أزمة الظنون والشكوك الى واقع ارحب نعمل فيه-تحت ضوء الشمس - و نجد بكل ما اوتينا من العلم والحكمة والدراية ...كيف نفكر بعلمية ومهنية بعيدا عن صخب الاعلام و الشعارات والهتافات التي تسد عقولنا عن نغمات الحقيقة ..ما أحوجنا للحظات صفاء تخرجنا من موجات التشويش التي سيجت حولنا سياجا محكما منعنا من رؤية الكثير من نصف الكأس الممتليء في الساحة الفلسطينية ...

** الحسم حمل حماس ما لاتطيق

انني ارى ان ما ذهبت اليه حماس من حسم عسكري في قطاع غزة لم يكن له ما يبرره , اعتبرته خطأ استراتيجا فادحا حمل الحركة ما لا تطيق.كان يمكن لحماس ان تعالج الازمة (بجرعة) محدودة يصفها اطباء مهرة بدلا من ترك الامور تتدحرج بلا كوابح ..و بلا حسابات و بلا استشراف لما ستؤول اليه الامور...

صحيح انها حلت مشكلة امنية لكنها فرخت الف مشكلة سياسية كانت في غنى عنها. انظروا اليوم : بدل ان تتوسع الحركة في علاقاتها العربية و الدولية (والتي بدأت تتفتح براعمها في حكومة الوحدة الوطنية ) اصبحت معزولة محاصرة في شريط ضيق (قطاع غزة) ,ازداد الخناق حولها واشتد الحصار وزادت معاناة الناس , فقدت حكومة الوحدة التي كانت بوابتها للشراكة الوطنية , وملاذها لتلقي عن كاهلها عبء تحمل المرحلة لوحدها .. تعمق انقسام غير مسبوق بين الضفة وغزة ..زادت حدة الكراهية بين حماس وفتح ,و تأزمت علاقتها بكل القوى والفصائل..انتقلت الازمة الامنية الى الضفة وعاني ابناء حماس هناك من قمع و ممارسات اجرامية قاسية .. برزت ازمة الرواتب و محنة المعابر..طفت مشاكل الوزارات بين غزة ورام الله ..اصبحنا حيرى في وطننا , مشتتين ممزقين قلقين على مستقبلنا و مصيرنا ..اصبحنا في كل لحظة تحت سيف الاستنزاف والتوتر والحرب الباردة بين غزة ورام الله ...اصبحت الصحف تصدر عناوينها بمعركة 'عض الاصابع ' بين ابناء الوطن الواحد ..قرار هنا واجراء هناك ,فصل هنا و تعيين هناك .. اتهام هنا و تخوين هناك ...يالله !! الى اين وصلنا و اي طريق يقودنا؟؟واي كارثة تنتظرنا ؟!!

** تجربة صعبة

ثم كانت تجربة حماس في حكم قطاع غزة التي شابها كثير من التعثر والارتباك والاخطاء ,نظرا لثقل المسؤولية وحداثة تجربتها في الحكم .. الم يكف حماس مرارة تجربة الحكومة العاشرة (بما فيها من حصار مناكفة داخلية) كي تتجنب فكرة التفرد بالحكم ؟ الم يكن هناك متسع للتفكير والاعتبار وفتح الافاق بدل سدها ؟

كنت مشفقا على اخواني من 'فخ غزة' من هذه الورطة التي وقعنا فيها واصبحت عبئا على كاهلنا في كل لحظة تمر .. واجهنا الكثير من الارهاق والتعب والاستنزاف .كنا في غنى عن كل ذلك .كانت الاربع و العشرين ساعة مشغولة بغزة و همومها التي لا تنتهي ..كنت اتابع برنامجا تلفزيونيا يتحدث عن التوسع الاستيطاني في القدس والاستيلاء على بيوت البلدة القديمة في الخليل و اتحسر على ما ذهبنا اليه (ككل وطني) من انحراف البوصلة و تيهنا في صحراء لا نهاية لها.

