حملة “الجرف الصامد” – التحديث رقم 21 (6 آب / أغسطس الساعة 1200) *

جيش الدفاع الإسرائيلي ينتشر على حدود قطاع غزة (الناطق بلسان جيش الدفاع الإسرائيلي، 5 آب / أغسطس 2014)

جيش الدفاع الإسرائيلي ينتشر على حدود قطاع غزة (الناطق بلسان جيش الدفاع الإسرائيلي، 5 آب / أغسطس 2014)

بيان الجناح العسكري لحماس حول المفاوضات (موقع الجناح العسكري، 5 آب / أغسطس 2014)

بيان الجناح العسكري لحماس حول المفاوضات (موقع الجناح العسكري، 5 آب / أغسطس 2014)

عمارة سكنية أصيبت في بيت ساحور المجاورة لبيت لحم (القدس، 4 آب / أغسطس 2014)

عمارة سكنية أصيبت في بيت ساحور المجاورة لبيت لحم (القدس، 4 آب / أغسطس 2014)

زيارة رئيس الصليب الأحمر لقطاع غزة (موقع الصليب الأحمر، 5 آب / أغسطس 2014)

زيارة رئيس الصليب الأحمر لقطاع غزة (موقع الصليب الأحمر، 5 آب / أغسطس 2014)

سكان التفاح والشجاعية يعودون (وفا، 5 آب / أغسطس 2014)

سكان التفاح والشجاعية يعودون (وفا، 5 آب / أغسطس 2014)

نقل حارس الأمن الجريح إلى المستشفى (مكتب الناطق بلسان منظمة نجمة داود الحمراء، 5 آب / أغسطس 2014)

نقل حارس الأمن الجريح إلى المستشفى (مكتب الناطق بلسان منظمة نجمة داود الحمراء، 5 آب / أغسطس 2014)

إزالة المنتجات الإسرائيلية من رفوف المتاجر (شبكة فلسطين الإخبارية، 5 آب / أغسطس 2014)

إزالة المنتجات الإسرائيلية من رفوف المتاجر (شبكة فلسطين الإخبارية، 5 آب / أغسطس 2014)

عام
أهم مقومات صورة الموقف

1.    سرى مفعول وقف إطلاق النار في الساعة الثامنة من صباح 5 آب / أغسطس 2014، وما زال ملتزَما به. وقد أكمل جيش الدفاع الإسرائيلي تدمير 32 نفقا موصلا إلى الأراضي الإسرائيلية، وخرجت قواته من القطاع لتنتشر على خط دفاعي على حدود القطاع. وفي القاهرة تجري مفاوضات لبلوغ تسوية، انضم إليها مندوبو حماس والجهاد الإسلامي في فلسطين وغيرهما من تنظيمات تعمل في قطاع غزة. وأفاد الإعلام الإسرائيلي بأن الوفد الإسرائيلي الذي يضم ثلاثة أشخاص وصل إلى مصر هو الآخر والتقى الوسطاء المصريين.

عمليات جيش الدفاع الإسرائيلي
الإعلان عن وقف إطلاق النار

2.    في الساعة الثامنة من صباح 5 آب / أغسطس 2014 تم الإعلان عن وقف لإطلاق النار، فأخرج جيش الدفاع الإسرائيلي جميع قواته من قطاع غزة وانتشر على خط دفاعي على حدود قطاع غزة. وفي الوقت الحاضر تبقى القوات منتشرة على الأرض على نطاق واسع وهي على أهبة الاستعداد للقيام بما تمليه الاحتياجات العسكرية. واستمر إطلاق الصواريخ باتجاه إسرائيل حتى ما قبل سريان وقف إطلاق النار بدقائق معدودة (الناطق بلسان جيش الدفاع الإسرائيلي، 5 آب / أغسطس 2014). 

