نظرة على الجهاد العالمي (13-7 أيلول/ سبتمبر 2017)

غيمة من الدخان تتصاعد في سماء موقع تفجير السيارة الملغمة التي أرسلها تنظيم الدولة الإسلامية واستهدفت حشداً من القوات السورية الديمقراطية (SDF) قرب ساحة البرازي (أعماق، 9 أيلول/ سبتمبر 2017).

غيمة من الدخان تتصاعد في سماء موقع تفجير السيارة الملغمة التي أرسلها تنظيم الدولة الإسلامية واستهدفت حشداً من القوات السورية الديمقراطية (SDF) قرب ساحة البرازي (أعماق، 9 أيلول/ سبتمبر 2017).

صور نشرها تنظيم الدولة الإسلامية من جبهات القتال على أطراف حقل التيم للنفط (أخبار المسلمين، 10 أيلول/ سبتمبر 2017).

صور نشرها تنظيم الدولة الإسلامية من جبهات القتال على أطراف حقل التيم للنفط (أخبار المسلمين، 10 أيلول/ سبتمبر 2017).

صور نشرها تنظيم الدولة الإسلامية من جبهات القتال على أطراف حقل التيم للنفط (أخبار المسلمين، 10 أيلول/ سبتمبر 2017).

صور نشرها تنظيم الدولة الإسلامية من جبهات القتال على أطراف حقل التيم للنفط (أخبار المسلمين، 10 أيلول/ سبتمبر 2017).

إصابة الصاروخ الذي أطلقه مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية على موقع القوات السورية الديمقراطية (SDF) في حي الدرعية، إلى الشمال الغربي من مدينة الرقة (أخبار المسلمين، 10 أيلول/ سبتمبر 2017).

إصابة الصاروخ الذي أطلقه مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية على موقع القوات السورية الديمقراطية (SDF) في حي الدرعية، إلى الشمال الغربي من مدينة الرقة (أخبار المسلمين، 10 أيلول/ سبتمبر 2017).

احتفالات عيد الأضحى في شرق مدينة الموصل (مركز نينوى الإعلامي، 9 أيلول/ سبتمبر 2017).

احتفالات عيد الأضحى في شرق مدينة الموصل (مركز نينوى الإعلامي، 9 أيلول/ سبتمبر 2017).

نداء للعشائر في اليمن للالتحاق بصفوف تنظيم الدولة الإسلامية (أخبار المسلمين، 6 أيلول/ سبتمبر 2017).

نداء للعشائر في اليمن للالتحاق بصفوف تنظيم الدولة الإسلامية (أخبار المسلمين، 6 أيلول/ سبتمبر 2017).

أهم التطورات هذا الأسبوع
  • تمحورت المعركة خلال هذا الأسبوع ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا في منطقة دير الزور على جبهتين متوازيتين. فمن ناحية الجنوب واصلت قوات النظام السوري وحلفائها وبدعم جوري روسي احتلالها لمساحات في محيط دير الزور، حيث استعادت السيطرة على المطار العسكري وعلى حقل التيم النفطي وعلى الشارع المؤدي إلى دمشق. ومن ناحية الشمال تقدمت باتجاه المدينة القوات السورية الديمقراطية (SDF) بمساعدة الولايات المتحدة ووحدات كردية لحماية الشعب حيث باتت على مبعدة حوالي ستة كيلومترات من ضفة نهر الفرات المقابلة للمدينة.
  • وفي العراق تواصل القوات الأمنية استعداداتها لاحتلال الحويجة، وهي من آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في البلاد. وقام مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية بتنفيذ عدد من العمليات التي استهدفت قوات الأمن العراقية في الموصل.
  • الهيئات الإعلامية لتنظيم الدولة الإسلامية في مختلف المحافظات تعبر عن الأزمة التي يعاني منها التنظيم. حيث نشرت تلك الهيئات بيانات لتشجيع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية على مواصلة القتال، ووجهت نداء إلى المسلمين في أنحاء العالم للتجند لصفوف التنظيم وتنفيذ عمليات ضد الدول الغربية وضد الولايات المتحدة بالأساس.
روسيا ودول التحالف