اقر بان حماس تفتقد الصبر وطول النفس وسياسة التدرج واستيعاب الخصوم في معالجة المشاكل والازمات نظرا لغياب الرؤية الاستراتيجية التي تمنحها مسافة اطول لسبر غور الطرق الوعرة . حماس غرقت في تفاصيل اضرابات الصحة و صلاة الجمعة و نشر نتائج التوجيهي والتوقيت الشتوي و سفر الحجاج ..غطست في مشاكل 'التنفيذية' واحتكاكها بالجمهور....و مئات من القضايا التي كان ينبغي الا تشغلها عن مشروعها الوطني ..مشروع الاصلاح و التغيير ,مشروع ازالة الاحتلال ومحاربته .

كنت اتمنى على اخواني في غزة ان يبادروا الى طرح رؤية وحل للازمة القائمة وان يتجاوزوا هذه المرحلة بشيء من الحكمة و تغليب المصلحة الوطنية على اي حسابات حركية او حزبية .ان مبادرة الحركة ليس تعبيرا عن ضعف بل هي القوة بعينها ..بل هي المصلحة الوطنية لاخراج الحالة الفلسطينية من الشلل والركود . قلت بان مرور الوقت ليس في صالح احد والشعب الفلسطيني هو الذي سيدفع الثمن من هذه المعارك الموهومة .

ما الذي سنصل اليه في النهاية بعد الحسم والمناكفة والمعاندة ؟ حوار مرة اخرى ؟!! حوار للمرة الرابعة و الخامسة والعاشرة ...هل سنعود الى مكة ام نلتقي في القاهرة ..ام سنبحث عن عاصمة اخرى تلملم جراحاتنا وتداوي وجعنا ؟ انا متأكد بانه سهل جدا ان نحل كل قضايانا هنا ..نعم هنا !! لو تجرد الجميع للصالح الوطني و تخلي عن كل الحسابات الضيقة ...لسنا بحاجة الى السفر بعيدا ..لسنا بحاجة الى 'طاولات' مستديرة او مربعة بل بحاجة الى قلوب صافية و عقول واعية ...كما في حماس حريصون غيورون على الوطن هناك في فتح ايضا و في الجبهتين والجهاد وكل القوى ..وبامكان كل هذه الايادي ان تتشابك وتخرجنا من دوائر التعاسة و النكد .

**ممارسات خاطئة

دوما كل سلطة هي محل انتقاد و تبرز سلبياتها اكثر من ايجابياتها .فكيف لو كان الواقع غزة التي هي مشكلة بحد ذاتها سياسيا و اقتصاديا و اجتماعيا ؟.

هناك العديد من الممارسات الخاطئة التي شوهت صورة الحركة واساءت اليها ..سواء في الاعتقال او الاعتداء او مصادرة املاك الناس( في الضفة الغربية فعلت الاجهزة الامنية اكثر من ذلك و تجاوزت حتى الخطوط الحمراء ) .كنت اتمنى على قيادة حماس ان تكون اكثر حزما و صرامة في مواجهة الخروقات لكنها مع الاسف تكررت وسحبت جزءا مهما من رصيدنا في بنك الوطن . تساءلت كثيرا عن الصورة المشرقة للحركة التي طالما حلمنا بان نقدمها لشعبنا الجريح المكدود .

على سبيل المثال , كنت ارى بان نشر الوثائق الامنية بهذه الطريقة الانفعالية هو نوع من المراهنة الخاسرة على اصلاح المؤسسة الامنية .طريقة الفضح والتشهير لا تبني ولا تصلح ..بل اضاعت الحركة ورقة رابحة كان يمكن ان تعزز مطالبها باصلاح هذه المؤسسة ..كان ينبغي التريث و الصبر ودراسة الامر بدل التسرع والذي لم يزد في عقول الناس بان هناك فسادا في المؤسسة الامنية , وهو ما نعرفه منذ عشر سنوات !! كان المهم هو كيف نصلح هذه المؤسسة ..ماذا لدينا من برامج و خطط .

اقر بانه يصعب على الاخوة في قيادة الحركة الاعتراف باخطائهم علنا .اقول لاخواني في قادة حماس بان الاعتراف بالخطأ من شريعة الاسلام ومن فضائل الاخلاق ودلالة كبيرة على الثقة بالنفس وشجاعة الموقف(عودوا الى سيرة عمر و ابو بكر و ابو عبيدة والاعلام من الائمة, فلسنا بافضل منهم) . ان سياسة التبرير او التهرب لن تكون في صالح الحركة على الاطلاق .كما ان تعليق الاخطاء على شماعات (جاهزة) اصبح الديدن اليومي واصبحت كل مشكلة تجدل لها متهما!!