3.    قال اللواء سامي ترجمان، قائد المنطقة العسكرية الجنوبية إن جيش الدفاع الإسرائيلي دمر جميع الأنفاق التي كانت توصل إلى الأراضي الإسرائيلية. وأضاف أن حماس أنشأت هذه الأنفاق طوال سنين وأنفقت عليها ملايين الدولارات، ليتم تدميرها خلال أسابيع معدودة. وأشار إلى أن جيش الدفاع الإسرائيلي قاتل بعزم ومهنية وبشكل يثير التقدير أمام تحديات منها القتال في مناطق مكتظة بالسكان وشبكة من الأنفاق والصواريخ المضادة للدبابات وقذائف الهاون والقنص والبيوت والشوارع المفخخة وغيرها. وأكد أن الحملة لم تنته بعد، وأن القوات على أهبة الاستعداد لتنفيذ أي مهمة، محذرا حماس بأنها ستكون ارتكبت خطأ جسيما لو انتهكت وقف إطلاق النار. ودعا سكان جنوب إسرائيل إلى العودة إلى بيوتهم، قائلا إن السكان جميعهم يستطيعون الآن الشعور بقدر أكبر من الأمان والهدوء، وإن جيش الدفاع الإسرائيلي يملك القدرة والقوة الكفيلتين بتوفير الأمان للسكان (الناطق بلسان جيش الدفاع الإسرائيلي، 5 آب / أغسطس 2014).

4.    أصدر إسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي لحماس بيانا قام بتلاوته مذيع الأخبار، أكد فيه أن ما عجزت إسرائيل عن إنجازه على الأرض لن تحصل عليه بأي حال من الأحوال على الساحة السياسية. وأضاف أن حماس تعاملت مع التحركات السياسية بقدر كبير من المسؤولية وسط إجراء اتصالات مع كل من قطر وتركيا، ثم مع مصر، وأن وفد حماس يعمل متوافقا مع الوفد الفلسطيني، على إنهاء الحصار على قطاع غزة (قناة الأقصى، 4 آب / أغسطس 2014). 

5.    أكد الجناح العسكري لحماس ضمن بيان أصدره، أنه بالرغم من إعلان وقف إطلاق النار، إلا أن القوات ما زالت في حالة الاستعداد والمعركة لا تزال مستمرة. وجاء في البيان أن المعركة لن تنتهي حتى ترضخ إسرائيل لمطالب الفلسطينيين وتعيد لهم حقوقهم، وأن حماس تنظر إلى المرحلة الحالية على أنها مرحلة مؤقتة وأن سلوك إسرائيل هو الذي يحدد سير المعركة وانعكاساتها (موقع الجناح العسكري، 5 آب / أغسطس 2014).

عمليات جيش الدفاع الإسرائيلي

6.    ألحقت قوات جيش الدفاع الإسرائيلي خلال أيام الحملة ال 29 أضرارا كبيرة بالبنى التحتية الإرهابية لحماس والجهاد الإسلامي وغيرهما من التنظيمات الإرهابية في القطاع، حيث دمرت 32 نفقا إرهابيا كان الجيش على علم بها. واستمرت طائرات تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي حتى موعد سريان وقف إطلاق النار في تنفيذ الغارات الجوية على الأهداف الإرهابية، ليبلغ مجموع هذه الأهداف التي تمت الإغارة عليها منذ بدء الحملة 4762 هدفا إرهابيا (الناطق بلسان جيش الدفاع الإسرائيلي، 6 آب / أغسطس 2014).

الخسائر في صفوف جيش الدفاع الإسرائيلي والمدنيين

7.    قتل خلال حملة "الجرف الصامد" 64 من جنود جيش الدفاع الإسرائيلي وثلاثة مدنيين، وقتل مدني آخر في اعتداء إرهابي في القدس. وجرح نحو 450 جنديا ونحو 80 مدنيا.

إطلاق الصواريخ على الأراضي الإسرائيلية

8.    تم صباح يوم 5 آب / أغسطس وقبل دقائق معدودة من إعلان وقف إطلاق النار إطلاق بضع رشقات من الصواريخ باتجاه إسرائيل، حيث أطلق حوالي 20 صاروخا باتجاه المنطقة المحيطة بغزة وأشدود وأشكلون وتل أبيب وكريات ملاخي وغان يافني ومعاليه إدوميم وريشون لتسيون وريحوفوت. وعثر على شظايا لأحد الصواريخ في وسط القدس. وأفاد الإعلام الفلسطيني بان صاروخا قد سقط على بناية في بيت ساحور المجاورة لبيت لحم وألحق بها دمارا شديدا وأدى إلى تدمير الشبكة الكهربائية (معا، 5 آب / أغسطس 2014). وأصدر الجناح العسكري لحماس بيانا تبنى فيه مسؤولية إطلاق الصواريخ في 5 آب / أغسطس، وقبل بدء وقف إطلاق النار بدقائق. وجاء في البيان أن هذه الرشقة تم إطلاقها ردا على هجوم قام به الجيش الإسرائيلي في مخيم الشاطئ ورفح (موقع كتائب عز الدين القسام، 5 آب / أغسطس 2014).