الأعمال الروسية في دير الزور

  • على إثر معلومات وصلت إلى القوات الروسية بشأن اجتماع لقادة تنظيم الدولة الإسلامية في منطقة دير الزور، قامت القوات الجوية الروسية بضرب موقع الاجتماع، حيث أقلعت طائراتها من مطار حميميم. وجاء في البيان الروسي أن الهجوم قد أسفر عن تدمير مواقع قيادية تحت أرضية ومركز اتصالات. كما واسفر الهجوم عن مقتل أربعين مقاتلاً من تنظيم الدولة الإسلامية، ومن جملتهم أربعة من كبار القادة في التنظيم. ومن جملة القتلى أبو محمد الشمالي Abu Muhammad
    al-Shimali )، قائد (أمير) دير الزور الذي كان يتولى مسؤولية الشؤون المالية ونقل المجندين الجدد إلى قواعد التدريب التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية. وأفادت التقارير بأن Gulmurod Khalimov، "وزير الحربية" في تنظيم الدولة الإسلامية قد حضر هو أيضاً ذلك الاجتماع، حيث أصيب إصابات بالغة وتم نقله إلى منطقة المحسن al-Muhasan))، على مبعدة حوالي عشرون كيلومتراً إلى الجنوب من دير الزور (صفحة فيسبوك وزارة الدفاع الروسية، 8 أيلول/ سبتمبر 2017).

مناطق منع التصعيد

  • عقدت وزارة الدفاع الروسية مؤتمراً صحفياً أعلن من خلاله سيرغي رودسكوي، رئيس إدارة العمليات في هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، عن إنشاء منطقة فض اشتباك (de-confliction) في تل رفعت ((Tell Rifaat في شمال سوريا عند الحدود التركية في القسم الجنوبي من المقاطعة التركية في عفرين. وخلافاً لمناطق منع التصعيد الأخرى فقد تم تخصيص المنطقة لمنع المناوشات بين القوات الكردية، التي انسحب بعضها من المنطقة ودخلت بدلاً منها قوات الجيش السوري، وبين قوات جيش سوريا الحر. وقال رودسكوي أن قوات الشرطة العسكرية الروسية قد بدأت بالوصول إلى محيط المنطقة وأنها تعمل في حاجزين وأربع مواقع للمراقبة (موقع وزارة الدفاع الروسية، 6 أيلول/ سبتمبر 2017).

منطقة فض الاشتباك في تل رفعت (محاطة بدائرة حمراء) التي أعلنها الروس وبيان الحواجز التي أنشأتها الشرطة العسكرية الروسية في المنطقة (موقع وزارة الدفاع الروسية، 6 أيلول/ سبتمبر 2017).
منطقة فض الاشتباك في تل رفعت (محاطة بدائرة حمراء) التي أعلنها الروس وبيان الحواجز التي أنشأتها الشرطة العسكرية الروسية في المنطقة (موقع وزارة الدفاع الروسية، 6 أيلول/ سبتمبر 2017).

التحالف الدولي للحرب على تنظيم الدولة الإسلامية
  • أعلن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية برئاسة الولايات المتحدة أن طائراته قد قامت بضربة أسفرت عن مقتل 85 من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية حيث كانوا في قافلة تسير في الصحراء السورية. وقال التحالف أن العملية قد تمت بعد أن ابتعد مقاتلو التنظيم عن القافلة التي كانت تقلهم مع عوائلهم وكان من الواضح أن الهجوم لن يصيب المدنيين المسافرين في القافلة بأي أذى (العربية الحدث، 8 أيلول/ سبتمبر 2017). والمقصود هي قافلة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية وعائلاتهم الذين تم إخلائهم من منطقة القلمون في لبنان كجزء من اتفاقية إخلاء بين حزب الله والنظام السوري من جهة وبين التنظيم من الجهة الأخرى.
  • أعلن التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية أن الضربة الجوية التي نفذتها مقاتلات التحالف في 4 أيلول/ سبتمبر 2017 أسفرت عن مقتل عنصرين بارزين في تنظيم الدولة الإسلامية. وقد تمت الضربة بالقرب من مدينة الميادين في شرق سوريا، حيث تحولت هذه المدينة إلى ملاذ لقادة تنظيم الدولة الإسلامية. وقد كان القتيلان من المقاتلين "الخارجيين" في التنظيم (موقع Operation Inherent Resolve، 7 أيلول/ سبتمبر 2017):
    • أبو أنس الشامي، الذي كان خبيراً للأسلحة كان يترأس محاولات تنظيم الدولة الإسلامية لشراء مواد متفجرة لاستخدامها في العمليات الإرهابية التي يمارسها التنظيم خارج سوريا والعراق. كما وكان مسؤولاً عن تركيب المواد المتفجرة المصنوعة يدوياً والتي كانت تُستخدم لاستهداف القوات المحلية والمدنيين.
    • جنيد رحمن، عنصر بارز في مجال الطائرات الإلكترونية. كان جنيد رحمن مهندساً يعمل على تعزيز قدرات تنظيم الدولة الإسلامية في مجال الطائرات الصغيرة بدون طيار. وقد قُتل في قرية إلى الجنوب من مدينة الميادين.
أهم التطورات في سوريا
معركة احتلال الرقة

تواصلت المعركة التي تخوضها القوات السورية الديمقراطية (SDF) لاحتلال الرقة بمساعدة جوية من قوات التحالف الدولي. وقامت مقاتلات التحالف الدولي بضرب مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية، وبالأساس في مركز المدينة وأطرافها. وقد تم إحراز تقدم قليل نسبياً على الأرض خلال هذا الأسبوع. وقد شملت المواجهات بين الطرفين إطلاق نيران القناصة وقصف مدفعي تسبب بخسائر في الأرواح في صفوف الطرفين.