ان قيادة الحركة بحاجة شديدة الى اقرار نهج المحاسبة والصراحة باعتبار انه جزء من شرع الله و سنة من سنن رسول الله .و ليس وقوف النبي (ص) على المنبر ودعوته للناس لاخذ حقوقهم منه (رغم انه المعصوم) الا دلالة داغمة على ايجابية النقد العلني و نشره كثقافة و ليس مجرد سلوك تنظيمي داخلي

** انتم بحاجة الى ثلاث

باختصار شديد , ان الحركة بحاجة الى ثلاث :

أ- رؤية سياسية تخرجها من أزمة علاقتها بالمحيط الفلسطيني و الاقليمي و الدولي

ب- بحاجة الى ثقافة التعايش مع الاخر على اسس التعاون والاحترام ,تخرجها من ازمة علاقاتها مع القوى و الفصائل خصوصا حركة فتح ....

ج-بحاجة الى تعزيز مفاهيم المؤسسة المهنية من خلال تحديد جهة القرار وترسيخ مفاهيم المراجعة و المحاسبة ومعالجة الاخطاء

و مع قليل من التفصيل :

1- الحركة بحاجة الى رؤية سياسية ناضجة وواضحة تخرجها من ازمة العلاقة مع السلطة الفلسطينية و مع الوسط الاقليمي و الدولي . لقد شكلت رؤية حماس السياسية المرتبكة دوما نقطة صراع ومواجهة بينها وبين مختلف الاطراف المحلية والدولية بل كانت عقبة امام حماس في تحقيق انجازات سياسية من وراء الكم الهائل في العمل المقاوم ومن وراء وجودها في المؤسسة التشريعية و التنفيذية .في تقديري كان يمكن ان تقفز حماس قفزة كبيرة في ترسيخ مفهوم الاسلام السياسي من خلال ادارة جيدة للحكم. ليس مطلوبا من حماس ان تتنازل عن حقوق و ثوابت القضية , بل مطلوب منها شيئان : رؤية استراتيجية واضحة , وقدرة مرنة في التكتيك والمناورة السياسية .و اقر بان حماس تفتقد فن المكر السياسي , وتواجه السياسة بمواقف مصمتة و شعارات فضفاضة , وفي احايين كثيرة تفضل الهروب من المربع السياسي نحو ترسيخ مفهوم بان' المقاومة خيار استراتيجي ',مع ان المقاومة اداة و ليست استراتيجية ..اداة تخدم الهدف السياسي, وهو ما لم تنجح فيه حماس حتى اللحظة.

2- ان الحركة بحاجة ملحة الى معالجة نظرية المؤامرة التي عششت في رأسها ردحا من الزمن... النظرية التي طالما اقضت مضجعها وجعلتها تعتقد بان كل العالم ضدها( و الامر ليس كذلك) ,مما يولد لديها كثيرا من الهواجس والشكوك تجاه الاخرين .ان وجود معارضين و مخالفين للحركة-و غيرها- سنة من سنن الكون(حتى الانبياء لهم خصوم 'و جعلنا لكل نبي عدوا من المجرمين'), و حماس ليست بدعا من الحركات و الجماعات ,المهم كيف تواجه حماس مخططات اضعافها وجرها بعيدا عن اهدافها .للاسف ان حماس واجهت ذلك من خلال سياسة غير واضحة المعالم قامت على الاتهام والصدام و استعداء الاخرين دون ان تضع خطط وبرامج عملية وواقعية لمواجهة كل التحديات التي وضعت امامها.. لذا فهي ما ان تخرج من أزمة الا وتقع في اخرى ..