9.    وبلغ مجموع ما تم رصد سقوطه خلال أيام الحملة 2710 صواريخ. ومنذ بدء العمليات البرية تم رصد سقوط 1525 صاروخا. وقد اعترضت منظومة القبة الحديدية ما يزيد عن 580 صاروخا، ويمكن بتقديرنا إضافة نسبة 20% من عمليات الإطلاق الفاشلة إلى العدد المشار إليه، حيث سقط جزء من الصواريخ في أراضي القطاع ملحقة بها الأضرار، وبذلك يكون عدد الصواريخ التي أطلقت باتجاه إسرائيل قد بلغ ما يزيد عن 3000 صاروخ. وأطلق ما يزيد عن نصف عدد الصواريخ إلى مسافات قصيرة (قرى ومدن النقب الغربي).

سقوط الصواريخ المنطلقة من قطاع غزة بالتوزيع اليومي منذ بدء العملية البرية ضمن حملة "الجرف الصامد" [1]

سقوط الصواريخ المنطلقة من قطاع غزة بالتوزيع اليومي منذ بدء العملية البرية ضمن حملة "الجرف الصامد"

سكان قطاع غزة
تعليمات وزارة الداخلية في قطاع غزة

10.في ليلة 5 آب / أغسطس 2014 نشرت وزارة الداخلية في غزة على صفحتها في الفيس بوك بيانا حذرت فيه الفلسطينيين من مغبة الإدلاء بمعلومات تتعلق بالعناصر الإرهابية الذين قتلوا خلال حملة "الجرف الصامد" ("شهداء المقاومة")، ذلك بدعوى قيام إسرائيل بجمع كافة هذه المعلومات والتقارير واستخدامها كأدلة تبرر بها جرائمها في حق المدنيين الفلسطينيين. وجاءت هذه التعليمات لداخلية غزة بهدف الحيلولة دون تخريب صورة "النصر" التي تحاول حماس رسمها وغرسها في القلوب، وفي نفس الوقت زيادة عدد القتلى من المدنيين بشكل ملموس، بهدف تشويه صورة إسرائيل وممارسة الضغوط الإعلامية والسياسية والقانونية عليها (ملاحظة: سيتم إصدار نشرة معلومات خاصة تتضمن خلفيات صدور هذه التعليمات).

تعليمات وزارة الداخلية (صفحة الداخلية على الفيس بوك, 5 آب / أغسطس 2014)
تعليمات وزارة الداخلية (صفحة الداخلية على الفيس بوك, 5 آب / أغسطس2014)

مأزق إنساني شديد في قطاع غزة

11.أفاد الإعلام الفلسطيني بأن سكان القطاع الساكنين بجوار الحدود الإسرائيلية أصبحوا يعودون إلى بيوتهم بعد إتمام جيش الدفاع الإسرائيلي مغادرة القطاع ودخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ. وذكر أن السكان فوجئوا بمشاهد الدمار وأن وحدات الإنقاذ ما زالت تعمل على إخراج جثث القتلى. وطلب جهاز الدفاع المدني من جميع أصحاب الآليات الثقيلة مساعدته في رفع الأنقاض (بال تودي، 5 آب / أغسطس 2014).

12. ذكر كريس غانس، المتحدث باسم الأونروا، أن هناك تراجعا في عدد السكان المقيمين في ملاجئ الوكالة، قائلا إن نحو 50،000 شخصا غادروا الملاجئ عائدين إلى بيوتهم. وأشار إلى أن 216,082 شخصا يقيمون حاليا في 90 منشأة تابعة للأونروا في قطاع غزة. وأضاف أن مستوى الدمار الذي لحق في غزة غير مسبوق وأنه يجب إدخال تغيير على سياسة الدعم ليتسنى إعادة إعمار القطاع. ودعا إلى وجوب السماح بإدخال مواد البناء إلى القطاع (حساب كريس غانس على التويتر، 5 آب / أغسطس 2014).