  • سيطرت القوات السورية الديمقراطية (SDF) على بناية المحكمة في وسط مدينة الرقة وقتلت 17 عنصراً من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية، ومن جملتهم عناصر بارزة. كما وسيطرت القوات السورية الديمقراطية (SDF) على حي الدرعية (Al Dar'iyah) في شمال غرب الرقة وتقدمت باتجاه حي المرور (Al Murour)، إلى الجنوب الغربي من مركز المدينة (المرصد السوري لمتابعة حقوق الإنسان، 9 أيلول/ سبتمبر 2017).
  • نشر تنظيم الدولة الإسلامية شريطاً مصوراً يسجل وقائع عملية نفذها التنظيم بواسطة سيارة ملغمة استهدفت حشداً للقوات السورية الديمقراطية (SDF) بالقرب من ساحة البرازي (Al Barazi Square)، على الأطراف الشمالية الشرقية للمدينة القديمة (أعماق، 9 أيلول/ سبتمبر 2017)[1].
معركة السيطرة على منطقة دير الزور

تدور معركة احتلال دير الزور على جبهتين موازيتين. فعلى الضفة الجنوبية لنهر الفرات تقاتل قوات النظام السوري وحلفائها. وعلى الضفة الشمالية تقاتل القوات السورية الديمقراطية (SDF) ووحدات من قوات حماية الشعب الكردية (YPG) بمساعدة من الولايات المتحدة. وقد حققت قوات النظام السوري وحلفائها عدداً من المكاسب: حيث قامت القوات بكسر الحصار المفروض على المطار، وسيطرت على حقل التيم النفطي (Al Taym Oil Field) وكذلك على الشارع المؤدي إلى دمشق. وفي غضون ذلك قامت قوات تساندها قوات التحالف بالهجوم في الجزء الشمالي من المحافظة في إطار ما سُمي "عاصفة الجزيرة". وقد باتت القوات تبعد مسافة حوالي ستة كيلومترات عن ضفة نهر الفرات مقابل المدينة.