3- ان حماس بحاجة شديدة الى معالجة عقدة التعايش مع الاخر ..هذه العقدة التي تولدت من خلال تربية حزبية ضيقة ومن خلال اعلام حزبي ساعد في ابعاد الناس عن الحركة . ان حماس يجب ان تنتبه جيدا الى ان التفاف الناس-وليس عناصرها فحسب- حولها وحسن علاقتها بالقوى والفصائل جزءا مهما من مسيرة نجاحها. مع الاسف ان حماس خسرت الكثير من القوى التي كان يمكن كسبها بشيء من الحكمة و حسن الديارة وفن التعامل . حماس يجب ان تدرك ان عملها وحيدة منعزلة عن باقي المجموع الفلسطيني يضعف قدرتها على حمل المشروع الوطني ويكاثر من خصومها ومناوئيها . ما كان ينبغي على حماس ان تفقد حليفا قويا كحركة فتح (بغض النظر عن كل السلبيات التي تعشش فيها) ..ما كان ينبغي لشقة الخلاف ان تكبر الى درجة الحقد و الكراهية .. الى درجة الغلو في الدم.

حماس بحاجة الى مراجعة حقيقية لنظرتها لمن هم خارج دائرتها التنظيمية و بحاجة الى تربية افرادها على لغة الوفاق وتقبل الاخر والتعاون معهم .ان هذه هي الثقافة الصحية التي تكفل لحماس ان تكبر و يكبر مؤيدوها و اتمنى ان تفعل ذلك بسرعة

4- ان حماس بحاجة -اقرب الى الفرض والواجب- الى تنقية وفلترة اعلامها واخراجه من شرنقة الحزبية الضيقة .ان اعلام حماس هجومي حاد وقاسي في ردوده و يغلب عليه كثير من التطرف والاوصاف الجارجة الخارجة عن العرف الدبلوماسي ..لقد طال الخطاب الجميع من رئيس ووزراء ونواب تشريعي وقيادات وطنية و احزاب .لقد خلق حالة من الشرخ والنفور بطريقة لا تساعد حماس على نسج علاقة طيبة. لقد افتقد لغة التسامح و العفو والوفاق وتقفي ايات الله 'ادفع بالتي هي احسن فاذا الذي بينك و بينه عداوة كأنه ولي حميم' . كان يمكن لخطاب حماس ان يكون بمثابة 'مغناطيس'يشد اليه الجميع ..خطابا توفيقيا محببا .من حق حماس ان تدافع عن مواقفها بقوة دون الحاجة الى التجريح او التشهير ودون الغلو في الاتهام .ان حماس يجب ان تستوعب ان كل نقد يوجه اليها لا يعني ان صاحبها عدو ولا ينبغي ان يصنف في الصف المعادي ..و يجب ان تستوعب بان اعلامها قد يكون مقبولا لدى ابناء الحركة لكنه على مستوى عموم الوطن و الخارج يخسرها و يفقدها رصيدها

** نهاية

وصلت الى نهاية كلامي !لا ادعي احتكار الحقيقة ,ولا ابغي شهرة بقدر ما رجوت الله ان تكون كلمة صادقة تنفذ الى قلوب المحبين من ابناء هذه الحركة الراشدة وتنفذ الى عقولهم طلبا للفهم السليم ... آمل من قادة الحركة الا يتسرعوا في الحكم على ما ورد فيها ..ليس مكان للانفعال بل للدراسة والبحث عملا بسنة المصطفى (الحكمة ضالة المؤمن) .سأظل وفيا لهذه الحركة ,محبا لها لكن تحت مظلة الوطن الواسع ..تحت مظلة المفاهيم التي تجمع ولا تفرق وتجذب ولا تبعد ....ستظل هذه الحركة شامة في جبين الامة ومعلما من معالم التاريخ المضيء ..ستظل حضنا دافئا و ملاذا واقيا و ترسا منيعا..رغم كل ما قيل ويقال , فتاريخها المشرق لن تمحوه العثرات ولا الهنات ..فلنحافظ عليها : مشرقة وضاءة معطاءة حبيبة الى كل قلب وقريبة من كل عقل!

آمل الا تفهم كلماتي على غير وجهها .ما اصبت فمن الله و ما اخطأت فمن نفسي و الشيطان .

و السلام

التاريخ 20-10-2007


1 The Amad newspaper office, which is under the supervision of former minister Hassan Asfur, launched a Website in April 2007. It posts reports, interviews, documents and investigative reports.

2 For further information see our August 30, 2006 Bulletin entitled "In an exceptional statement on the first anniversary of the disengagement, Hamas government spokesman Ghazi Hamad criticized anarchy and corruption in the Gaza Strip...,” .

3 In Sudan , an Islamic regime came to power through a coup (1989).

Additional Bulletins