13.يقوم رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بزيارة لقطاع غزة حاليا، لتقدير الأضرار، وقال إن القضايا الإنسانية في القطاع تحتاج إلى أيام وأسابيع لمواجهتها، كما سيكون من الضروري إجراء مباحثات مع إسرائيل حول نقل أكبر قدر ممكن من الدعم (CNN، 5 آب / أغسطس 2014).

14.استقبل رامي حمد الله، رئيس حكومة الوفاق الوطني في مكتبه مفوض الأونروا العام بيير كرينبول، ووضعه في صورة الأوضاع في قطاع غزة. وأشار إلى أن الحكومة الفلسطينية ملزمة بتقديم أي دعم مطلوب، مؤكدا أن الأونروا على استعداد للتعاون مع الحكومة الفلسطينية، وأنه يجري البحث حاليا في تشكيل لجنة لدراسة أوضاع القطاع وإمكانات إعادة إعماره (الحياة الجديدة، 5 آب / أغسطس 2014).

15.قالت فرنيل أيرونسايد، رئيسة مكتب منظمة الأمم المتحدة للطفولة – يونيسف – إن كلفة إعادة إعمار المباني والبنى التحتية في غزة ستصل إلى مئات الملايين من الدولارات. وأضافت أن 142 مدرسة، منها 89 مدرسة تابعة للأمم المتحدة قد تضررت. ووجهت طلبا إلى المجتمع الدولي بالعمل على إعادة إعمار القطاع (نيويورك تايمز، 5 آب / أغسطس 2014).حالة المعابر

معبر كيرم شالوم

16.منذ بدء حملة "الجرف الصامد" عبرت معبر كيرم شالوم 1904 شاحنات محملة بالأغذية والأدوية والمواد الطبية. كما أدخلت للقطاع مادة السولار لمحطات التوليد والبنزين للمواصلات وغاز الطهي. وخلال يوم 4 آب / أغسطس 2014 مرت في المعبر 167 شاحنة حملت 3361 طنا من المؤن للقطاع بما فيها الغذاء والدواء والمواد الإنسانية والإنتاج الزراعي (موقع منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في المناطق، 5 آب / أغسطس 2014). ومن المتوقع أن يزداد عدد الشاحنات اليومي الآن وبعد سريان وقف إطلاق النار، إذ كان السائقون من الجانبين خلال أيام الحملة يلقون صعوبة في الوصول إلى المعبر وتسليم وتسلم السلع نظرا للقتال. 

الضفة الغربية
عملية طعن إرهابية بجوار معاليه إدوميم

17.ظهيرة يوم 5 آب / أغسطس 2014، وعند مدخل معاليه أدوميم الواقعة إلى الشرق من القدس، طعن حارس أمن من قبل فلسطيني على ما يبدو، وقد هرب المعتدي بسيارة. وكان المعتدي تقدم من الحاجز المنصوب على المدخل وهو يحمل كيسا أثار شبهات الحراس. وحين هم الحارس بفحصه استل الفلسطيني سكينا وطعن بها الحارس ثم هرب، فيما أصيب الحارس البالغ من العمر 55 عاما بجروح متوسطة وتم نقله إلى أحد المستشفيات. وعثرت قوات الأمن على سيارة أجرة مشابهة لوصف السيارة التي كان المعتدي هرب بها واعتقلت ثلاثة مشبوهين، من بينهم واحد تتوافق أوصافه الشخصية مع أوصاف المعتدي (ynet، 5 آب / أغسطس 2014).

مقاطعة المنتجات الإسرائيلية

18.قررت جمعية حماية المستهلك الفلسطيني إطلاق حملة لإزالة المنتجات الإسرائيلية من رفوف المتاجر في المدن الفلسطينية وتشجيع المستهلك على تفضيل السلع الفلسطينية والأجنبية. وقد اتخذ هذا الاجراء بدعوى أن الأموال التي يدفعها الفلسطينيون مقابل السلع الإسرائيلية تصل في نهاية المطاف إلى جيش الدفاع الإسرائيلي ويتم بها شراء الوسائل القتالية المستخدمة ضد الشعب الفلسطيني. وقد انطلقت الحملة فعلا في كل من بيتونيا والخليل وطولكرم (شبكة فلسطين الإخبارية، 5 آب / أغسطس 2014؛ وفا، 6 آب / أغسطس 2014).