  • فيما يلي المكاسب الأساسية التي حققها الجيش السوري:
  • في 9 أيلول/ سبتمبر 2017 أفادت التقارير بأن قوات الجيش السوري وحلفائه وبمساعدة روسية قد فكّت الحصار المضروب على المطار العسكري، حيث يقع هذا المطار في جنوب شرق المدينة، وكذلك تم تحرير جنود الجيش السوري الذين كانوا محاصرين في المطار. كما وسيطرت قوات النظام السوري على محطة لتوليد الكهرباء إلى الجنوب من المطار (دمشق الآن، 10 أيلول/ سبتمبر 2017)[2]. وأعلنت قوات النظام السوري أنها ستعيد تشغيل المطار بعد أن سيطرت القوات كذلك على سلسلة جبال الثردة التي تشرف على المطار من الناحية الجنوبية (دمشق الآن، 10 أيلول/ سبتمبر 2017).
مطار دير الزور العسكري.    جبل الثرده الذي يُشرف على مطار دير الزور العسكري (حساب يوتيوب somar hatem، 9 أيلول/ سبتمبر 2017).
على اليمين: مطار دير الزور العسكري. على اليسار: جبل الثرده الذي يُشرف على مطار دير الزور العسكري (حساب يوتيوب somar hatem، 9 أيلول/ سبتمبر 2017).
 أحد الجنود السوريون الذين كانوا محاصرين في المطار العسكري (حساب يوتيوب التلفزيون السوري SyriaTVChannels7، 9 أيلول/ سبتمبر 2017).   مقاتلو حزب الله يرفعون علم التنظيم وعلم سوريا بعد سيطرتهم على المطار ( الإعلام الحربي السوري، 11 أيلول/ سبتمبر 2017).
على اليمين: أحد الجنود السوريون الذين كانوا محاصرين في المطار العسكري (حساب يوتيوب التلفزيون السوري SyriaTVChannels7، 9 أيلول/ سبتمبر 2017). على اليسار: مقاتلو حزب الله يرفعون علم التنظيم وعلم سوريا بعد سيطرتهم على المطار ( الإعلام الحربي السوري، 11 أيلول/ سبتمبر 2017).
  • سيطر الجيش السوري على حقل التيم للنفط (Al Taym Oil Field) وعلى المناطق المحاذية له إلى الجنوب من دير الزور ( التلفزيون السوري، 9 أيلول/ سبتمبر 2017). واحتلال حقل النفط الواقع على مقربة من الشارع الدولي بين السخنه ودير الزور يقرب الجيش السوري من مدينة الميادين ،وهي معقل آخر لتنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة. وأفادت التقارير عن هروب العديد من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة الميادين (الإعلام الحربي، 10 أيلول/ سبتمبر 2017).
  • أعلن قائد عمليات الجيش السوري في دير الزور أن قواته قد سيطرت على الشارع الرابط بين دير الزور وبين باقي محافظات سوريا وأن الطريق إلى دمشق بات الآن مفتوحاً وآمناً (الميادين، 10 أيلول/ سبتمبر، دمشق الآن، 11 أيلول/ سبتمبر 2017).
  • وتم تحرير عدد من الأحياء ومن جملتها حي هرابش (Harabish) وحي الطحطوح (Al Tahtouh) في جنوب شرق المدينة (التلفزيون السوري، 9 أيلول/ سبتمبر 2017). كما واستعاد الجيش السوري سيطرته على بلدة الشوله، على مبعدة حوالي 31 كيلومتر إلى الجنوب الغربي من دير الزور. وبالإضافة لذلك احتل الجيش السوري التلال والمواقع الحاكمة في المنطقة ( التلفزيون السوري، 9 أيلول/ سبتمبر 2017).
  • واندلعت اشتباكات بين قوات النظام وبين مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في منطقة البانوراما إلى الجنوب الغربي من دير الزور (خطوة، 8 أيلول/ سبتمبر 2017). وقامت فرق سلاح الهندسة في الجيش السوري بتفكيك العبوات الناسفة والألغام التي كانت مزروعة على أطراف منطقة البانوراما تحسباً لدخول القوات إلى المنطقة (دمشق الآن، 10 أيلول/ سبتمبر 2017).
  • أعلنت الولايات المتحدة أن القوات السورية الديمقراطية (SDF) وقوات حماية الشعب الكردية (YPG) بمساعدة الولايات المتحدة قد بدأت هجوماً على تنظيم الدولة الإسلامية في سياق حملة سُميت "عاصفة الجزيرة" وهدفها احتلال مناطق شرق الفرات وهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية إلى الشمال من دير الزور. انطلقت الحملة من جنوب الحسكة التي تسيطر عليها القوات الديمقراطية بغاية الزحف باتجاه الفرات على الحدود السورية العراقية (الدرر الشامية، 9 أيلول/ سبتمبر 2017). وأفادت التقارير بأن القوات قد سيطرت على عدد من نقاط المراقبة إلى الشمال الغربي من دير الزور وأنها قد بلغت إلى مسافة حوالي ستة كيلومترات من ضفة نهر الفرات مقابل المدينة (لجان التنسيق المحلية، 9 أيلول/ سبتمبر 2017، المرصد السوري لمتابعة حقوق الإنسان، 13 أيلول/ سبتمبر 2017). وجاء على لسان القائد العام للحملة أن قوات التحالف ستدعم القوات المحاربة وتمدها بالعتاد والأسلحة والتدريبات والاستخبارات والمساعدات اللوجستية. وبعد تنظيف المنطقة من قوات تنظيم الدولة الإسلامية، سيتم إعادة المنطقة لسيطرة هيئات منتخبة من المواطنين المحليين (موقع Operation Inherent Resolve، 9 أيلول/ سبتمبر 2017).
  • حاول تنظيم الدولة الإسلامية ضرب القوات الزاحفة من الشمال بغية وقف تقدمها. وفي 10 أيلول/ سبتمبر 2017 أعلن تنظيم الدولة الإسلامية أن مقاتليه قد نفذوا عملية انتحارية استهدفت حشداً للقوات السورية الديمقراطية (SDF) قرب الخرافي (Al Kharafi)، على مبعدة حوالي عشرون كيلومتراً إلى الشمال الشرقي من دير الزور. وفي اليوم ذاته أعلن تنظيم الدولة الإسلامية عن تدمير سيارة مصفحة وعليها رشاش ثقيل تابعة للقوات السورية الديمقراطية قرب قرية الخرافي، وذلك بعد أن أطلق عليها مقاتلو التنظيم صاروخاً مضاداً للدبابات. وتم تنفيذ عملية انتحارية أخرى استهدفت قوات سوريا الديمقراطية (SDF) إلى الشمال الشرقي من دير الزور (أعماق، 10 أيلول/ سبتمبر 2017).
محيط حمص الشرقي
  • بعد مواجهات مع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية سيطرت قوات النظام السوري على عدد من القرى في ريف حمص الشرقي. وخلال المواجهات في قرية أبو ليه قُتل 13 جندياً من الجيش السوري (شبكة شام الإخبارية، 8 أيلول/ سبتمبر 2017). وإحدى القرى التي تم احتلالها هي قرية أم الصهريج (Umm Sahreej)، الواقعة على مبعدة حوالي 48 كيلومتراً إلى الشرق من حمص. وكان في تلك القرية أحد مقرات القيادة التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية والتي استخدمت نقطة انطلاق لتنفيذ هجمات على القرى في ريف حمص الشرقي. وخلال المواجهات بين الطرفين وقعت في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية خسائر كبيرة بالأرواح كما وتم تدمير أسلحة وآليات ( التلفزيون السوري، 9 أيلول/ سبتمبر 2017).
  • ونُشرت في حساب تويتر لشخص يُدعى محمد نور صورة بيان لمقاتل يُدعى عبد الرحمن الشامي، والذي يترأس اللجنة العامة المعينة لتنظيم الدولة الإسلامية. حيث يناشد البيان مقاتلي التنظيم الذين يقاتلون في منطقة حمص للصمود والصبر والثبات والانصياع لقادتهم وصد الهجمات السورية (صفحة تويتر محمد نور، 11 أيلول/ سبتمبر 2017).
أهم التطورات في العراق
الموصل
  • برغم الإعلان عن استكمال احتلال المدينة وأشغال إعادة إعمارها، فلا زالت هناك بؤر في المدينة تعمل فيها خلايا تنظيم الدولة لاستهداف قوات الأمن العراقية. في 9 أيلول/ سبتمبر 2017 تبنى تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عن تنفيذ هجوم استهدف مبنى مقر استخبارات الجيش العراقي في حي النور، في شمال شرق المدينة. وأصيب في هذا الهجوم ما لا يقل عن ستة جنود عراقيون وعناصر من مليشيا الحشد الشعبي التي تساند الجيش العراقي في حربه على تنظيم الدولة الإسلامية، وقد قُتل بعض منهم. وفي اليوم ذاته دمر تنظيم الدولة الإسلامية سيارة للجيش العراقي بالقرب من حي الشلالات في شمال شرق المدينة. وزعم التنظيم بمقتل وجرح فريق السيارة بأكمله. كما وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية عن إعدام "جاسوس" للحكومة العراقية في حي الإخاء في شمال شرق المدينة (أخبار المسلمين، 9 أيلول/ سبتمبر 2017).
الحويجة
  • يبدو أن الغاية التالية لقوات الأمن العراقية بمساعدة التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية هو بلدة الحويجة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية والواقعة على مبعدة حوالي 130 كيلومتراً إلى الجنوب الشرقي من مدينة الموصل. وفي سياق الإعدادات لانطلاق عملية احتلال البلدة قامت مقاتلات التحالف الدولي بضرب مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة. وقال مصدر عراقي محلي أنه بعد غارات مقاتلات التحالف الدولي على مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في محيط البلدة، سُمعت في المحيط انفجارات في ثلاث مقرات قيادة تابعة للتنظيم (السومرية، 10 أيلول/ سبتمبر 2017). في 8 أيلول/ سبتمبر 2017 قال مصدر محلي أن سبعة من كبار قادة تنظيم الدولة الإسلامية قد قُتلوا جراء الغارة التي نفذتها مقاتلات التحالف وسط قضاء الحويجة (السومرية، 8 أيلول/ سبتمبر 2017).
هجمات اخرى ضد تنظيم الدولة الإسلامية
  • عانا – ديالا –قوات الأمن العراقية وبضمنها مليشيا الحشد الشعبي الذي يساند الحكومة العراقية في حربها على تنظيم الدولة الإسلامية، هاجمت تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة ديالا، إلى الشمال من بغداد بمساعدة سلاح الجو العراقي. وقد دارت المواجهات في الوديان في شمال شرق مدينة بعقوبة. وأفادت التقارير عن سقوط قتلى في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية ومن جملتهم قائد (أمير) تنظيم الدولة الإسلامية في منطقة ديالا. كما وافادت التقارير عن مقتل ما لا يقل عن 15 عنصراً من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية وتدمير خمسة مبان كان يستخدمها مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية بفعل الغارات التي شنتها طائرات سلاح الجو العراقي (السومرية، 9 أيلول/ سبتمبر 2017). وجاء على لسان مصدر أمني عراقي أنه تم العثور في المنطقة على مستندات لتنظيم الدولة الإسلامية وفيها قوائم بأسماء عناصر التنظيم (السومرية، 9 أيلول/ سبتمبر 2017).