الكشف عن معلومات تتعلق بمرتكبي عملية خطف الفتيان وقتلهم في غوش عتسيون

19.أفاد الإعلام الإسرائيلي أن جهاز الأمن العام اعتقل حسام القواسمة، العنصر في حماس الضالع في عملية خطف وقتل الفتيان الثلاثة في غوش عتسيون. وكان المعتقل، وبناء على هذا التقرير، هو الذي قام بالإشراف الخاطفين، بل ساعدهم على دفن جثث المغدورين. وقد اعترف حسام القواسمة خلال التحقيق معه، بأنه تلقى تمويلا لنشاطه من مسؤولي حماس في قطاع غزة (أخبار القناة العاشرة، 5 آب / أغسطس 2014).

20.وأدلى سامي أبو زهري، الناطق بلسان حماس بتصريح للصحفيين جاء فيه أن ما ذكرته القناة العاشرة من أن حسام القواسمة تلقى التمويل من جهات حماس في القطاع "ادعاءات مفبركة"، مؤكدا أن حماس لا تعرف أي شخص يحمل هذا الاسم، وأن نشر النبأ هدفه "إرباك المشهد الإعلامي" وصرف الأنظار عما يجري في قطاع غزة (الأناضول، 5 آب / أغسطس 2014).

اتصالات وقف إطلاق النار

21.دخل وقف إطلاق النار لمدة 72 ساعة حيز التنفيذ في الثامنة من صباح 5 آب / أغسطس 2014. ويتم الالتزام بوقف النار حتى الآن، وأفاد الإعلام الإسرائيلي بأن وفدا إسرائيليا يضم ثلاثة أعضاء قد وصل إلى مصر والتقى بالوسطاء المصريين (هآرتس، 6 آب / أغسطس 2014).

22.وفي المقابل توجه ليلة 5-6 آب / أغسطس 2014 إلى مصر عبر معبر رفح وفد من قطاع غزة يضم ثمانية مندوبين عن حماس والجهاد الإسلامي في فلسطين وبعض التنظيمات الأخرى (القدس، الوطن، 5 آب / أغسطس 2014). وقال خليل الحية، عضو المكتب السياسي لحماس والمشارك في المفاوضات مندوبا عن قطاع غزة، إن هذه المفاوضات تستهدف رفع الحصار نهائيا. وأكد أن حماس تذهب إلى المفاوضات "وأيدينا على الزناد" (الجزيرة، 5 آب / أغسطس 2014).

23.وصرح أسامة حمدان، مسؤول العلاقات الدولية في حماس بأن المفاوضات غير المباشرة ستبدأ فور وصول الوفد الإسرائيلي، مؤكدا أن للفلسطينيين موقفا موحدا من مطالبهم. وأضاف أن جميع المطالب مدرجة على جدول الأعمال، بما فيها قضية المطار والميناء، وأن المعركة السياسية التي تواجهها المنظمات الفلسطينية لا تقل صعوبة عن المعركة العسكرية (العربي الجديد، 5 آب / أغسطس 2014).

24.بدوره قال زياد نخالة، نائب الأمين العالم للجهاد الإسلامي في فلسطين، إنه يتوقع نتائج إيجابية لمحادثات القاهرة، في ضوء الموقف المصري أساسا. ومضى قائلا إن الوفد سلم مطالبه للجانب المصري ليقوم بنقلها إلى الجانب الإسرائيلي، مشيرا إلى أن إسرائيل قد فقدت قوة الردع خلال الحملة، بسبب تحسن قدرات "المقاومة" (معا، 6 آب / أغسطس 2014).

معركة الوعي والقضاء
استعدادات لرفع الدعاوى على إسرائيل

25.وصل رياض المالكي، وزير الخارجية في حكومة الوفاق الوطني، إلى هولندا حيث التقى فاتو بنسودا، المدعية العامة في محكمة الجنايات الدولية. وقال إن زيارته تتم بناء على تعليمات أبو مازن بهدف دراسة الخطوات البيروقراطية والإجرائية المطلوبة استكمالا لعملية انضمام السلطة الفلسطينية إلى ميثاق روما (وفا، 5 آب / أغسطس 2014).