قوات الجيش العراقي والحشد الشعبي أثناء العملية العسكرية في شمال شرق ديالا (آفاق، 11 أيلول/ سبتمبر 2017).     قوات الجيش العراقي والحشد الشعبي أثناء العملية العسكرية في شمال شرق ديالا (آفاق، 11 أيلول/ سبتمبر 2017).
قوات الجيش العراقي والحشد الشعبي أثناء العملية العسكرية في شمال شرق ديالا (آفاق، 11 أيلول/ سبتمبر 2017).
  • الرمادي – في 9 أيلول/ سبتمبر 2017 أفادت التقارير عن مقتل عدد من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية جراء غارات نفذتها طائرات التحالف الدولي برئاسة الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية إلى الغرب من مدينة الرمادي، كما وأسفرت الغارة عن تدمير بناية مقر للقيادة وسيارة ملغمة تابعة للتنظيم (السومرية، 9 أيلول/ سبتمبر 2017).
  • القائم – ضرب سلاح الجو العراقي مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية المدينة التي لا تزال تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، حيث تقع على مقربة من الحدود العراقية السورية. وأسفرت الضربة عن تدمير مستودع للأسلحة والذخائر تابع لتنظيم الدولة الإسلامية ومقر قيادة استخدم لاجتماعات قادة تنظيم الدولة الإسلامية في المدينة (السومرية، 10 أيلول/ سبتمبر 2017).
مصر وشبه جزيرة سيناء
  • أعلنت ولاية سيناء في تنظيم الدولة الإسلامية عن تنفيذها هجوم مشترك على رتل لقوات الأمن المصرية في غرب العريش. وأسفر الهجوم عن مقتل 18 شرطياً مصرياً ومن جملتهم ضابط برتبة عميد وإصابة ستة آخرين بجروح. وقد تم خلال هذه العملية على ما يبدو تفجير سيارة ملغمة في مركز رتل لقوات الأمن المصرية كان يسافر متجهاً إلى العريش على على الشارع بين بير العبد والعريش، ومن ثم انقض مقاتلو المحافظة وأطلقوا النار على القافلة (الوطن، المصري اليوم، 11 أيلول/ سبتمبر 2017). وهذه هي أكبر عملية منذ عملية 17 تموز/ يوليو 2017 التي تم خلالها الهجوم على ثكنة للجيش المصري في أراضي عشيرة الطرابين في منطقة رفح، والذي راح ضحيته أكثر من عشرين جندياً مصرياً.
  • تبنى تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عن العملية، حيث جاء في بيانه أن إرهابياً انتحارياً يُدعى أبو سليمان المصري قام بتفجير سيارة ملغمة بعد أن قادها واخترق رتل سيارات لقوات الشرطة المصرية يتألف من ست سيارات. وبعد ذلك قام مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية بإطلاق النار على القوات المصرية وقتلوا معظم أفرادها وأحرقوا السيارات. وقامت خلية أخرى من تنظيم الدولة الإسلامية بنصب كمين للقوات التي كانت في طريقها لتقديم المساعدة (أعماق، أخبار المسلمين، 11 أيلول/ سبتمبر 2017).
 تسجيل مصور للهجوم.    بيان تبني المسؤولية الصادر عن تنظيم الدولة الإسلامية (أخبار المسلمين، 11 أيلول/ سبتمبر 2017).
على اليمين: تسجيل مصور للهجوم. على اليسار: بيان تبني المسؤولية الصادر عن تنظيم الدولة الإسلامية (أخبار المسلمين، 11 أيلول/ سبتمبر 2017).
محافظة الجيزة
  • بناء على معلومات استخبارية وصلت إلى قوات الأمن المصرية بشان مقاتلين من تنظيم الدولة الإسلامية هربوا من منطقة شبه جزيرة سيناء إلى منطقة كرداسه في محافظة الجيزة، داهمت قوات الأمن المصرية شقتين كان المقاتلون يقيمون فيها. وبعد مواجهات مع قوات الأمن دامت أربع ساعات، قُتل عشرة من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية. وعند تفتيش الشقتين تم العثور على أسلحة ومبالغ مالية (اليوم السابع، 10 أيلول/ سبتمبر 2017).
ممارسات الدولة الإسلامية
تشجيع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية على مواصلة القتال
  • جاء في مقال بقلم هيئة التحرير تم نشره في العدد الأخير من مجلة النبأ الصادرة عن المكتب الإعلامي لتنظيم الدولة الإسلامية أن صحراء الشام ستشهد في الأشهر القريبة معارك واسعة وأن نتائج تلك المعارك ستكون حاسمة بالنسبة للحرب في سوريا كلها. وعلى حد ما جاء في المقال فإن على مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية الآن أن يبذلوا أقصى جهودهم لاستنزاف جيش النظام السوري وتدمير قواته المنتشرة في الصحراء. وذلك لأن الجيش السوري ضعيف ولا يقوى على تحمل الحرب في الصحراء. كما ويجب نهب سلاح العدو ومعداته لأن هذا هو مصدر إمداداتهم الأساسي. ومن المهم أيضاً البحث عن مواقع انتشار الجنود الروس والإيرانيون وضربهم بقوة واسرهم لأن قيمتهم أعلى من غيرهم عند تبادل الأسرى ومقتلهم سيضع النظام السوري في موقف حرج أمام حلفائه (النبأ، العدد 96، 7 أيلول/ سبتمبر 2017).
تدابير المنع والوقاية
السعودية
  • السلطات السعودية أعلنت أن جهاز أمن الدولة، وهو جهاز تأسس مؤخراً في السعودية، نجح في إحباط محاولة لتنفيذ عملية انتحارية كان مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية يعتزمون تنفيذها لاستهداف بنايتين لوزارة الدفاع في الرياض. ومن جملة المشتبه بتورطهم في التخطيط مواطنون سعوديون ويمنيون. وقد تم إلقاء القبض على الإرهابيين بينما كانوا في طريقهم إلى تنفيذ العملية. وتم العثور بحوزتهم على أحزمة ناسفة تزن كل واحدة منها سبعة كيلوغرام وسكاكين وتسع قنابل يدوية مصنوعة يدوياً (الشرق الأوسط، 12 أيلول/ سبتمبر 2017).
 الأحزمة الناسفة التي ضُبطت بحوزة الإرهابيين المعتقلين.    الإرهابيان الانتحاريان من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية من حملة الجنسية اليمنية (العربية، 12 أيلول/ سبتمبر 2017).
على اليمين: الأحزمة الناسفة التي ضُبطت بحوزة الإرهابيين المعتقلين. على اليسار: الإرهابيان الانتحاريان من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية من حملة الجنسية اليمنية (العربية، 12 أيلول/ سبتمبر 2017).
الحرب التوعوية
تنظيم الدولة الإسلامية يدعو عناصره لتسميم المنتجات الغذائية واستهداف برك السباحة في دول الغرب
  • نشر تنظيم الدولة الإسلامية عبر حساب تلغرام ولاية الفرات نداءً موجهاً إلى انصاره في الغرب، وخاصة في أوروبا لتسميم السلع الغذائية في الأسواق والحوانيت. وقد دعا التنظيم العاملين في الحوانيت أو في المطابخ إلى دس سم الزرنيخ في الخضروات والفواكه أو في اللحوم او خلطه مع النبيذ. وقيل ايضاً أنه قد تم تجريب الزرنيخ على السجناء من قبل وتبين أنه يقوم بمفعوله (العربية، 9 أيلول/ سبتمبر 2017).
  • كما واقترح تنظيم الدولة الإسلامية على أنصاره إثارة الفزع في أوساط الجماهير من خلال كتابة بيانات تهديد بتفجير مواقع حيوية ونشر البيانات في الشوارع أو وضعها في صناديق البريد. كما دعا إلى استهداف برك السباحة في أوروبا (الشرق الأوسط، 9 أيلول/ سبتمبر 2017).
تهديدات للولايات المتحدة
  • نشرت ولايات مختلفة في تنظيم الدولة الإسلامية أشرطة مصورة تناشد المسلمين للالتحاق بصفوف تنظيم الدولة الإسلامية وتُطلق التهديد والوعيد بالانتقام من الولايات المتحدة على الهجمات التي تنفذها ضد تنظيم الدولة الإسلامية:
  • ولاية الرقة في تنظيم الدولة الإسلامية نشرت شريطاً مصوراً يهدد التنظيم من خلاله الولايات المتحدة بسبب الضربات التي تقوم بها طائراتها على مدينة الرقة. وعلى حد ما جاء على لسان المذيع فإن الولايات المتحدة ستسقط كما سقطت "الإمبراطوريات الكافرة من قبلها" وأن الولايات المتحدة ستدفع ثمن "جرائمها". وظهر في الشريط مقاتل تنظيم الدولة الإسلامية من منظومة الدفاع الجوي في التنظيم أطلق وعداً بأن الطائرات الأمريكية ستسقط وأن مصير الطيارين الأمريكان سيكون كمصير الكساسبي (الطيار الأردني الذي أحرقه تنظيم الدولة الإسلامية). وفي تتمة الشريط تسجيلات مصورة لمشاهد من العمليات الانتحارية التي نفذها مقاتلو التنظيم في مدينة الرقة مع مراعاة تقديم الانتحاريين كقدوات يُحتذى بها. وفي نهاية الشريط يهدد المتحدث كل من "ضلوا عن طريق الإسلام"، أي: المقاتلون الأكراد، ويقول أن للتنظيم معهم حساب طويل (أخبار المسلمين، 5 أيلول/ سبتمبر 2017).
عضو من الفريق الطبي في مستشفى بمدينة الرقة يقول أن المستشفى يستقبل جرحى نتيجة الضربات الجوية الأمريكية والقصف المدفعي الكردي (أخبار المسلمين، 5 أيلول/ سبتمبر 2017).   مقاتل من تنظيم الدولة الإسلامية من منظومة الدفاع الجوي يعد بإسقاط الطائرات الأمريكية (أخبار المسلمين، 5 أيلول/ سبتمبر 2017).
على اليمين: عضو من الفريق الطبي في مستشفى بمدينة الرقة يقول أن المستشفى يستقبل جرحى نتيجة الضربات الجوية الأمريكية والقصف المدفعي الكردي (أخبار المسلمين، 5 أيلول/ سبتمبر 2017).على اليسار: مقاتل من تنظيم الدولة الإسلامية من منظومة الدفاع الجوي يعد بإسقاط الطائرات الأمريكية (أخبار المسلمين، 5 أيلول/ سبتمبر 2017).
  • وفي شريط مصور نشرته ولاية كركوك يظهر مقاتل أمريكي مُلثم من تنظيم الدولة الإسلامية ويهاجم أمريكا ويتساءل كيف لها أن تفكر بالانتصار على الجهاد الآن بعد أن فشلت في ذلك قبل عشر سنوات حين كانت حركة الجهاد لا تزال صغيرة. كما ويناشد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية إلى الصمود كما صمد إخوانهم في الموصل، حيث نجحوا في استنزاف العدو وكبدوه خسائر فادحة بالأرواح. ويقول ايضاً أن تنظيم الدولة حقاً قد خسر مناطق السيطرة، لكنه انتصر في المعركة الفكرية والمعنوية، أما النصر على الأرض "فما هو إلا مسألة وقت". ويخاطب المقاتل المسلمين في العالم ويدعوهم للتحرك بالطريقة المريحة لهم: إما الهجرة أو السير على غرار "الذئاب الوحيدة" التي عملت في الغرب وقتلت "الصليبيين" في بلادهم (أخبار المسلمين، 6 أيلول/ سبتمبر 2017).
  • في 6 أيلول/ سبتمبر 2017 نشرت ولاية البيضاء لتنظيم الدولة الإسلامية في اليمن شريطاً مصوراً ينادي من خلاله مقاتلو التنظيم أبناء العشائر في اليمن للالتحاق بصفوف تنظيم الدولة الإسلامية (أخبار المسلمين، 6 أيلول/ سبتمبر 2017).