26.وخلال مؤتمر صحافي عقده بعد اجتماعه بالمدعية، قال رياض المالكي، إن الوضع الحالي للسلطة الفلسطينية يمكنها من توقيع ميثاق روما، وأن قرار الانضمام سيتم اتخاذه قريبا، مؤكدا في الوقت نفسه إن الحديث لا يدور حول "غد أو بعد غد". وأضاف أن ما وصفه بالمجازر الإسرائيلية ضمن الحملة اضطرت السلطة الفلسطينية للجوء إلى محكمة الجنايات. وأردف قائلا إن الفلسطينيين على استعداد لتحمل تبعات إجراء تحقيق في ممارسات التنظيمات الفلسطينية في القطاع، لأنه لا وجه للمقارنة بين أعمالهم وممارسات إسرائيل" (الجزيرة، 5 آب / أغسطس 2014).

27.وقال محمد شتية، عضو اللجنة المركزية لفتح، إن السلطة الفلسطينية قد فرغت من إعداد لائحة اتهام بحق إسرائيل وإن القيادة الفلسطينية قد وصلت إلى المرحلة الأخيرة الممهدة للجوء إلى محكمة الجنايات الدولية في لاهاي. وأضاف أن جميع المنظمات الفلسطينية سوف توقع على لائحة الاتهام، وأن حماس التي لم توقع بعد، تجري حاليا مشاورات حول الموضوع (الأناضول، 5 آب / أغسطس 2014).

28.استنكرت نافي بيلاي، المفوضة السامية في لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بجنيف بشدة الهجمات التي قالت إن إسرائيل نفذتها على مدارس ومستشفيات ومعابد وبنى تحتية، بما فيها المحطة الوحيدة لتوليد الكهرباء في غزة، مؤكدة أنه أمام الشهادات المتكاثرة حول جرائم حرب يظهر ارتكبتها من قبل إسرائيل، والعدد الكبير للقتلى من المدنيين، يجب التحقيق فيما إذا كان ثمة انتهاك للقانون الإنساني الدولي بل حتى جرائم حرب (موقع مكتب حقوق الإنسان، 5 آب / أغسطس 2014).

29.ومن جهة أخرى استنكرت نافي بيلاي إطلاق الصواريخ باتجاه إسرائيل من قبل "جماعات مسلحة في قطاع غزة" (دون الإشارة إلى حماس وسائر التنظيمات الإرهابية بأسمائها). وأكدت أنه يمنع وضع الوسائل القتالية والقيام بالهجمات من داخل مناطق مكتظة بالسكان. وشددت في الوقت نفسه على أن أي انتهاك لقوانين الحرب من أحد الأطراف لا يعفي أي طرف آخر من واجبه في حماية المدنيين. وقالت إن المجتمع الدولي يتحمل مسؤولية مشتركة في عدم ترك مثل هذه الممارسات دون عقاب، بل يجب عرض الحالات الواقعة خلال الحملة على المحكمة، وإنه من غير المعقول أن تتم التحقيقات بواسطة إجراءات محلية وحسب (موقع مكتب حقوق الإنسان، 5 آب / أغسطس 2014).

"صور النصر"

30. في 5 آب / أغسطس 2014 نشرت على بعض المواقع الفلسطينية صورا للمدنيين، ولا سيما الأطفال، من سكان شرق خان يونس، وهم يحملون بعض الآلات وقطع الآلات التي يبدو أن قوات جيش الدفاع الإسرائيلي خلفتها في المنطقة (صفحة شبكة فلسطين الإخبارية، 5 آب / أغسطس 2014، فلسطين اليوم، 6 آب / أغسطس 2014).