نداء للعشائر في اليمن للالتحاق بصفوف تنظيم الدولة الإسلامية (أخبار المسلمين، 6 أيلول/ سبتمبر 2017).
نداء للعشائر في اليمن للالتحاق بصفوف تنظيم الدولة الإسلامية (أخبار المسلمين، 6 أيلول/ سبتمبر 2017)

 

 

 [1] ساحة البرازي هي واحدة من ثلاث مناطق في مدينة الرقة تكبدت فيها القوات السورية الديمقراطية (SDF) أكبر عدد من القتلى. وبحسب الرسم البياني الذي نشره تنظيم الدولة الإسلامية، فقد قُتل ما بين 4 حزيران/ يونيو 2017 و 4 تموز/ يوليو 2017 في هذه الساحة 35 عنصراً من مقاتلي القوات السورية الديمقراطية (SDF) (Abarah Press, 17تموز/ يوليو 2017).
[2] في لقاء صحفي هو الأول من نوعه لأحد كبار قادة حزب الله في منطقة دير الزور، والذي عرف على نفسه باسم أبو مصطفى، قال أن تحرير المطار هو نصر كبير تحقق بفضل قوات النظام السوري وإيران وروسيا والأمين العام لحزب الله، حيث قام هؤلاء بالمساهمة في تقديم الدعم العسكري واللوجستي والمعنوي للمعركة. وعلى حد قوله فإنه ظهر على الإعلام بتوجيه من حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله، وبتوجيه من قيادة التنظيم وأن ظهوره يأتي ليؤكد التعاون الكامل بين حزب الله وبين باقي الأطراف المشاركة في النصر. وعلى حد قوله فإن حزب الله حاضر في سوريا ومستعد للعمل وفقاً لمتطلبات القتال (الميادين, 9 أيلول/ سبتمبر 2017).