(صفحة شبكة فلسطين الإخبارية على الفيس بوك، 5 آب / أغسطس 2014، فلسطين اليوم، 6 آب / أغسطس 2014)
(صفحة شبكة فلسطين الإخبارية على الفيس بوك، 5 آب / أغسطس 2014، فلسطين اليوم، 6 آب / أغسطس 2014)

تقارير صحفية من قطاع غزة حول إطلاق النار من مناطق مأهولة

31.  خلال أيام حملة "الجرف الصامد" تحدث بعض الصحفيين المقيمين في قطاع غزة عن إطلاق الصواريخ من مناطق كانوا يقيمون فيها، ولا سيما مستشفى الشفاء والفندق الذي كان الصحفيون الأجانب يقيمون فيه بغزة. وقد رافق هذه التقارير توثيق مفصل لعمليات الإطلاق، وفيما يلي مثالان:

‌أ.      في5 آب / أغسطس دار تقرير لمراسل تلفزيونFrance 24  غالاغر فينويك ((Gallagher Fenwickحول إطلاق بعض الصواريخ. وقال إن الصواريخ تم إطلاقها من مكان يبعد نحو خمسين مترا فقط عن الفندق الذي يقيم فيه هو ومعظم مندوبي الإعلام الأجنبي في غزة وعلى مسافة حوالي مئة متر من مقر الأمم المتحدة الذي يرفرف فوقه علم المنظمة الدولية (انظر الصورة). وأكد أن وضع منصات الإطلاق في قلب منطقة مكتظة بالسكان يضع صعوبة أمام جيش الدفاع الإسرائيلي في مهاجمتها، كما أشار إلى كون صواريخ أخرى قد تم إطلاقها من المكان نفسه قبل ذلك بأسبوع (FRANCE 24, 5 آب / أغسطس 2014).

على اليمين: المراسل يقدم تقريره من مكان الإطلاق. على اليسار: علم الأمم المتحدة يرفرف فوق بيت مجاور لمنصة الإطلاق
على اليمين: المراسل يقدم تقريره من مكان الإطلاق. على اليسار: علم الأمم المتحدة يرفرف فوق بيت مجاور لمنصة الإطلاق. في الأسفل: أطفال يلعبون على مقربة من منصات الإطلاق لمشاهدة الشريط https://www.youtube.com/watch?v=NMiG9JD2OxM

‌ب.     نشر مراسل قناة NDTVالهندية بعد مغادرته قطاع غزة شريطا كان صوّره من غرفة في الفندق الذي كان يقيم فيه وبتاريخ 4 آب / أغسطس 2014. وتظهر في الشريط، وعلى بعد أمتار معدودة، مجموعة من العناصر العسكرية وهي تضع منصة لإطلاق الصواريخ قبالة الفندق، حيث يمكن رؤيتهم وهم ينصبون خيمة زرقاء كان النشاط كله يجري تحتها (وقد تكون المجموعة أرادت الإيهام بأن الخيمة الزرقاء تابعة للأمم المتحدة). وبعد انتهائهم من وضع الخيمة، قاموا بتمويه المكان بالأغصان، ثم غيروا ملابسهم وانصرفوا. وفي يوم الغد قام المراسل بتوثيق عملية إطلاق للصواريخ من الموقع نفسه. وحين حاول الوصول إلى مكان الإطلاق تم طرده.

على اليمين: المراسل يطل من نافذة الفندق. على اليسار: الخيمة الزرقاء التي تم نصبها تسترا على النشاط. في الأسفل: المراسل يحاول الوصول إلى موقع الإطلاق
على اليمين: المراسل يطل من نافذة الفندق. على اليسار: الخيمة الزرقاء التي تم نصبها تسترا على النشاط. في الأسفل: المراسل يحاول الوصول إلى موقع الإطلاق لمشاهدة الشريط: https://www.youtube.com/watch?v=k_ihf2omMX4

[*] نظرا لوقف إطلاق النار وبدء المفاوضات يتوقف مركز المعلومات عن إصدار النشرات التحديثية اليومية المتعلقة بحملة "الجرف الصامد"، على أن يتم شمول المستجدات ذات الصلة ضمن النشرات الأسبوعية للمركز، أو ضمن نشرات خاصة، وفقا للمستجدات.  
[1] يشير الرسم البياني إلى سقوط الصواريخ في الأراضي الإسرائيلية ولا يشمل الإطلاق المكثف لقذائف الهاون باتجاه قرى ومدن النقب الغربي والمحاولات الفاشلة لإطلاق الصواريخ.